أخبار الموقع

الجمعة 29 جمادى الثانية 1434 هـ الموافق لـ: 10 ماي 2013 03:20

222- هل يقال: مُعَلّ، أو: معلول ؟

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

شيخنا - بارك الله فيك - هل يجوز - وأقصد الجواز الصناعي - قولهم:" هذا حديث معلول " ؟

و ما الأفضل: " مُعَلّ " أو " معلول " ؟

بارك الله فيكم.

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

فالقياس أن يُقال عن الشّيء به علّة: مُعلّ، لأنّه من المضارع الرّباعيّ، يقال: أعلّ الحديث فهو مُعلّ.

أمّا ( معلول ) فهو من العلل، وهو الشّربة الثّانية، بخلاف النَّهل الّذي هو الشّربة الأولى، ومنه قول كعب بن زهير رضي الله عنه:

( تجلو عوارض ذي ظلم إذا ابتسمت *** كأنّـه مُنْهَـلٌ بالرّاح معلـول )

وعليه، فذهب قوم من أهل اللّغة إلى أنّه لا يصحّ إطلاق ( معلول) على من به علّة.

قال ابن منظور رحمه الله:" والمتكلمون يستعملون لفظة المعلول في مثل هذا كثيرا؛ قال ابن سيده: وبالجملة فلست منها على ثقة ولا على ثلج، لأن المعروف إنما هو أعله الله فهو مُعَلّ ". 

وفي "القاموس المحيط":" وأعله الله تعالى، فهو مُعَلّ وعليل، ولا تقل: معلول، والمتكلمون يقولونها، ولست منه على ثلج ".

وقال الصّفدي رحمه الله في " تصحيح التصحيف وتحرير التحريف":" ويقولون للعليل: هو مَعلول. والمَعْلول هو الذي سُقِيَ العَلَل. فأما المَفْعول من العِلّة فهو مُعَلٌ، وقد أعلّه الله ".

وممّن صرّح بتخطئة من يطلق ( معلول ) على من أصابته علّة الحريريّ رحمه الله، فذهب إلى أنّ إطلاقه بهذا المعنى وهم، وإنّما يقال لذلك: مُعَلّ، من: أعلّه الله. وكذا قال ابن مكي وغيره، ولحنوا المحدثين في قولهم: حديث معلول.

ولكن يمكن أن يُقال ( معلول ) أيضا إذا قُلنا: إن الوصف ليس مأخوذا من ( أَعَلَّ ) المبنيّ للمعلوم، ولكنّه مأخوذ من ( عُلَّ ) المبنيّ للمجهول، ونظيره ( جُنَّ ) فهو مجنون.

قال ابن سيده رحمه الله في " المحكم ":" اللهم إلا أن يكون على ما ذهب إليه سيبويه، من قولهم: مجنون ومسلول، من أنّه جاء على جننته وسللته، وإن لم يستعملا في الكلام، استغنى عنهما بأفعلت ".

وقال الفيّومي رحمه الله في "المصباح":" عُلَّ الإنسان - بالبناء للمفعول -: مرض ... وأعلّه الله فهو معلول، قيل: من النّوادر الّتي جاءت على غير قياس، وليس كذلك؛ فإنّه من تداخل اللّغتين، والأصل: أعلّه الله فعُلَّ، فهو معلول، أو من عَلَّهُ فيكون على القياس، وجاء ( مُعَلّ ) على القياس، لكنه قليل الاستعمال ".

الخلاصة: أنّ لفظة ( مُعلّ ) فصيحة، و( معلول ) صحيحة إن شاء الله.

والله تعالى أعلم.

أخر تعديل في الجمعة 29 جمادى الثانية 1434 هـ الموافق لـ: 10 ماي 2013 03:49

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.