أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الثلاثاء 10 صفر 1436 هـ الموافق لـ: 02 ديسمبر 2014 12:30

شرح كتاب الذّكر (45) فضل خواتيم سورة البقرة.

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

الباب العاشر:( التّرغيبُ فِي أَذْكَارٍ تُقَالُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ غَيْرَ مُخْتَصَّةٍ بالصَّبَاحِ وَالمَسَاءِ ).

شرح التّبويب:

يقصد رحمه الله بقوله:" أَذْكَارٍ تُقَالُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ": الأذكارَ المطلقةَ في اللّيل أو في النّهار، وضابطها أن يقول فيها النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم:" من قال كذا في ليلة أو في يومه ..."، فلم تقيّد بزمنٍ كدبر الصّلوات، ولا بمكان، ولا بأحوالٍ كخروج أو دخول أو نوم.

وقوله:" غَيْرَ مُخْتَصَّةٍ بالصَّبَاحِ وَالمَسَاءِ " معناه أنّ هذه الأذكار ليست من أذكار الصّباح والمساء، وضابطها أن يقول فيها النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: " من قال إذا أمسى أو إذا أصبح..".

والفرق بين الصّباح والنّهار، والمساء واللّيل، أنّ الصّباح أعمّ من النّهار من وجه والنّهار أعمّ من الصّباح من وجه، والمساء أعمّ من اللّيل من وجه، واللّيل أعمّ من المساء من وجه. فبين كلّ من الصّباح والنّهار، وبين المساء واللّيل عمومٌ وخصوصٌ من وجه.

فالنّهار يبدأ: من طلوع الفجر إِلى غروب الشّمس، واللّيل يبدأ من الغروب إلى الفجر.

أمّا الصّباح فيبدأ من منتصف اللّيل إلى غاية منتصف النّهار، لذلك يطلق على بعض أجزائه، فيطلق على أوّل النّهار،  وعلى الفجر، ومنه {فَالِقُ الِإصْبَاحِ}.

وأمّا المساء فيبدأ من منتصف النّهار إلى منتصف اللّيل.

قال ذلك ثعلب رحمه الله في "الصّاحبي"، وابن منظور رحمه الله في " لسان العرب ".

*** ** *** ** ***

الحديث الأوّل: عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم:

(( مَنْ قَرَأَ بِالْآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ {الْبَقَرَةِ} فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ )).

[رواه البخاري، ومسلم، وأبو داود، والتّرمذي، والنّسائي، وابن ماجه، وابن خزيمة].

( كفتاه ): أي أجزأتاه عن قيام تلك اللّيلة.

وقيل: كفتاه ما يكون من الآفات تلك اللّيلة.

وقيل: كفتاه من كلّ شيطان، فلا يقربه ليلته.

وقيل: معناه حَسْبُه بهما فضلا وأجرا.

وقال ابن خزيمة رحمه الله في "صحيحه":" باب ذكر أقلّ ما يجزئ من القراءة في قيام اللّيل "، ثمّ ذكره، وهذا ظاهر. والله أعلم.

الشّرح:

- جاء في فضل الآيتين الأخيرتين فضل عظيم، وذلك فيما رواه مسلم والنّسائي والحاكم، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه قَالَ:

بَيْنَمَا جِبْرَائِيلُ عليه السّلام قَاعِدٌ عِنْدَ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم سَمِعَ نَقِيضًا مِنْ فَوْقِهِ، فَرَفَعَ رَأْسَهُ، فَقَالَ: (( هَذَا بَابٌ مِنْ السَّمَاءِ فُتِحَ الْيَوْمَ، لَمْ يُفْتَحْ قَطُّ إِلَّا الْيَوْمَ )). فَنَزَلَ مِنْهُ مَلَكٌ، فَقَالَ: (( هَذَا مَلَكٌ نَزَلَ إِلَى الْأَرْضِ، لَمْ يَنْزِلْ قَطُّ إِلَّا الْيَوْمَ )). فَسَلَّمَ وَقَالَ: (( أَبْشِرْ بِنُورَيْنِ أُوتِيتَهُمَا، لَمْ يُؤْتَهُمَا نَبِيٌّ قَبْلَكَ، فَاتِحَةِ الْكِتَابِ، وَخَوَاتِيمِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ، لَنْ تَقْرَأَ بِحَرْفٍ مِنْهُمَا إِلَّا أُعْطِيتَهُ )).

أي: لا تقرأ ما فيهما من الدّعاء إلاّ أعطيته، أي أعطيت مقتضاه، والمرجوّ أنّ هذا لا يختصّ به صلّى الله عليه وسلّم، بل يعمّه وأمّتَه صلّى الله عليه وسلّم.

وقد تضمّنت أواخرُ البقرة سؤالَ التّخفيف، ورفع الأغلال والآصار الّتي كانت على من قبلنا، ورفع الخطأ والنّسيان؛ لذلك جاء في صحيح مسلم عنْ أَبِي هرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ:

لَمَّا نَزَلَتْ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم:{للهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} قَالَ: فَاشْتَدَّ ذَلِكَ عَلَى أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم، فَأَتَوْا رَسُولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم، ثُمَّ بَرَكُوا عَلَى الرُّكَبِ، فَقَالُوا: أَيْ رَسُولَ اللهِ، كُلِّفْنَا مِنْ الْأَعْمَالِ مَا نُطِيقُ: الصَّلَاةَ، وَالصِّيَامَ، وَالْجِهَادَ، وَالصَّدَقَةَ، وَقَدْ أُنْزِلَتْ عَلَيْكَ هَذِهِ الْآيَةُ وَلَا نُطِيقُهَا، قَالَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم:

(( أَتُرِيدُونَ أَنْ تَقُولُوا كَمَا قَالَ أَهْلُ الْكِتَابَيْنِ مِنْ قَبْلِكُمْ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا ؟! بَلْ قُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ )).

قَالُوا: سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ. فَلَمَّا اقْتَرَأَهَا الْقَوْمُ ذَلَّتْ بِهَا أَلْسِنَتُهُمْ، فَأَنْزَلَ اللهُ فِي إِثْرِهَا:{آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ} فَلَمَّا فَعَلُوا ذَلِكَ نَسَخَهَا اللهُ تعالى، فَأَنْزَلَ اللهُ عزّ وجلّ:{لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا} قَالَ: نَعَمْ.{رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا} قَالَ: نَعَمْ.{رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ} قَالَ: نَعَمْ. {وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} قَالَ: نَعَمْ.

- قوله صلّى الله عليه وسلّم:( كفتاه ): ذكر المصنّف رحمه الله أربعة أقوال، كلّها محتملة، لذلك يُؤخذ بعموم اللّفظ، فالمعنى: كفتاه كلّ شيء.

تنبيه: ممّا تقدّم عُلِم أنّ قراءة خواتيم سورة البقرة ليست من أذكار النّوم كما هو شائع بين كثير من النّاس، بل هي من أذكار اللّيل.

*** ** *** ** ***

الحديث الثّاني:

وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم:

(( مَنْ قَرَأَ عَشْرَ آيَاتٍ فِي لَيْلَةٍ، لَمْ يُكْتَبْ مِنَ الغَافِلِينَ )).

[رواه ابن خزيمة في "صحيحه"، والحاكم، وقال: " صحيح على شرط مسلم "].

الشّرح:

قد جعل الله تعالى أهل الغفلة أحطَّ مرتبةً من الأنعام، فقال عزّ وجلّ:{أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} [الأعراف: من الآية179]، بل جعلهم من القاسية قلوبهم الّتي ظُبِع عليها، فقال سبحانه:{أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} [النّحل:108].

وممّا يُحرم منه الغافل استجابةُ الدّعاء، فقد روى الترمذي عنْ أبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( ادْعُوا اللهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالْإِجَابَةِ، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ لَا يَسْتَجِيبُ دُعَاءً مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لَاهٍ )).

فمن وفّقه الله تعالى إلى قراءة عشر آيات في ليلة نجى من أن يكون من الغافلين.

والله الموفّق لا ربّ سواه.

أخر تعديل في الثلاثاء 10 صفر 1436 هـ الموافق لـ: 02 ديسمبر 2014 12:32

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.