أخبار الموقع

الجمعة 21 ذو القعدة 1434 هـ الموافق لـ: 27 سبتمبر 2013 06:06

227- من أحكام صلاة المريض.

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله، فمنذ مدّة والوالد طريح الفراش، وهو على سرير المرض يمتنع عن الصّلاة؛ لأنّه لا يرضى أن يُصلّي وعليه شيء من النّجاسة ! وهو لا يقْوى على إزالتها. وقد نصحناه مرارا وتكرارا، ولكنّه لا ينصِت.

فما هي أحكام صلاة المريض ؟ وما نصيحتكم له ولأمثاله حفظكم الله ؟

وهل تُقضَى الصّلاة عن الميّت ؟

وبارك الله فيكم.

نصّ الجواب: الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد، وعليكم السّلام ورحمة الله وبرركاته:

- فيجب على المسلم أن يعلم أنّ الصّلاة لا تسقُط على بالغ عاقل، إلاّ صنفين: الحائض والنّفساء.

أمّا غير هذين فالصّلاة في حقّهم واجبة على قدر الاستطاعة والطّاقة.

قال تعالى وهو يخاطب عباده المؤمنين حال احتدام القتال، وقوّة النّزال:{حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاَةِ الوُسْطَى وَقُومُوا للهِ قَانِتِينَ}.

فلمّا كان منهم من سيعتذر بالقتال، قال سبحانه وتعالى بعد ذلك:{فَإِنْ خِفْتُمْ} أي: العدوّ:{فَرِجَالاً} أي: على أرجلكم مشاةً {أًوْ رُكْبَاناً} أي: على دوابّكم. 

فتجب الصّلاة ولا تسقط، ولو بالإيماء والإشارة، والتّهليل والتّكبير والتّحميد. 

- فالمريض من باب أولى، فقد قال تعالى - على أحد التّفسيرين -:{الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ} قال كثير من السّلف: هي صلاة المريض.

[انظر " تفسير القرطبي "، أمّا التّفسير الثّاني فهو: ذكر الله تعالى على كلّ حال]. 

ويشهد لهذا التّفسير ما رواه البخاري ومسلم عن عِمْرَانَ بنِ حُصَيْنٍ رضي الله عنه قالَ: كَانَتْ بِي بَوَاسِيرُ، فَشَكَوْتُ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم فَقَالَ لِي: (( صَلِّ قَائِماً، فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَقَاعِداً، فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَعَلَى جَنْبٍ )).

- وإن لم يجد المريض من يوجّهه إلى القبلة عمل بقوله تعالى:{ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللهِ }، وتسقط القبلة عنه؛ إذ الأهمّ هو أداء الصّلاة قبل خروج وقتها.

- وإن لم يجد ماءً، أو ما قدِر على استعماله تيمّم.

- وإن لم يجد ما يتيمّم به، أو كان عاجزا عن استعماله، لشلل، أو حروقٍ، أو غير ذلك، وخَشِي خروج الوقت صلّى من غير وضوء، ولا تيمّم، وهو ما يُعرف عند العلماء بـ( صلاة فاقد الطّهورين ).

- وإن كانت عليه نجاسة، ولم يجِد ما يزيلها به، أو عجر عن إزالتها، وخشِي خروج الوقت، صلّى وعليه النّجاسة، وصلاته صحيحة، إذ الأهمّ هو أداء الصّلاة في وقتها.

- وإن لم يجد ما يستر به عورته، وخَشِي خروج الوقت، صلّى بإجماع العلماء، ولا يدع الصّلاة تخرج عن وقتها.

الحاصل: أنّ الصّلاة لا تسقط عنه بحال، إلاّ إذا كان قد أغْمِي عليه، وفقد وعيه، ثمّ أفاق بعد وقتها، فلا يقضيها.

***

أمّا هل تُقضى الصّلاة عن الميّت، فاعلم أنّ الصّلاة من العبادات الّتي لا تقبل النّيابة؛ لذلك لا تُشرع قضاء الصّلاة عنه.

ونسأل الله تعالى له ولمرضى المسلمين جميعا الشّفاء والعافية، إنّه تعالى سميع قريب مجيب.

أخر تعديل في الجمعة 21 ذو القعدة 1434 هـ الموافق لـ: 27 سبتمبر 2013 06:11

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.