أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الأحد 12 جمادى الثانية 1432 هـ الموافق لـ: 15 ماي 2011 10:54

108- حكم اليمين في المعاريض والتّورية

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله. فهل هذا الحديث ( إنَّ في المَعاريضِ لمندوحةً عَنِ الكَذِبِ ) صحيح ؟

وإذا كان صحيحا، فلماذا لا يجوز الحلف في المعاريض ؟ وبارك الله فيكم.

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد، وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته.

فالتّعريض في الكلام هو ضدّ التّصريح، ومعناه: التّورية بشيء عن شيء آخر.

وما ذكرته - أخي الكريم - (( إنَّ في المَعاريضِ لمندوحةً عَنِ الكَذِبِ ))، هو من كلام الحُكماء، ولا يصحّ عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، إنّما رواه البيهقيّ في " سننه "، والقضاعيّ في " مسنده "، وابن الأعرابيّ في " معجمه " بسند ضعيف جدّا.

والمعاريض تُستعمل عند الضّرورة والحاجة لاتّقاء الوقوع في الكذب، وهذا معنى قولهم ( مندوحة عن الكذب )؛ فإنّ ( النّدح ) في اللّغة: هو السّعة والفُسحة [انظر: " لسان العرب "].

ولا يُباح اليمين في التّورية والمعاريض، وإذا ما أقسم المتحدّث وهو ينوي خلاف الظّاهر والمتبادر إلى السّامع فإنّه تترتّب عليه أحكام اليمين:

أ) فيأثَمُ إن أخبر عن ماضٍ، وتعتبر يمينا غموسا عِياذا بالله.

ب) ويحنث إن كان أقسم على فعل شيء ولم يفعله.

والدّليل على ذلك ما رواه مسلم عن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( يَمِينُكَ عَلَى مَا يُصَدِّقُكَ عَلَيْهِ صَاحِبُكَ )).

لذلك كانت القاعدة في اليمين:" الحلف على نيّة الحالف، إلاّ في المعاريض فهو على نيّة المستحلِف ".

ويذكر العلماء - كما في " حاشية العدويّ "، و" بدائع الصّنائع " للكاساني، و" المغني " لابن قدامة - أنّه يباح الحلف في المعاريض لدفع ضرر محقّق.

والدّليل على صحّة ما ذهبوا إليه: ما رواه أبو داود عن سُوَيْدِ بنِ حَنْظَلَةَ رضي الله عنه قال: خَرَجْنَا نُرِيدُ رَسُولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم، وَمَعَنَا وَائِلُ بْنُ حُجْرٍ، فَأَخَذَهُ عَدُوٌّ لَهُ، فَتَحَرَّجَ الْقَوْمُ أَنْ يَحْلِفُوا، وَحَلَفْتُ أَنَّهُ أَخِي، فَخَلَّى سَبِيلَهُ، فَأَتَيْنَا رَسُولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم، فَأَخْبَرْتُهُ أَنَّ الْقَوْمَ تَحَرَّجُوا أَنْ يَحْلِفُوا وَحَلَفْتُ أَنَّهُ أَخِي ؟ قَالَ: (( صَدَقْتَ، الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ )).

وإنّما جاز ذلك لأنّ الحرب يجوز فيها الكذب أصالَةً، فاغتُفِر الحلف حينها في المعاريض؛ لأنّ مآلها إلى الكذب، وهو مباح في الحرب.

والله أعلم.

أخر تعديل في الأحد 12 جمادى الثانية 1432 هـ الموافق لـ: 15 ماي 2011 10:57

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.