أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الأربعاء 29 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق لـ: 09 مارس 2016 11:48

- كم خسِر آكلُ الحرام من الخير !

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد روى مسلم عن أبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم:

(( أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّ اللهَ طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا، وَإِنَّ اللهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ، فَقَالَ:{يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا، إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ} [المؤمنون: 51]، وَقَالَ:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ} [البقرة: 172].

ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ، وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ، فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ ؟ )).

فهلاّ تساءلت عن سرّ هذا الوصف الدّقيق لهذا الدّاعي ؟!

يُطِيلُ السَّفَرَ. 

أَشْعَثَ أَغْبَرَ.

يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ.

يَا رَبِّ يَا رَبِّ.

إنّه صلّى الله عليه وسلّم يذكر أسباب إجابة الدّعاء:

أوّلها: إطالة السّفر.

وهو من أسباب إجابة الدّعاء، كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( ثَلاَثُ دَعَوَاتٍ مُسْتَجَابَاتٌ لاَ شَكَّ فِيهِنَّ: دَعْوَةُ المَظْلُومِ، وَدَعْوَةُ المُسَافِرِ، وَدَعْوَةُ الوَالِدِ لِوَلَدِهِ )) [رواه أبو داود].

والثّاني: حصول التبذّل في اللّباس والهيئة بالشّعَث والغُبْرة.

وهو من أسباب إجابة الدّعاء أيضا، كما في الحديث المشهور عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (( رُبَّ أَشْعَثَ أَغْبَرَ ذِي طِمْرَيْنِ مَدْفُوعٍ بِالأَبْوَابِ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللهِ لَأَبَرَّهُ )) [رواه الطبراني في "الأوسط" وهو في "صحيح التّرغيب والتّرهيب" (3212)].

ولمّا خرج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم للاستسقاء خرج متبذّلا متواضعا متضرّعا.

الثّالث: مدّ اليدين إلى السّماء.

وهو من آداب الدّعاء الّتي يرجى بسببها إجابته، وفي حديث سلمان رضي الله عنه عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (( إِنَّ اللهَ تَعَالَى حَيِيٌّ كَرِيمٌ يَسْتَحْيِى إِذَا رَفَعَ الرَّجُلُ إِلَيْهِ يَدَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا خَائِبَتَيْنِ )) [رواه أحمد، وأبو داود، والتّرمذي، وابن ماجه].

والرّابع: الإلحاح في الدّعاء.

وفي الحديث إلحاحٌ على الله بتكرير ذكر ربوبيّته عزّ وجلّ، وهو من أعظم ما يطلب به إجابة الدّعاء.

وكان ذلك من هديه صلّى الله عليه وسلّم، ففي صحيح البخاري عنْ ابنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه قالَ: قالَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم - أي يومَ بدر -: (( اللَّهُمَّ إِنِّي أَنْشُدُكَ عَهْدَكَ وَوَعْدَكَ ! اللَّهُمَّ إِنْ شِئْتَ لَمْ تُعْبَدْ بَعْدَ الْيَوْمِ !)) فَأَخَذَ أَبُو بَكْرٍ رضي الله عنه بِيَدِهِ، فَقَالَ: حَسْبُكَ يَا رَسُولَ اللهِ ! فَقَدْ أَلْحَحْتَ عَلَى رَبِّكَ.

وروى مسلم عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قالَ:" كَانَ صلّى الله عليه وسلّم إِذَا دَعَا دَعَا ثَلَاثًا ".

كلّ هذه الأسباب أتى عليها شيءٌ واحدٌ فقضى عليها ! شيءٌ واحدٌ حجب الدّعاءَ ومنع إجابتَه !

إنّه المال الحرام ! فقال صلّى الله عليه وسلّم:

(( وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ، فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ ؟ )).

- قيل لسعدِ بنِ أبي وقّاص رضي الله عنه: تُستجابُ دعوتُك من بين أصحابِ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ؟ فقال:" مَا رفعت إلى فمي لقمةً إلاّ وأنا عالِمٌ من أين مجيئُها ومن أين خرجت ؟ ".

- وعن وهب بن منبه قال:" من سرّه أن يستجيب الله دعوته فليطيِّب طعمتَه ".

- وعن يوسفَ بنِ أسباطٍ قال:" بلغنا أنّ دعاء العبدِ يُحبَس عن السّموات بسوء المطعم " !

هذا في زمانهم الّذي قلّت فيه الشّبهات، وندرت فيه الشّهوات، فكيف بزمنٍ يصدُقُ فيه قول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم:

(( يَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ، لاَ يُبَالِي المَرْءُ مَا أَخَذَ مِنْهُ، أَمِنَ الحَلاَلِ أَمْ مِنَ الحَرَامِ )) [رواه البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه].

- فمن ناشد النّصر والتّمكين، فليتذكّر قول الصّادق الأمين: ((إنَّمَا يَنْصُرُ اللهُ هَذِهِ الأُمَّةَ بِضَعِيفِهَا: بِدَعْوتِهِمْ، وَصَلاَتِهِمْ، وَإِخْلاَصِهِمْ )). [رواه البخاري والنّسائي وغيره عن سعدِ بنِ أبِي وقّاصٍ رضي الله عنه].

والله المستعان، وعليه التّكلان.

أخر تعديل في الأربعاء 29 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق لـ: 09 مارس 2016 11:58
المزيد من مواضيع هذا القسم: « - معنى ( تَرِبَتْ يَدَاكَ )

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.