شرح كتاب الحجّ 23: فضائل المدينة النّبويّة والموت بها
أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الثلاثاء 11 محرم 1433 هـ الموافق لـ: 06 ديسمبر 2011 11:34

شرح كتاب الحجّ 23: فضائل المدينة النّبويّة والموت بها

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

العنوان

استماع المادة

تحميل المادة

شرح كتاب الحجّ 23: فضائل المدينة النّبويّة والموت بها

تابع: الباب الرّابع عشـر: ( التّرغيب في الصّلاة في المسجد الحرام، ومسجد المدينة، وبيت المقدس، وقباء ).

فقد انتهى المصنّف رحمه الله من ذكر ما يمتاز به كلّ من المسجد الحرام، والمسجد النّبويّ، والمسجد الأقصى.

ثمّ انتقل إلى بيان ما ثبت من فضل لبعض المساجد غير المساجد الثّلاثة:

الأوّل: هو مسجد قُباء.

والثّاني: هو مسجد الفتح.

  • أمّا مسجد قباء:

فيظهر فضله من وجوه أربعة:

أ‌) الفضل الأوّل: أنّه مسجدٌ أسّس على التّقوى من أوّل يوم. وهذا سبق بيانه في شرح الأحاديث السّابقة.

ب‌) الفضل الثّاني: وجعل ركعتين فيه كعمرة. وذكر المصنّف رحمه الله لذلك ثلاثة أحاديث:

- الحديث العاشـر والحادي عشر، والثّاني عشر:

1180-وَعَنْ أُسَيْدِ بْنِ ظُهَيْرٍ الْأَنْصَارِيِّ رضي الله عنه - وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يُحَدِّثُ عَنْ النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

(( صَلَاةٌ فِي مَسْجِدِ قُبَاءٍ كَعُمْرَةٍ )).

[رواه التّرمذي، وابن ماجه، والبيهقيّ، وقال التّرمذي:" حديث حسن صحيح ".

قال الحافظ: "وَلَا نَعْرِفُ لِأُسَيْدِ حَدِيثاً يَصِحُّ غَيْرَ هَذَا، والله أعلم].

1181-وَعَنْ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(( مَنْ تَطَهَّرَ فِي بَيْتِهِ، ثُمَّ أَتَى مَسْجِدَ قُبَاءَ، فَصَلَّى فِيهِ صَلَاةً، كَانَ لَهُ كَأَجْرِ عُمْرَةٍ )).

[رواه أحمد، والنّسائي، وابن ماجه-واللّفظ له-، والحاكم، وقال: "صحيح الإسناد"، والبيهقيّ].

1184-وَعَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنه أَنَّهُ شَهِدَ جَنَازَةً بِـ( الأَوْسَاطِ ) فِي دَارِ سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ، فَأَقْبَلَ مَاشِيًا إِلَى بَنِي عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ بِفِنَاءِ الحَارِثِ بْنِ الخَزْرَجِ، فَقِيلَ لَهُ: أَيْنَ تَؤُمُّ يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ ؟ قَالَ: أًؤُمُّ هَذَا المَسْجِدَ فِي بَنِي عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:

(( مَنْ صَلَّى فِيهِ كَانَ كَعِدْلِ عُمْرَةٍ )).

[رواه ابن حبان في "صحيحه"].

  •  شرح ألفاظ الحديث:

- ( يؤمّ ): أي: يقصِد.

- ( بَنو عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ ): هي الدّيار الّتي نزل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بها يوم دخل المدينة مهاجرا، وبها مسجد قباء.

ت‌) الفضل الثّالث: أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان يقصد الصّلاة فيه، ولذلك ساق الحديث التّالي:

- الحديث الثّالث عشـر:

1182-وَعَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنه قَالَ:

(( كَانَ النَّبِيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَزُورُ قُبَاءَ، أَوْ يَأْتِي قُبَاءَ رَاكِبًا وَمَاشِيًا - زَادَ فِي رِوَايَةٍ -: فَيُصَلِّي فِيهِ رَكْعَتَيْنِ )).

[رواه البخاري ومسلم].

وفي رواية للبخاري والنّسائيّ:

(( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَأْتِي مَسْجِدَ قُبَاءٍ كُلَّ سَبْتٍ رَاكِبًا وَمَاشِيًا )) وَكَانَ عَبْدُ الله يَفْعَلُهُ.

  •  شرح الحديث:

- لقد سبق أن ذكرنا أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان يقصد مسجد قُباء يوم السّبت من أجل تفقّد الأنصار وأحوالهم، خاصّة من غاب منهم يوم الجمعة، وأنّه ليس فيه حجّة إلى الاستدلال به على جواز شدّ الرّحال إلى غير المساجد الثّلاثة.

- كما أنّه لا بدّ أن نعلم خطأ الحُجّاج والمعتمرين الّذين يقصدون بالزّيارة بعض المساجد بالمدينة النّبويّة، كمسجد القِبلتين، وغيره. 

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله – كما في " مجموع الفتاوى " ( 17/469) –:

" ولهذا لم يستحبّ علماء السّلف من أهل المدينة وغيرها قصدَ شيء من المزارات الّتي بالمدينة وما حولها بعد مسجد النبيّ صلى الله عليه وسلم إلاّ مسجد قباء، لأنّ النبيّ صلى الله عليه وسلم لم يقصد مسجدا بعينه يذهب إليه إلاّ هو " اهـ.

وقال الشّيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله في " فتاوى إسلامية " (2/313) بعد أن ذكر المواضع الّتي يشرع زيارتها في المدينة:

" أما المساجد السبعة، ومسجد القبلتين، وغيرها من المواضع التي يذكر بعض المؤلّفين في المناسك زيارتَها، فلا أصل لذلك، ولا دليل عليه، والمشروع للمؤمن دائما هو الاتّباع دون الابتداع "اهـ.

فتبيّن أنّ مسجد قُباء قد خُصّ بهذه الفضائل للنّصوص الواردة فيه، والّتي تدلّ على شرفه ومكانته.

ومن أجل ذلك:كان بعض الصّحابة يجعل الصّلاة به أكثر أجرا من كونهما في بيت المقدس. وفي ذلك ساق المصنّف رحمه الله: 

- الحديث الرّابع عشـر 

1183-وَعَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدٍ وَعَائِشَةَ بِنْتِ سَعْدٍ سَمِعَا أَبَاهُمَا رضي الله عنه يَقُولُ:

( لأَنْ أُصَلِّيَ فِي مَسْجِدِ قُبَاءٍ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُصَلِّيَ فِي مَسْجِدِ بَيْتِ المَقْدِسِ ).

[رواه الحاكم، وقال: "إسناده صحيح على شرطهما"].

وسعدٌ هو ابن أبي وقّاص رضي الله عنه، وهو من هو، ولا يشكّ أحدٌ أنّه ما قال ذلك جزافا.

وقد روى عمر بن شبة رحمه الله في " أخبار المدينة " بإسناد صحيح – كما قال الحافظ ابن حجر في " الفتح"- عن سعد بن أبي وقّاص رضي الله عنه قال: ( لأن أصلّي في مسجد قباء ركعتين، أحبّ إلي من أن آتي بيت المقدس مرّتين، لو يعلمون ما في قباء لضربوا إليه أكباد الإبل ).

  •  أمّا مسجد الفـتـح:

وهو في الشمال الغربي للمدينة على جبل سلع، ويبعد عن المسجد النّبويّ بثلاثة أميال.

ويقال له أيضاً " مسجد الأحزاب "، وهو غير مسجد الأحزاب المعروف اليوم.

لماذا سُمِّي بمسجد الأحزاب ؟

لقد اشتدّ الأمر على المسلمين يوم الخندق، كما وصف الله عزّ وجلّ ذلك في سورة الأحزاب قائلا:{ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً (9) إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتْ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَ (10) هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً (11)}.

هنالك لجأ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم إلى الدّعاء ثلاثة أيّام، فحدثت الإجابة في اليوم الثّالث، وكان يوم أربعاء بين الظّهر والعصر.

ومن أجل ذلك ذكر المصنّف:

- الحديث الخامس عشـر

1185-وَعَنْ جَابِرٍ- يَعْنِي ابْنَ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنه -:

(( أَنَّ النَّبِيَّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَعَا فِي مَسْجِدِ الْفَتْحِ ثَلَاثًا: يَوْمَ الِاثْنَيْنِ، وَيَوْمَ الثُّلَاثَاءِ، وَيَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ، فَاسْتُجِيبَ لَهُ يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ بَيْنَ الصَّلَاتَيْنِ، فَعُرِفَ الْبِشْرُ فِي وَجْهِهِ )).

قَالَ جَابِرٌ: فَلَمْ يَنْزِلْ بِي أَمْرٌ مُهِمٌّ غَلِيظٌ، إِلَّا تَوَخَّيْتُ تِلْكَ السَّاعَةَ، فَأَدْعُو فِيهَا فَأَعْرِفُ الْإِجَابَةَ.

[رواه أحمد، والبزار، وغيرهما، وإسناد أحمد جيّد].

  • مواقف العلماء من هذا الحديث:

أ‌) الموقف الأوّل: منهم من ضعّفه، وذكروا له علّتين:

الأولى: في سندهِ كثيرُ بنُ زيد، وقد تفرّدَ بهذا الحديثِ، وتفردهُ لا يحتملُ، لأنّه نقل أمراً تعبدياً لم ينقلهُ غيرهُ، ولو كان الدّعاءُ يومَ الأربعاءِ معروفاً لنقل عن غيرهِ.

الثّاني: فيه أيضاً عبد الله بن عبد الرّحمن بن كعب بن مالك، وقد ترجم له الحافظ ابن حجر في " تعجيل المنفعة "، وذكر الخلاف في اسمه، وهو مجهولٌ لا يعرفُ حالهُ.

ولهذا قال البزارُ - كما في " كشف الأستار "(1/216) للهيثمي - بعد الحديث:" لا نعلمه يُروى عن جابر إلاّ بهذا الإسناد " اهـ.

ب‌) الموقف الثّاني: منهم من حسّنه أو جوّده، وجعل الدّعاء بمسجد الفتح بين صلاتي الظّهر والعصر من مواطن إجابة الدّعاء.

ومهم المصنّف رحمه الله، فقد ذكر الأحاديث تحت باب فضل بعض المساجد.

وقال القرطبيّ رحمه الله في تفسيره لقوله تعالى:{فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ} [البقرة:152] أنّ التماس هذا المسجد وتلك السّاعة من أسباب الإجابة.

وبوّب الهيثمي له في " كشف الأستار " بقوله: " باب في مسجد الفتح " .

بل توسّع بعضهم فذكر أنّه يستحب زيارة مسجد الفتح.[انظر " فضائل المدينة المنورة " (2/391 - 392) للدّكتور خليل إبراهيم ملا خاطر].

ت‌) الموقف الثّالث: وذهب بعض أهل العلم ممّن حسّنوه أو سلّموا بتحسينه إلى أنّ الفضل للزّمان لا لمسجد الفتح.

قال البيهقي في " شعب الإيمان "(2/46):

"ويتحرّى للدّعاء الأوقاتَ والأحوال والمواطن الّتي يُرجى فها الإجابة تماما، فأمّا الأوقات فمنها ما بين الظهر والعصر من يوم الأربعاء ".

وقال شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميةَ في " اقتضاء الصّراط المستقيم " (2/816) :

" وليس بالمدينة مسجد يشرع إتيانه إلاّ مسجد قباء، وأمّا سائر المساجد فلها حكم المساجد العامّة، ولم يخصّها النبيّ صلى الله عليه وسلم بإتيان، ولهذا كان الفقهاء من أهل المدينة لا يقصدون شيئا من تلك الأماكن إلاّ قباء خاصّة.

وهذا الحديث يعمل به طائفة من أصحابنا وغيرهم، فيتحرّون الدّعاء في هذا كما نُقِل عن جابر، ولم ينقل عن جابر رضي الله عنه أنه تحرى الدعاء في المكان بل في الزمان " اهـ.

والقول الأخير هو الظّاهر لفهم جابر بن عبد الله رضي الله عنه.

والله أعلم وأعزّ وأكرم.

الباب الخامس عشـر: ( التّرغيب في سُكنى المدينة إلى الممات، وما جاء في فضلها، وفضل أُحُدٍ،

ووادي العقيق ).

فقد ثبت للمدينة النبويّة فضائلُ كثيرة، ثرّة وغزيرة، حتّى ذهب بعض العلماء إلى تفضيلها على مكّة.

ولكنّ الصّواب أنّ مكّة أفضل من المدينة، لذلك أردنا أن نتحدّث عن فضائل مكّة قبل فضائل المدينة، فنقدّم ما قدّمه الله تبارك وتعالى.

فضـائـل مـكّـة.

1- أنّه البلد الحرام الّذي أقسم الله تبارك وتعالى به في كتابه:

وذلك تنويها بمكانته، وإشارة إلى نبوّة صفوة خلقه، فقد قال عزّ وجلّ:{وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ (3)}، وما كان الله ليُقسم إلاّ بمعظّم لديه، وبمفضّل إليه.

وهذه الأقسام الثّلاثة إنّما هي إشارة إلى الأمكنة الثّلاثة المعظّمة، الّتي أرسل الله فيها أعظم أنبيائه ورسله الكرام، من أصحاب الشّرائع العظام، والأمم المميّزة بين الأنام:

فالقَسَم الأوّل: تناول الشّجرتين المباركتين، ومنبتهما هو بيت المقدس، منبتُ عبد الله ورسوله وكلمته وروحه عيسى ابن مريم عليه السّلام.

والقَسَم الثّاني: تناول طور سينين، وهو جبل طور سيناء مبعث عبده ورسوله وكليمه موسى عليه السّلام، فإنّه الجبل الّذي كلّمه عليه وناجاه.

ثمّ أقسم عزّ وجلّ بالبلد الأمين: وهو مكّة، مبعث خاتم أنبيائه ورسله، سيّد ولد آدم.

وقد أقسم الله تعالى بالبلد الحرام في موضع آخر، فقال:{لاَ أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ (1) وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ (2)}..

و كيف سمّاه أمينا ؟ ذلك هو الوجه الثّاني من وجوه تعظيمه:

2- أنّ الله حباه ببركة الأمن:

فكان النّاس ولا يزالون يُتخطّفون من حوله، وأهله مطمئنّون آمنون، قال تعالى:{ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَماً آمِناً وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ} [العنكبوت:67].. وقال في آية أخرى:{أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقاً مِنْ لَدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ} [القصص: من الآية57].. وقال ممتنّا على قريش:{فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3) الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ (4)} [قريش].

وقد استقرّ ذلك في نفوس أهل الجاهليّة، حتّى كان الرّجل يلقى قاتلَ أخيه أو قاتل أبيه ويُعطيه الأمان الّذي له تعظيما للحرم.

ولذلك كان محرّما على المسلم أن يقتل الجانـي الفارّ إلى الحرم، فكلّ من جنى جناية تستوجب القتل، ثمّ فرّ إلى الحرم وجب الكفّ عنه، ولكن يُضيّق عليه ليخرج، فلا يباع شيئا ولا يعامل، إلاّ من بغى بها، فإنّه يقتل بالحرم، قال تعالى:{وَلا تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ} [البقرة: من الآية191].

( تنبيه ) وإن تساءلت عن حديث سعْدِ بنِ أبي وقّاصٍ رضي الله عنه قال: لَمَّا كَانَ يَوْمُ فَتْحِ مَكَّةَ أَمَّنَ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم النَّاسَ، إِلَّا أَرْبَعَةَ نَفَرٍ وَامْرَأَتَيْنِ، وَقَالَ: (( اقْتُلُوهُمْ وَإِنْ وَجَدْتُمُوهُمْ مُتَعَلِّقِينَ بِأَسْتَارِ الْكَعْبَةِ: عِكْرِمَةُ بْنُ أَبِي جَهْلٍ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ خَطَلٍ، وَمَقِيسُ بْنُ صُبَابَةَ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعْدِ بْنِ أَبِي السَّرْحِ )).

فاعلم أنّ ذلك خاصّ به صلّى الله عليه وسلّم، لعِظم مكانته، فهؤلاء ما حكم عليهم بهذا الحكم إلاّ لأنّهم كانوا يشتمونه ويسبّونه.

ومع ذلك فإنّ الله ما أباحها له إلاّ في ذلك اليوم فحسب، روى البخاري ومسلم عن أبي شُرَيحٍ الخزَاعِيّ قال: قَامَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم الْغَدَ مِنْ يَوْمِ الْفَتْحِ فَقَالَ:

(( إِنَّ مَكَّةَ حَرَّمَهَا اللَّهُ، فَلَا يَحِلُّ لِامْرِئٍ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يَسْفِكَ بِهَا دَمًا، وَإِنَّ اللَّهَ قَدْ أَذِنَ لِرَسُولِهِ وَلَمْ يَأْذَنْ لَكُمْ، وَإِنَّمَا أَذِنَ لِي فِيهَا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ، ثُمَّ عَادَتْ حُرْمَتُهَا الْيَوْمَ كَحُرْمَتِهَا بِالْأَمْسِ وَلْيُبَلِّغْ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ )).

كلّ ذلك، ببركة دعوة إبراهيم عليه السّلام: {رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَداً آمِناً} [البقرة: من الآية126].

3- أنّ الله قد حباه ببركة الرّزق:

قال تعالى:{أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقاً مِنْ لَدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ} [القصص: من الآية57].

فإنّ من تمام الأمن هو توفير الرّزق، وإلاّ لاقتتل النّاس لأجل الدّرهم والدّينار. وكيف لا تكون مكّة كذلك وهي منزل ضيوفه ووفدِه إليه، والمقبلين عليه ؟

كيف لا تكون كذلك ودعوة إبراهيم لا تزال تُتلى على كلّ لسان:{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ} [البقرة: من الآية126]..

4- أنّ الله اختار مكّة لتكون موضع البيت الحرام:

قال تعالى:{إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدىً لِلْعَالَمِينَ} [آل عمران:96] وجعله منسكاً لعباده، وأوجب عليهم الإتيان إليه من كلّ فجّ عميق، فلا يدخلونه إلاّ متواضعين خاشعين متذلّلين، كاشفي رؤوسهم عن لباس أهل الدّنيا متجرّدين.

فلو لم يكن البلد الأمين خيرَ بلاده، وأحبّها إليه، لما جعل عرصاتِها مناسكَ لعباده، وجعل قصدها من أوكد فرائض الإسلام.

فليس على وجه الأرض بقعة يجب على كلّ قادر السّعي إليها، والطّواف بالبيت الّذي فيها، غير مكّة.

5- أنّه أحبّ البلاد إلى الله:

جاء في مسند أحمد وسنن الترمذي والنسائي عن عبدِ اللهِ بنِ عَدِيِّ بنِ الحمراءِ رضي الله عنه أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم وَهُوَ وَاقِفٌ بِالْحَزْوَرَةِ مِنْ مَكَّةَ يَقُولُ لِمَكَّةَ: (( وَاللَّهِ إِنَّكِ لَخَيرُ أَرْضِ اللَّهِ، وَأَحَبُّ أَرْضِ اللَّهِ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَلَوْلَا أَنِّي أُخْرِجْتُ مِنْكِ مَا خَرَجْتُ )).

6- أنّ من خصائص مكّة كونها قبلةً لأهل الأرض:

فليس على وجه الأرض قبلةٌ غيرُها، قال تعالى:{قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ} [البقرة: من الآية144].

قال أهل العلم: أهل المسجد الحرام يستقبلون البيت، وأهل مكّة يستقبلون المسجد الحرام، ومن كان خارج مكّة يستقبل مكّة.

7- ومن خصائصها أنّه بلد أعظم شعائر الله:

فما عُظِّم مكانٌ كما عُظّم عرفة، حتى إنّ الله تعالى ليدنو من عباده يباهي بهم ملائكته.

ثمّ انظر إلى مِـنىً .. فتحْوِي أعظم الأيّام عند الله، روى أبو داود عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قُرْطٍ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( إِنَّ أَعْظَمَ الْأَيَّامِ عِنْدَ اللَّهِ تبارك وتعالى يَوْمُ النَّحْرِ، ثُمَّ يَوْمُ الْقَرِّ )).

ثمّ انظر إلى تلك الشّعائر: الطّواف ببيت الله، والسّعي بين الصّفا والمروة، وتقبيل الحجر الأسود، والصّلاة خلف مقام إبراهيم، والشّرب من ماء زمزم، ورمي الجمار، فموضع كلّ ذلك البلد الحرام.

8- وممّا يدلّ على تفضيلها أنّ الله تعالى أخبر أنّها أمّ القرى:

قال تعالى:{وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا} [الأنعام:من الآية92]، وقال تعالى:{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ} [الشورى:7].

فهي أصل القرى، والقرى كلّها تبعٌ لها، وفرعٌ عنها، فيجب ألاّ يكون لها في القرى عديل، فهي كالفاتحة سمّيت أمّ القرآن، ولهذا لم يكن لها في الكتب الإلهية عديل.

9- أنّ الله جعل مكانه وقفا لجميع المسلمين: فلا يملكه أحد.

قال تعالى:{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ} [الحج:25].

لذلك كان مذهب جمهور أهل العلم أنّه يحرُم بيع دياره وإجارتها، أي: ما زاد عن حاجة أصحابها في السّكنى حرًم عليهم بيعه وإجارته.

وكان عمر رضي الله عنه ينهى أيّام الموسم أن تُغلق بيوت مكّة.

وقد ظهر سرّ هذا التّفضيل، في انجذاب الأفئدة إليه، وإقبال القلوب عليه، فجذبه للقلوب أعظم من جذب المغناطيس للحديد.

ولهذا قال سبحانه:{وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْناً} [البقرة: من الآية125] مثابة للنّاس: أي يثوبون ويرجعون إليه ..

فللّه كم لهذا البيت من قتيل وسليب وجريح ! وكم أنفق في حبّها من الأموال والأرواح ! ورَضِي المحبّ بمفارقة فلْذَات الأكباد والأهل والأحباب والبلاد ! مقدِّما بين يديه أنواع المخاوف والمتالف والمعاطف والمشاقّ ! وهو يستلذ ذلك كلّه ويستطيبه:

( وليس مُحِبّا من يَعُدُّ شقاءه *** عذاباً إذا ما كان يَرضَى حبيبُه )

ورحم الله من قال:

أطْوِل به والنّفس بعد مشوّقـة *** إليه وهل بعد الطّواف تدانـي

وألثم منه الرّكن أطلب برد ما *** بقلبي من شوق ومن هـيمـان

ما كان صدّي عنك صدّ ملالة *** ولي شاهد من مقلتي ولسـانـي

دعوت الصّبر بعـدك والبكـا *** فلبّى البكاء والصّبر عنك عصاني

تابع: الباب الخامس عشـر: ( التّرغيب في سُكنى المدينة إلى الممات، وما جاء في فضلها،

وفضل أُحُدٍ، ووادي العقيق ).

فقد ورد في فضل المدينة أحاديث كثيرة، لذلك اهتمّ بجمعها المؤلّفون، وأفردها بالتّصنيف المصنّفون، فمنهم من جعل هذه الفضائل في باب مستقلّ من مصنّفاته، كالصّحيحين، والسنن، والمسانيد، والمعاجم، والطّبقات، وكتب التّاريخ الإسلامية، وغيرها.

واهتمّ بعضهم بهذا الباب، فصنّفوا فيه كتباً مستقلة، منها:

- " فضائل المدينة المنوّرة "، لأبي سعيد المفضّل بن محمّد الجندي (تـ:308 هـ).

- " فضائل المدينة المنوّرة "، لأبي محمّد القاسم بن علي بن الحسن بن عساكر (تـ: 600 هـ).

- " الدّلائل المبينة في فضائل المدينة "، لأبي الحسين يحيى بن عليّ العطّار (تـ: 662 هـ).

- " الأربعون حديثاً في فضائل المدينة "، لمحمد بن أحمد الشّاذلي جمعها سنة 1170 هـ.

- " فضائل المدينة المنوّرة "، للإمام محمّد بن يوسف االصالحي الدمشقي (تـ: 942هـ).

- " فضائل المدينة المنوّرة " /3 أجزاء، للدّكتور خليل إبراهيم ملا خاطر.

- " فضائل سيّدة البلدان "، لعبد الفتاح جميل بري.

- " الأحاديث الواردة في فضائل المدينة المنوّرة "، للدّكتور صالح بن حامد الرفاعي.

أمّا المصنّف رحمه الله:

فقد ساق اثني عشر حديثا في فضل سكنى المدينة النبويّة والموت بها.

وأربعة عشر حديثا في الدّلالة على بركتها، وبركة بعض بقاعها.

ثمّ عقد بابا في التّرهيب من ترويع أهلها.

فضـائـل المدينـة النّبويّـة

1- الفضل الأوّل: فيظهر لك فضلها من اسمها.

- فعند إطلاق اسم ( المدينـة )، لا يصدُق إلاّ عليها، وكأنّه لا اعتبار بغيرها، والخير مجموع في خيرها.

- ثمّ انظر إلى نسبتها، وتأمّل في شهرتها: ( النّبويّـة ) .. فقد انتسبت إلى نبيّ الله صلّى الله عليه وسلّم، إمام الأنبياء وسيّد الأتقياء.

- وقد سمّاها النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ( طابة ) و( طيبة ) و( المدينة )، إرغاما لأنوف المعاندين، وإلجاما لألسنة المنافقين، الّذين كانوا يسمّونها (يثرب).

روى البخاري ومسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( أُمِرْتُ بِقَرْيَةٍ تَأْكُلُ الْقُرَى، يَقُولُونَ: يَثْرِبُ، وَهِيَ الْمَدِينَةُ، تَنْفِي النَّاسَ كَمَا يَنْفِي الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيدِ )).

واستنبط العلماء من هذا كراهة تسمية المدينة ( يثرب )، قالوا: وما وقع في القرآن من تسميتها بذلك فإنّما هو حكاية عن قول غير المؤمنين.

وسبب هذه الكراهة: أنّ ( يثرب ) مأخوذ من " التثريب "، وهو التّوبيخ والملامة، كقوله تعالى حكاية عن يوسف عليه السّلام:{قَالَ لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} [يوسف:92]، والثّرب أيضا هو الفساد، وكلاهما مستقبح، وكان صلّى الله عليه وسلّم يحبّ الاسم الحسن ويكره الاسم القبيح.

وانظر إلى قوله صلّى الله عليه وسلّم: ( أمرت بقرية ) أي: أمرني ربّي بالهجرة إليها، أو سكناها.

وقوله: ( تأكل القرى ) أي تغلبهم، وكلّ بلدة تُفتح منها. قال ابن وهب: قلت لمالك ما تأكل القرى ؟ قال: تفتح القرى.

وقال ابن المنير:" يحتمل أن يكون المراد بأكلها القرى غلبةَ فضلها على فضل غيرها، ومعناه: أنّ الفضائل تذوب في جنب عظيم فضلها، حتىّ تكاد تكون عدما، ولكنّ مكّة أمّ القرى، ولا شكّ أنّ حقّ الأمومة أعظم ".

( تنبيه ) وليس من أسمائها " المدينة المنوّرة "، وإنّ إطلاق هذا الاسم عليها صحيح باعتبار، وضعيف باعتبار آخر:

أ‌) أمّا وجه صحّته:

فلأنّها تنوّرت بوجود النبيّ صلّى الله عليه وسلّم فيها أثناء حياته، روى التّرمذي وابن ماجه والإمام أحمد عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ:

( لَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الَّذِي دَخَلَ فِيهِ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم الْمَدِينَةَ، أَضَاءَ مِنْهَا كُلُّ شَيْءٍ، فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الَّذِي مَاتَ فِيهِ أَظْلَمَ مِنْهَا كُلُّ شَيْءٍ ).

ب‌) أمّا وجه ضعفه، فهو اعتقاد أنّها لا تزال منوّرة بدفنه فيها، وهو ما نشره الصّوفيّة عبر العصور، وهو أمر لا دليل عليه.

وإنّ قول أنس رضي الله عنه في الحديث السّابق: ( فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الَّذِي مَاتَ فِيهِ أَظْلَمَ مِنْهَا كُلُّ شَيْءٍ ) يردّه.

2- الفضل الثّاني: أنّ من مات بها حلّت له شفاعة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم .

قد ذكر المصنّف رحمه الله أحاديث كثيرة في هذا المعنى، منها حديث أبي هريرة، وأبي سعيد الخدريّ، وسعد بن أبي وقّاص، وأبي أيّوبَ الأنصاريّ، وابن عمر، والصّميتة، وسبيعة الأسلميّة، وامرأة من ثقيف رضي الله عنهم أجمعين.

ونلفت انتباه القارئ أنّ المصنّف كثيرا ما يذكر الأحاديث ذات المعنى الواحد متباعدةً، وحقّها أن توضع متتابعة.

* الحـديـثان: الأوّل والثـّاني

1186-عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

(( لَا يَصْبِرُ عَلَى لَأْوَاءِ الْمَدِينَةِ وَشِدَّتِهَا أَحَدٌ مِنْ أُمَّتِي، إِلَّا كُنْتُ لَهُ شَفِيعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ، أَوْ شَهِيدًا )).

[رواه مسلم والترمذي وغيرهما].

1187-وَعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:

(( لَا يَصْبِرُ أَحَدٌ عَلَى لَأْوَائِهَا[فَيَمُوتَ]، إِلَّا كُنْتُ لَهُ شَفِيعًا أَوْ شَهِيدًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ، إِذَا كَانَ مُسْلِمًا )).

[رواه مسلم].

الشّـرح:

- قوله: ( لأواء المدينة ): قال المصنّف رحمه الله:" ( اللّأواء )- مهموزا ممدودا -: هي شدّة الضّيق ". وقال النّوويّ رحمه الله:" قال أهل اللّغة: اللّأواء – بالمدّ -: الشدّة والجوع ".

- قوله: ( شَفِيعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ، أَوْ شَهِيدًا ): وهنا نقف عند فائدتين:

أ‌) الفائدة الأولى: ما معنى ( أو ) هنا ؟ فقال بعض أهل العلم: إنّ ( أو ) هنا شكّ من الرّاوي.

وقد ردّه بعضهم بأنّ جميع من ذكرنا من الصّحابة ممّن رووا الحديث رووه بـ( أو )، فيبعُد جدّا أن يكون شكّا من الرّاوي.

وذكر القاضي عياض رحمه الله كما في شرح النّووي أنّها للتّقسيم، بمعنى:

أنّه صلّى الله عليه وسلّم يكون شهيدا لبعض أهل المدينة، وشفيعا لبقيّتهم.

أو شفيعا للعاصين، وشهيدا للمطيعين.

أو شهيدا لمن مات في حياته، وشفيعا لمن مات بعده، وغير ذلك من وجوه التّأويل.

ب‌) الفائدة الثّانية: لما خُصّ من مات بالمدينة بالشّفاعة ؟

الجواب: هذه شفاعة أخرى غير الشّفاعة العامّة الّتي هي لإخراج أمّته من النّار، ومعافاة بعضهم منها بشفاعته صلّى الله عليه وسلّم، وإنّما هي خاصّة لأهل المدينة بزيادة الدّرجات، أو تخفيف الحساب، أو بما شاء الله من ذلك من أنواع الإكرام والتفضّل.

ونظيره قوله صلّى الله عليه وسلّم في شهداء أُحُدٍ: (( أَنَا شَهِيدٌ عَلَى هَؤُلاَءِ ))، مع أنّه يشهد لشهداء أمّته جميعا، ولكنّهم خُصّوا بمزيّة زائدة، والله أعلم.

- الشّاهد من هذه الأحاديث:

كما يرغّب الله في سكْنى المدينة حال الحياة، فإنّه يرغّب في سكناها بعد الممات، وليس ذلك إلاّ لما فيها من أهل الخير الّذين يُرجى منهم قبول دعائهم.

روى مسلم عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه أَنَّهُ مَاتَ ابْنٌ لَهُ فَقَالَ: يَا كُرَيْبُ ! انْظُرْ مَا اجْتَمَعَ لَهُ مِنْ النَّاسِ ! قَالَ: فَخَرَجْتُ فَإِذَا نَاسٌ قَدْ اجْتَمَعُوا لَهُ، فَأَخْبَرْتُهُ، فَقَالَ: تَقُولُ هُمْ أَرْبَعُونَ ؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ أَخْرِجُوهُ فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم يَقُولُ:

(( مَا مِنْ رَجُلٍ مُسْلِمٍ يَمُوتُ، فَيَقُومُ عَلَى جَنَازَتِهِ أَرْبَعُونَ رَجُلًا، لَا يُشْرِكُونَ بِاللَّهِ شَيْئًا إِلَّا شَفَّعَهُمْ اللَّهُ )).

فعلى المؤمن أن يحرِص على أن يعيش ويموت في بيئة التّوحيد والسنّة، فما أفظع أن يصلّي عليك من ضعف إيمانه، وقلّ يقينه !

فإذا صلّى عليك ملأٌ في أيّ بقعة من الأرض وهم لا يُشركون بالله شيئا وجبت لك شفاعتهم بإذن الله، فكيف لو انضمّ إلى ذلك موتُك بالمدينة النبويّة ؟ ويشفع فيك خير البريّة صلّى الله عليه وسلّم ؟

لذلك تمنّى الخليفة عمر رضي الله عنه الموت بها، فقد روى البخاري عَنْ أَسْلَمَ مولى عمر بنِ الخطّاب أنّ عُمَرَ رضي الله عنه قَالَ:

(اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي شَهَادَةً فِي سَبِيلِكَ وَاجْعَلْ مَوْتِي فِي بَلَدِ رَسُولِكَ صلّى الله عليه وسلّم).

آمين.


  

  

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.