أخبار الموقع

السبت 15 محرم 1433 هـ الموافق لـ: 10 ديسمبر 2011 10:16

185- هل وَأَدَ عمرُ رضي الله عنه ابنتَه ؟

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

سمعت أحد المشايخ على إحدى القنوات الفضائيّة يضعّف قصّه وأْدِ عمر بنِ الخطّاب رضي الله عنه لابنته ؟

فالرّجاء توضيح الصّواب في ذلك، جزاكم الله خيرا.

نصّ الجواب: 

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد أشاع القُصّاص حكايةً عن عمر رضي الله عنه مفادها: ( أنّه رضي الله عنه كان جالساً مع بعض أصحابه، إذ ضحك قليلاً، ثم بكى، فسأله مَن حضر، فقال:

كنّا في الجاهليّة نصنع صنماً من العجوة فنعبده، ثمّ نأكله، وهذا سبب ضحكي. أمّا بكائي؛ فلأنّه كانت لي ابنة، فأردت وَأْدَها، فأخذتُها معي، وحفرت لها حفرة، فصارت تنفض التّراب عن لحيتي، فدفنتها حيّةً ).

فهذه القصّة على الرّغم من اشتهارها وذيوعها، فإنّها لا أصل لها، ولا سند لها في دواوين السنّة، وأخبار الصّحابة رضي الله عنهم.

وممّا يدلّ على بُطلانها أمورٌ:

1- أنّ وأد البنات لم يكن عادةً شائعةً بين العرب جميعهم، إنّما كانت عادةَ بعض البطون، ولم يكُن الوأد معروفا أصلاً في بني عديّ، وعمر بن الخطّاب رضي الله عنه عدويّ.

2- إنّ أوّل امرأة تزوّجها عمر رضي الله عنه هي زينب بنت مظعون أخت عثمان وقدامة رضي الله عنهم، فولدت له حفصةَ، وعبدَ الله، وعبدَ الرّحمن الأكبر [انظر " البداية والنّهاية " لابن كثير، و"الإصابة " للحافظ ابن حجر (7/582)].

وكان ميلاد حفصة رضي الله عنها قبل البعثة بخمس سنوات فقط، كما جاء في " مستدرك الحاكم " وغيره.

وعليه، فإنّ حفصة هي كبرى بنات عمر رضي الله عنهما، وبها يُكَنَّى، فلم يئدْها، فكيف يئِدُ من هي أصغر منها ؟

3- ثمّ من هي، وهو لم يُرزق قبل البعثة من البنات غير حفصة رضي الله عنها ؟!

ولماذا انقطعت أخبار هذه الموءودة فلم يذكرها أحدٌ من أقاربها ؟

وأوّل من علمته شكّك في هذه القصّة وبيّن زيفَها هو الأستاذ عبّاس محمود العقّاد رحمه الله في كتابه " عبقريّة عمر " (ص 221).

وانظر كتاب " دراسة نقدية في المرويّات في شخصية عمر بن الخطّاب وسياسته الإداريّة " (1/111-112) للدّكتور عبد السّلام بن محسن آل عيسى حفظه الله.

ولعلّ واضِعها من الرّافضة الّذين لا همّ لهم إلاّ لمز الأخيار، والطّعن في الأبرار.

والله أعلم.

أخر تعديل في السبت 15 محرم 1433 هـ الموافق لـ: 10 ديسمبر 2011 10:19

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.