أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الأربعاء 20 ذو الحجة 1432 هـ الموافق لـ: 16 نوفمبر 2011 05:33

176- إشكال في فهم أواخر سورة البقرة

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

سلام عليكم شيخنا، لديّ استفسارٌ حول آية أشكل عليّ فهمُها، نرجو من فضيلتكم التّوضيحَ والبيان:

قوله تعالى:{لاَ يُكَلِّفُ اللهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا}، يفيد رفع الحرج والمشقّة، فلماذا جاء في الآية بعدها سؤاله تعالى رفعَ الحرج عن النّفس في قوله:{رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ}، وقد رفع آنفا ؟ وجزاكم الله خيرا.

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته، أمّا بعد:

فقد روى مسلم في" صحيحه " عن أبي هريرَةَ رضي الله عنه قال:

لَمَّا نَزَلَتْ علَى رسولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم:{لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}.

قالَ: فَاشْتَدَّ ذَلِكَ علَى أَصحَابِ رسُولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم، فَأَتَوْا رَسُولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم، ثُمَّ بَرَكُوا عَلَى الرُّكَبِ، فَقَالُوا:

أَيْ رَسُولَ اللهِ، كُلِّفْنَا مِنْ الْأَعْمَالِ مَا نُطِيقُ: الصَّلَاةَ، وَالصِّيَامَ، وَالْجِهَادَ، وَالصَّدَقَةَ، وَقَدْ أُنْزِلَتْ عَلَيْكَ هَذِهِ الآيَةُ وَلَا نُطِيقُهَا ؟!

قالَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( أَتُرِيدُونَ أَنْ تَقُولُوا كَمَا قَالَ أَهْلُ الْكِتَابَيْنِ مِنْ قَبْلِكُمْ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا ؟! بَلْ قُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ )).

قالُوا: سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا، غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ.

فَلَمَّا اقْتَرَأَهَا الْقَوْمُ، ذَلَّتْ بِهَا أَلْسِنَتُهُمْ، فَأَنْزَلَ اللهُ فِي إِثْرِهَا:{آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}.

فَلَمَّا فَعَلُوا ذَلِكَ نَسَخَهَا اللهُ تعالى، فأَنزَلَ اللهُ عزّ وجلّ:{لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا}.

قالَ تعالى: نَعَمْ.

فسبب ورود الحديث يوضّح أحدَ أمرين:

أ) إمّا أنّ الدّعاء سابقٌ لقوله تعالى:{لاَ يُكَلِّفُ اللهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا}، وهذا مذهب جمهور المفسّرين، بدليل قوله في الأخير: ( نَعَمْ )، أي: أجبت.

وعليه فلا إشكال.

ب) أو أنّ الآيةَ إنّما هي بيانٌ للمراد بقوله تعالى:{وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللهُ}، فما تخفيه الأنفس نوعان:

نوعٌ هو خارج عن طاقتهم وليس بإمكانهم ردُّه: وهو ما كان من جنس الخواطر العابِرة.

ونوعٌ هو ما كان في وُسعِهِم ردّه، وهو: ما كان من جنس ما يهمّ به المرء ويعزِم عليه في نفسه، ويُمكنُه ردّه ودفعُه.

فالعبدُ يُحاسب على النّوع الثّاني، أي: ما في وُسعِهم ردُّه؛ لذلك قال بعدها:{لاَ يُكَلِّفُ اللهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا}.

وهذا اختيار الإمام الطّبريّ رحمه الله.

فعليه، يكون قوله تعالى:{لا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا} بيانا لقوله سبحانه:{وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُوالبيان يسمّى نسخاً عند السّلف كما هو  معلوم.

الحاصل: أنّ قوله تعالى:{لا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا} ليس جوابا لدعائهم، وإنّما الجواب عن دعائهم هو قوله في الحديث القدسيّ: نعمْ، وفي رواية: ( قَدْ فَعَلْتُ ).

والله أعلم.

المزيد من مواضيع هذا القسم: 203- حكم تعليق آيات قرآنية على الجدران »

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.