أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الثلاثاء 11 محرم 1433 هـ الموافق لـ: 06 ديسمبر 2011 21:01

- شرح الأصول الثّلاثة (13) توحيد الرّبوبيّة يدعو إلى توحيد الألوهيّة

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقال المؤلّف رحمه الله:

والرَّبُّ هو: المعبودُ، والدليلُ قولُه تعالى:{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (21) الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة:21-22]، قالَ ابنُ كثيرٍ رحِمَهُ اللهُ تعالى: الخالقُ لهٰذه الأشياءِ هو المستحقُّ للعبادةِ.

الشّرح:

· قوله رحمه الله: ( والرّبّ هو المعبود ): هذا ليس تعريفا منه رحمه الله للربّ، وإنّما يريد أن يقول: إذا عرفت - أيّها المسلم - ربّك المعرفة الّتي أمر الله بها، تلك المعرفة الّتي تورِث المحبّة والخشية والتّعظيم والإنابة والتوكّل، وعرفت أنّه السيّد المُطاع، والمليك المدبّر للكون، والقائم على كلّ مخلوق بما يُصلحه، فاعلم أنّه هو المعبود بحقّ، ولا يستحقّ العبادةَ أحدٌ سواه.
  • · قوله رحمه الله: ( والدّليلُ ): أي إنّ الحجّة على أنّ المستحقّ للعبادة هو الخالق المدبّر لا غيره.
  • · ( قولُه تعالى:{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ} ): ويروى عن ابن عبّاس رضي الله عنهما أنّه قال في معنى ( اعبُدوا ربّكم ) أي: وحّدوه، قال الطّبريّ رحمه الله:" أي: أفردُوا الطّاعة والعبادة لربّكم دون سائر خلقه ".

واللاّفت للنّظر: أنّ هذه الآية تضمّنت أوّل أمر وأوّل نهي في القرآن الكريم، فكان أوّل أمر هو الأمر بتوحيد الله، وأوّل نهي هو النّهي عن الإشراك بالله عزّ وجلّ:{فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا}.

كما أنّ الفاتحة تضمّنت أوّل فعل للعباد، فكان هو إخلاص العبادة بقوله تعالى:{إِيَّاكَ نَعْبُدُ}؛ لذلك كان مفتتَح دعوة الرّسل جميعهم هو الدّعوة إلى التّوحيد وإخلاص العبادة لله تعالى:

قال عزّ وجلّ:{وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ} [النّحل:من 36]، {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ} [الأنبياء:25]، {لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ} [الأعراف:59]، {وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلا تَتَّقُونَ} [الأعراف:65]، {وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُه} [الأعراف:من 73]، {وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْباً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ} [الأعراف:من 85]، وغير ذلك من الآيات.

وروى البخاري عن ابنِ عبّاسٍ رضي الله عنهما قال: لَمَّا بَعَثَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ رضي الله عنه إِلَى نَحْوِ أَهْلِ اليَمَنِ، قال لهُ: (( إِنَّكَ تَقْدَمُ عَلَى قَوْمٍ مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ، فَلْيَكُنْ أَوَّلَ مَا تَدْعُوهُمْ إلى أنْ يُوَحِّدُوا الله تعالى ...)) الحديث.

لذلك ترى أعداء الإسلام أوّل ما يضعون أيديهم عليه لتغييره ونسفِه هو التّوحيد؛ لأنّهم علموا أنّ القلب إذا صلح، صلَح الجسد كلّه.

  • · وقوله تعالى:{يَا أَيُّهَا النَّاسُ}: الخطاب لعموم النّاس كافرِهم ومؤمنِهم ومنافقِهم.

فهو للمؤمنين أمرٌ باستدامة العبادة والاستمرار عليها، كما في قوله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ..} [النساء: من الآية 136].

وهو للكافرين والمنافقين أمر بأن يعبدوا الله وحده لا شريك له ابتداءً.

  • · ( الَّذِي خَلَقَكُمْ ): وإنّما نصّ على صفة الخلق؛ لأنّ المشركين كانوا يقرّون ويعترفون بأنّ الله هو خالقهم ورازقهم ومدبّر أمورهم، قال تعالى:{وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ} [العنكبوت:61]، وقال:{وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ} [لقمان:25]، وقال:{وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ} [الزّمر: من الآية 38]، وقال:{وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ} [الزخرف:9]، وقال:{وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ} [الزّخرف:87]، وغيرها من الآيات.

فإذا كانوا مقرّين بأنّ الله خالقهم ورازقهم ومدبّر أمورهم، فينبغي لهم أن يوحّدوه في العبادة، لأنّه لم يشاركه أحدٌ في الخلق، فلا ينبغي أن يُشرك معه أحدٌ في العبادة.

فيكون التّذكير بالخلق: إقامةً للحجّة على الجاحد، أو تذكيرا بالنّعمة للعابد.

  • · ( والَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ ): ذكر الله خلقَ الّذين من قبلهم لسببين:

الأوّل: لدفع الدّور والتّسلسل، وهو قول الدّهريّين الّذين يزعمون أنّهم إنّما خلقوا من غير خالق، فقالوا: إنّما هي أرحام تدفع، وأرض تبلع، وما يهلكنا إلاّ الدّهر !

الثّاني: جعله موعظة لهم؛ فذكّرهم بمن قبلهم وأنّ مصيرهم إليه كمصير من سبقهم، لذلك كان من أجمل ما أُثِر من كلام الحنفاء الأوّلين خطبة قسّ بن ساعدة الإيادي، حيث قام على النّاس قائلا:

" أيّها النّاس، اسمعوا وعوا: من عاش مات، ومن مات فات، وكلّ ما هو آت آت، ليل داج، وسماء ذات أبراج، بحار تزخر، ونجوم تزهر، وضوء وظلام، وبرّ وآثام، ومطعم ومشرب، وملبس ومركب. مالي أرى النّاس يذهبون ولا يرجعون، أرضوا بالمقام فأقاموا ؟ أم تُرِكوا فناموا ؟ وإلهِ قسّ بن ساعدة ما على وجه الأرض دينٌ أفضلُ من دين قد أظلّكم زمانه، وأدرككم أوانه، فطوبى لمن أدركه فاتّبعه، وويل لمن خالفه. ثمّ أنشأ يقول:

في الذّاهبين الأوّليـ *** ـن من القرون لنا بصائر

لمّا رأيـت مـوارداً *** للموت ليس لها مصـادر

ورأيت  قومي نحوها *** يمضي الأصاغر والأكابـر

أيقنت أنّـي لامحـا *** لة حيث صار القوم صائر

  • · ( لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ): أي لتكونوا في زمرة المتّقين، فتجعلوا بينكم وبين النّار وقاية من عذاب الله، فالتقوى هي الغاية من العبادة.

وبعد أن ذكّرهم الله بنعمة الخلق، ذكّرهم بنعمة الرّزق، لأنّهم كانوا يقرّون بأنّ الله هو رازقهم، كما في قوله تعالى:{قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ} [يونس:31]، فقال:

  • · ( الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ الأَرْضَ ): وسمّيت الأرض أرضاً لسعتها، من قولهم: أرِضت القرحة: إذا اتّسعت. وقيل: لانحطاطها عن السّماء، فكلّ ما سفل فهو أرض، لأنّ النّاس يرضّونها بأقدامهم.
  • · واللاّم في قوله: ( لَكُمْ ) للملك والاختصاص.
  • · ( فِراَشًا ): أي مهادا وممهّدة كالفراش تستندون عليها، وجعلها مستقرّة، مسخّرة للعباد من غير مشقّة.
  • · ( والسَّمَاءَ بِنَاءً ): السّماء من السموّ وهو العلوّ، وتطلق ويراد بها أمران:

أ) السّماء ذات الأطباق الزّرقاء الّتي فوقنا.

ب) وتطلق ويراد بها مطلق العلوّ، فإنّ كلّ ما علاك فهو سماءٌ، ومصداق ذلك هذه الآية:{وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً}، والماء لا ينزل من السّماء الزّرقاء بل من السّحاب المسخّر بين السّماء والأرض.

  • · ( بِنَاءً ): أي: سقفا، كما قال تعالى:{وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً} [الأنبياء: من الآية32].

ثمّ امتنّ الله تعالى على عباده بما أخرجه لعباده من الأرض بسبب ما أنزل عليها من ماء، فقال:

  • · ( وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً ): أي: من السّحاب.

وهذا من عجيب صنعِه سبحانه، كما قال:{هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ} [الرعد:12]، فوصف السّحب بأنّها ثقال؛ وإنّ المِتر المكعّب الواحد يزن طنًّا كاملا، فكم فيها من الأطنان ؟! ومن يحملها بهذه الأوزان ؟! إننا لا نستطيع أن نتصوّر وزنها، غير أنّها ثقال كما قال ربّنا المتعال.

  • · ( فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَكُمْ ): والماء واحد، والأرض واحدة، ولكن يخرج منها أصناف مختلفة، كما قال تعالى:{وفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} [الرّعد: 4].

وكلّ ذلك دعوة لهم إلى تأمّل عجيب صنع الله في خلقه، فيعودوا إليه بإفراده بالعبادة، ونبذ ما سواه من الأنداد. ولا يصحّ التّوحيد إلاّ بالنّفي والإثبات، والبراءة من الأنداد؛ كما في الآية السّابقة:{لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ}.

لذلك قال تعالى:

  • · ( فَلاَ تَجْعَلُوا للهِ أَنْدَادًا ): الأنداد: جمع نِدٍّ، وهو المثيل، والكفء، والنّظير، والعديل، كما هو قول أهل النّار:{قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96) تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (97) إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (98)} [الشّعراء].

والمقصود النّهي عن جميع أنواع الشّرك.

فاتّخاذ الأنداد هو الإشراك بالله في العبادة: كالدّعاء، والخوف، والرّجاء، والحبّ، والذّبح، والنّذر، والحلف، والتوكّل على غير الله، والتّشريع بغير شرع الله، والاستسقاء بغير رحمة الله، وغير ذلك من الصّور.

  • · ( وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ): أي: وأنتم تعلمون أنّ الله عزّ وجلّ هو وحده الخالق الرّزاق المدبّر لأموركم، المنعم عليكم بالنّعم الّتي لا تُعدّ ولا تُحصَى.
  • · قوله رحمه الله: ( قالَ ابنُ كثيرٍ رحمه الله تعالى: الخالقُ لهٰذه الأشياءِ هو المستحقُّ للعبادةِ ): لذلك عرّف المؤلّف الربّ بأنّه المعبود، أي: بحقّ.

والمؤلّف ذكر قول ابن كثير بمعناه لا بلفظه، وعبارة ابن كثير رحمه الله في " تفسيره " قوله:" مضمونه: أنّه الخالق الرّازق مالك الدّار وساكنيها، ورازقهم، فبهذا يستحقّ أن يُعبدَ وحده، ولا يُشْرَك به غَيره ".

أخر تعديل في الثلاثاء 11 محرم 1433 هـ الموافق لـ: 06 ديسمبر 2011 21:05

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.