أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الأربعاء 05 شعبان 1440 هـ الموافق لـ: 10 أفريل 2019 16:00

- شرح كتاب الذّكر (67) أسعَدُ النّاس: المكثِرون من الاستغفار. موضوع مميز

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

تابع: الباب السّادس عشر: ( التَّرْغِيبُ فِي الاِسْتِغْفَارِ ).

الحديث الثّاني:  

وَعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم يَقُولُ:

(( قَالَ إِبْلِيسُ:وَعِزَّتِكَ لَا أَبْرَحُ أُغْوِي عِبَادَكَ مَا دَامَتْ أَرْوَاحُهُمْ فِي أَجْسَادِهِمْ. فَقَالَ [ اللَّهُ ]1: وَعِزَّتِي وَجَلَالِي لَا أَزَالُ أَغْفِرُ لَهُمْ مَا اسْتَغْفَرُونِي )). 

[رواه أحمد، والحاكم من طريق درّاج، وقال الحاكم: " صحيح الإسناد "].

شرح الحديث:

 تضمّن هذا الحديث فضلا رابعا من فضائل الاستغفار، وهو أنّه يهدِمُ إغواءَ إبليس الرّجيم.

فإنّه - لعنه الله – يتّخذ جميع الطّرق والمصايِد، ويستعين بكلّ السّبل والمكايِد؛ ليوقِعَ ابنَ آدم في المعاصي والآثام، حتّى إذا ظنّ أنّه قد أحاطه بسياج اليأس والقنوط، استغفر ابنُ آدمَ ربّه عزّ وجلّ، فيجعل الله كيدَه هباءً منثورا.

شأنُه كيوم أغوى آدم عليه السّلام إذ قال تعالى:{وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (121) ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى (122)}.

فكم من بونٍ واسع، وفرق شاسع، بين مصير من أخطأ فاستغفر، ومن أخطأ واستكبر ! فليس العيب في الخطأ، ولكنّ العيب ألاّ تستغفر من الخطأ.

وازدادَ غيظُ اللّعين حين سمع النبيّ الأمين صلّى الله عليه وسلّم يزُفّ البشرى للمؤمنين:

فقد روى مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم فِيمَا يَحْكِي عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ:

(( أَذْنَبَ عَبْدٌ ذَنْبًا، فَقَالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:" أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْبًا فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ، وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ ".

ثُمَّ عَادَ فَأَذْنَبَ، فَقَالَ: أَيْ رَبِّ، اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:" عَبْدِي أَذْنَبَ ذَنْبًا فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ، وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ ".

ثُمَّ عَادَ فَأَذْنَبَ، فَقَالَ: أَيْ رَبِّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: " أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْبًا فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ، اعْمَلْ مَا شِئْتَ، فَقَدْ غَفَرْتُ لَكَ ".

الحديث الثّالث:

وَعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُسْرٍ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم يَقُولُ:

(( طُوبَى لِمَنْ وُجِدَ فِي صَحِيفَتِهِ اسْتِغْفَارٌ كَثِيرٌ )).

[رواه ابن ماجه بإسناد صحيح، والبيهقيّ].

شرح الحديث:

هذا الحديث والّذي بعده تضمّنا فضلا خامسا من فضائل الاستغفار، ألا وهو: أنّه من أسباب السّعادة والرّزق في الآخرة.

- قوله  صلّى الله عليه وسلّم: (( طُوبَى )) يحتمل ثلاثة أمور:

أ) أنّه فُعْلَى من كلّ شيء طيّب، وهو ثابت عن قتادة وعكرمة حيث قال قتادة: حُسْنَى، وعكرمة: نُعْمَى.

ب) وقيل: شجرة في الجنّة، لحديث ابن حبّان وغيره عن أبي سعيدٍ الخدريّ رضي الله عنه عن رسولِ الله صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال له رجلٌ: يا رسول الله، ما طوبى ؟ قال: (( شَجَرَةٌ فِي الجَنَّةِ مَسِيرَةُ مِائَةِ سَنَةٍ، ثِيَابُ أَهْلِ الجَنَّةِ تَخْرُجُ مِنْ أَكْمَامِهَا )).

ج) وقيل: المراد الدّعاء له بالجنة؛ لأنّ طوبى أشهر شجرها وأطيبه، فدعا له أن ينالها، ودخول الجنّة ملزوم نيلها.

فهو كمن يدعو لك برؤية الكعبة، والمقصود الدّعاء بالحجّ أو العمرة.

ولا يعارض هذا التّفسيرَ الأوّلَ بأنّها الحسنى؛ لأنّ غاية الحياة الطيّبة والحسنة: الجنّة.

- وقوله: ( استغفار كثير ): قيّده بالكثير للذّنب ولو صغر وهو كثير، وللذّنب ولو قلّ وهو كبير، وللغفلة والتّقصير.

ولا تجد عبادة تضمّنت هذا الذّكر كالصّلاة، فمبدؤها بدعاء الاستفتاح وهو استغفار، وكذا دعاؤها في السّجود، وبين السّجدتين، وقبل التشهّد، وبعد الانصراف منها.

وكان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم سيّد المستغفرين، حيث روى التّرمذي وابن ماجه عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنه قَالَ: كَانَ يُعَدُّ لِرَسُولِ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم فِي الْمَجْلِسِ الْوَاحِدِ مِائَةُ مَرَّةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَقُومَ: (( رَبِّ اغْفِرْ لِي، وَتُبْ عَلَيَّ، إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الْغَفُورُ )).

وتأمّل الرّواية الأخرى كيف تشير إلى السّعادة الّتي تحصل للعبد يوم القيامة: (( مَنْ أَحَبَّ أَنْ تَسُرَّهُ صَحِيفَتُهُ )) فهو مثل قوله تعالى: {فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً (8) وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُوراً (9)} [الانشقاق].

ينقلب إليهم هاتفاً:{فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَأوا كِتَابِيَهْ (19) إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ (20) فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ (21) في جَنَّةٍ عَالِيَةٍ (22) قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ (23) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ (24)}.

فمن أراد أن يكون هو ذلك المسرور بصحيفته (( فَلْيُكْثِرْ فِيهَا مِنَ الاِسْتِغْفَارِ ))، وذلك ما جاء في الحديث الآتي:

الحديث الرّابع:

وَعَنِ الزُّبَيْرِ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ:

(( مَنْ أَحَبَّ أَنْ تَسُرَّهُ صَحِيفَتُهُ فَلْيُكْثِرْ فِيهَا مِنَ الاِسْتِغْفَارِ )).

[رواه البيهقيّ بإسناد لا بأس به].



[1] زيادة ثابتة في " المسند ".

أخر تعديل في الأربعاء 05 شعبان 1440 هـ الموافق لـ: 10 أفريل 2019 19:57

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.