أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الجمعة 01 صفر 1434 هـ الموافق لـ: 14 ديسمبر 2012 21:01

213- هل تعلم الملائكة ما في قلوب العباد ؟

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله .. هل يمكن للملائكة أن تطّلع على أعمال القلوب وبالتّالي كتابتها ؟ أم أنّ العلم بما في القلوب لا يعلمه إلاّ الله تعالى ؟

جزاكم الله خيرا.

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته.

فالأصل أنّ ما في الصّدور لا يطّلع عليه إلاّ الله تعالى؛ لأنّه من الغيب، وقد قال تعالى:{قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللهُ}.

أمّا قوله صلّى الله عليه وسلّم: (( مَنْ هَمَّ بِحَسَنَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا كَتَبَهَا اللهُ لَهُ عِنْدَهُ حَسَنَةً ... )) الحديث.

فمن خلال شرح الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري (11/325) للحديث: نجد هناك ثلاثة أقوال لأهل العلم في المسألة:

- القول الأوّل: أنّ الملك يطَّلع على ما في قلب الآدمي بإطلاع الله تعالى إيّاه،

واستدلّوا برواية لابن أبي الدنيا عن أبي عمران الجوني، وفيها: (( يُنَادَى الملك: اكتب لفلان كذا وكذا، فيقول يا رب: إنّه لم يعمله ؟! فيقول: إنّه نواه )).

ولكنّه غير صحيح من حيث السّند.

- القول الثّاني: أنّ الله تعالى يخلق له علما يدرك به ذلك. 

- القول الثّالث: أنّ الملك يجد للهمّ بالسيئة رائحة خبيثة، وبالهمّ بالحسنة رائحةً طيّبةً.

روى ذلك الطّبري رحمه الله عن أبي معشر المدني، ويُروَى مثله عن سفيان بن عيينة رحمه الله.

وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: إذا كان الهمّ سرّاً بين العبد وبين ربّه فكيف تطّلع الملائكة عليه ؟ فأجاب قائلا:

" الحمد لله، قد روي عن سفيان بن عيينة فى جواب هذه المسألة قال:" إنّه إذا هم بحسنة شم الملك رائحة طيبة، وإذا هم بسيئة شمّ رائحة خبيثة.

والتّحقيق أن الله قادر أن يُعلِمَ الملائكةَ بما في نفس العبد كيف شاء " اهـ ["مجموع الفتاوى" (4/253)].

وما جزم به شيخ الإسلام رحمه الله أخيرا هو الصّواب إن شاء الله، فيكون علم الملائكة بما يهمّ به الإنسان من خير أو شرّ مُستثنى من الأصل؛ وذلك:

1- لأنّ من المقرّر أنّ الشّيطان يوسوس في الصّدور للإنسان إذا همّ بالصّالحات، حتّى قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (( إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنْ ابْنِ آدَمَ مَجْرَى الدَّمِ )).

فكذلك الملائكة يمكّنها الله تعالى من معرفة الهمّ بالحسنة والهمّ بالسيّئة، ولا يتعدّى علمها ذلك.

2- أنّه يقال للملك قبل أن تنفخ الرّوح في العبد وهو في بطن أمّه: (( اكْتُبْ عَمَلَهُ، وَرِزْقَهُ، وَأَجَلَهُ، وَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيدٌ ))، فكما يُطْلع الله تعالى بعض ملائكته على هذه المغيّبات، فإنّه تعالى يُطلع الكتبةَ على ما يهمّ به الإنسان من خير أو شرّ.

3- ثمّ إنّ الهمّ يدخل في جملة عمل الإنسان الّذي يطّلعون عليه بقوله: (( اكْتُبْ عَمَلَهُ )).

والله تعالى أعلم.

أخر تعديل في الجمعة 01 صفر 1434 هـ الموافق لـ: 14 ديسمبر 2012 21:06

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.