أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com
عبد الحليم توميات

عبد الحليم توميات

السبت 21 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 27 نوفمبر 2010 15:03

- شرح الأسماء الحُسنى (15) المقدّم، والمؤخّر ج2

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد رأينا معنى الاسمين الكريمين ( المقدّم والمؤخّر )، وأدلّة ثبوتهما لله تبارك وتعالى، وأنّهما من الأسماء المتقابلة الّتي لا يذكر أحدهما إلاّ مع الآخر، فبقِي علينا أن نعلم ثمرات الإيمان بهما، والآثار الدّالة على تعبّد الله بهما.

5- ثمرات الإيمان بهذين الاسمين.

1- الرّضى بقضاء الله وقدره:

فالمؤمن عليه أن يعلم أنّ ما يكون عليه حاله من تقدّم أو تأخّر، فإنّما هو بتقديم الله تعالى وتأخيره:

ففي الملك والجاه يتذكّر قول الله تعالى:{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [آل عمران:26].

وفي مقام العلم يتذكّر قوله تعالى:{نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ} [الأنعام: من الآية83].

السبت 21 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 27 نوفمبر 2010 14:25

- شرح الأسماء الحُسنى (14) المقدّم، والمؤخّر ج1

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فكان آخر ما تطرّقنا إليه في شرح أسماء الله الحُسنى معاني الاسمين الكريمين ( الحكيم )، و( الحَكَم )، وذكرنا أهمّ الثّمرات الّتي يجنيها المسلم من الإيمان بهما، وعقد القلب عليهما.

ومن المعاني الّتي تدلّ على حكمة الله عزّ وجلّ اسمان عظيمان من أسمائه، ألا وهما: المقدّم، والمؤخّر.

فما الأدّلة على ثبوتهما ؟ وما معاني كلّ منهما ؟ وكيف يتعبّد العبد ربّه سبحانه بهذين الاسمين الكريمين ؟

الاثنين 16 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 22 نوفمبر 2010 10:18

- شرح الأسماء الحُسنى (13) الحَـكَـمُ عزّ وجلّ.

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد تطرّقنا فيما سبق إلى اسم الله ( الحكيمورأينا ثمرات الإيمان بهذا الاسم العظيم.

ولمّا كانت الحكمة معناها وضع الحكم في موضعه، ناسب أن نتحدّث عن اسم الله:

21- الحَـكَـم عزّ وجلّ.

فهو اسم من أسماء الله الحُسنى، وصفة من صفاته العلى، دلّ عليهما الكتاب، والسنّة، والفطرة.

الجمعة 20 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 26 نوفمبر 2010 22:06

- شـرح كتـاب الحـجّ (44) فضـائل بيت المقـدس

تابع: الباب الرّابع عشـر: ( التّرغيب في الصّلاة في المسجد الحرام، ومسجد المدينة، وبيت المقدس، وقباء ).

بعدما تطرّقنا إلى بيان فضائل كلّ من المسجد الحرام، والمسجد النّبويّ، فإنّه أوان ذكر ما جاء في فضل المسجد الأقصى، وهو بيت المقدس أعاده الله على المسلمين بخير، آمين.

1- الفضل الأوّل: فله أسماء كثيرة، ذكرها الزّركشيّ رحمه الله فبلغت سبعة عشر اسما، وكثرة الأسماء تدلّ على شرف المسمّة كما هو مقرّر. من هذه الأسماء:

الأربعاء 18 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 24 نوفمبر 2010 17:16

- شرح كتاب الحـجّ (43) ما يختصّ به المسجد الحرام والمسجد النّبويّ

تابع: الباب الرّابع عشـر: ( التّرغيب في الصّلاة في المسجد الحرام، ومسجد المدينة، وبيت المقدس، وقباء ).

فقد انتهينا من الحديث عن جلّ الفضائل الّتي تشترك فيها المساجد الثّلاثة: المسجد الحرام، والمسجد النّبويّ، وبيت المقدس.

أمّا النّوع الثّاني من الفضائل فهو ما يختصّ به المسجد الحرام ومسجد النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

· خصائص المسجد الحرام، والمسجد النّبويّ.

الاثنين 16 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 22 نوفمبر 2010 21:11

- شرح كتاب الحـجّ (42) ما تشترك فيه المساجد الثّلاثة من أحكام

تـابع: الباب الرّابع عشـر: ( التّرغيب في الصّلاة في المسجد الحرام، ومسجد المدينة، وبيت المقدس، وقباء ).

تحدّثنا فيما سبق عن أوّل فضائل المساجد الثّلاثة، وهي مضاعفة أجر الصّلاة فيها، وبيّنّا مسائل كثيرة تتعلّق بالمضاعفة.

وممّا تشترك فيه المساجد الثّلاثة:

2- الاعتكاف:

الأحد 15 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 21 نوفمبر 2010 12:37

- شـرح كتـاب الحـجّ (41) ما المقصود بالمسجد الحرام ؟

تابع: الباب الرّابع عشـر: ( التّرغيب في الصّلاة في المسجد الحرام، ومسجد المدينة، وبيت المقدس، وقباء ).

من المسائل المتعلّقة بالفضل الأوّل للمساجد الثّلاثة وهو المضاعفة:

(المسألة الخامسة): ما المراد بالمسجد الحرام الّذي خُصّ بهذه المضاعفة ؟

لقد ذكر الله عزّ وجلّ لفظة المسجد الحرام في القرآن الكريم في خمسة عشر موضعا، ويراد به أربعة معانٍ:

السبت 14 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 20 نوفمبر 2010 12:32

- شـرح كتـاب الحـجّ (40) المساجد الثّلاثة: فضائل وأحكام

الباب الرّابع عشـر: ( التّرغيب في الصّلاة في المسجد الحرام، ومسجد المدينة،

وبيت المقدس، وقباء ).

· شـرح التّبـويـب:

فإنّ المساجد عموما لها من الفضل العظيم، والمقام الكريم ما الله وحده به عليم، فهي أشرف البلاد، وأحبّها إلى ربّ العباد.

ومن بين بيوت الله الّني زادها الله تشريفا وتعظيما، وتمجيدا وتكريما: المساجد الثّلاثة، ومسجد قباء.

وهذه الفضائل أنواع ثلاثة:

النّوع الأوّل: فضائل تشترك فيها المساجد الثّلاثة: المسجد الحرام، والمسجد النّبويّ، والمسجد الأقصى – أعاده الله للمؤمنين بخير –.

الجمعة 20 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 26 نوفمبر 2010 17:38

- تفسير سورة البقرة (7) { الّذين يؤمنون بالغيب ...} وبيان معنى الإيمان

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد ذكر الله تعالى – كما سبق بيانه – في أكثر من موضع في كتابه أنّ هذا القرآن لا ينتفع به إلاّ المتّقون، فناسب أن يبدأ في ذكر صفات أهل التّقوى الّذين وعدهم بالهدى والفلاح، والفوز والصّلاح، فقال عزّ وجلّ:

{ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ }.

الثلاثاء 17 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 23 نوفمبر 2010 09:27

- تفسير سورة البقرة (6) منازل المتّقين عند ربّ العالمين

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ أوّل منازل المتّقين الّتي بيّنتها الآية الكريمة:

- منزلة الهداية: وقد تبيّن لنا من قوله عزّ وجلّ:{ هُدًى للْمُتَّقِينَ } أنّ الّذين ينتفعون بالقرآن إنّما هم المؤمنون المتّقون فحسب، ويؤيّد هذه الآية آيات أخرى منها:

قوله تعالى:{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً} [الإسراء:82].

الصفحة 218 من 221

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.