أخبار الموقع

الأحد 14 محرم 1435 هـ الموافق لـ: 17 نوفمبر 2013 08:27

229- كتابة (أن) مع (لا) النّافية.

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ... فقد وقع خلاف بيني وبين أحد الزّملاء المدرّسين حول الطّريقة الصّحيحة لكتابة ( أن ) إذا ولِيَتْها ( لا ) النّافية، فزعم أنّه لا بدّ من كتابة ( أن ) متّصلةً بـ( لا )، نحو: قوله تعالى:{وَحَسِبُوا أَلَّا تَكُونَ فِتْنَةٌ}، وأجبته بأنّ خطّ المصحف لا يُقاس عليه، فيبقى العمل بالأصل، وهو كتابة كلّ حرف على حدة إن لم يرِد ما يوجب اتّصالهما.

فما قولكم جزاكم الله خيرا.

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته.

فإنّ الحرف ( أنْ ) يرد في كلام العرب على أربعة أوجه:

1- ( أن المصدريّة ) وهي الّتي تنصب الفعل المضارع، نحو قوله تعالى:{وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ}.

2- ( أنْ المخفّفة من الثّقيلة )، وأصلُها ( أنَّ ) المشدّدة النّاصبة للمبتدأ، نحو قوله تعالى:{عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى}، والتّقدير: علم أنّه سيكون منكم مرضى. فالهاء ضمير الشّأن اسم ( أنّ المخفّفة )، أي: عَلِمَ أنّ الشّأن والحال سيكون منكم مرضى.

3- ( أنْ التّفسيريّة ): وضابطها أنّها تأتي بعد ما له معنى القول، وتليها جملة، نحو قوله تعالى:{وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ}، فـ(أنْ) في هذا المثال فسّرت لنا النّداء، وهو في معنى القول.

4- ( أنْ الزّائدة للتّوكيد ): وضابطها الاستغناء عنها وتقع غالبا بعد ( لمّا )، نحو قوله تعالى:{فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ}.

والإشكال الّذي طرحته إنّما يرِد غالبا في الوجهين الأوّلين، فيقال:

- إن دخلت (أنْ) النّاصبة للمضارع على (لا) النّافية، فإنّه ليس هناك فاصلٌ مقدّر بينها وبين (لا فالأحسنُ حينها كتابتها متّصلةً بها، كما في قوله تعالى:{وَحَسِبُوا أَلَّا تَكُونَ فِتْنَةٌ}.

- أمّا (أنْ) المخفّفة إذا دخلت على (لا) النّافية، فنحن نعلم أنّ ثمّة فاصلاً بينها وبين (لا)، وهو ضمير الشأن اسمُها، فالأحسن حينها كتابتُها منفصلةً، إشعارا بوجود الفاصل الّذي هو اسم (أنْ) المخفّفة. وقد قُرِئ:{وَحَسِبُوا أَنْ لاَ تَكُونُ فِتْنَةٌْ} برفع ( تكونُ )، والتّقدير: أنّه لا تكون.

ومثل ذلك كلمة التّوحيد: أشهد أنْ لا إله إلاّ الله.

وإنّما قلت:" الأحسن "، ولم أقل:" يجب "؛ لأنّ القول بإيجاب أحد الوجهين يحتاج إلى تتبّع واستقراء، فالأمر واسعٌ إن شاء الله.

والله تعالى أعلم.

أخر تعديل في الأحد 14 محرم 1435 هـ الموافق لـ: 17 نوفمبر 2013 08:29

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.