أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الثلاثاء 21 رجب 1435 هـ الموافق لـ: 20 ماي 2014 08:17

238- إطلاق الصّفة على الله تعالى

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ... فإنّني سمعت أحد الدّعاة يُنكر إنكارا شديدا على من يقول إنّ لله تعالى صفاتٍ ! أو أنّه اتّصف بصفة كذا ! بل يقال: إنّ له أسماءً، وإن الله تسمّى بكذا.

وأكّد على أنّ مصطلح ( الصّفات ) لم ينطق به الكتاب ولا السنّة، وأنّه ينبغي التقيّد بما جاء ذكره في الكتاب والسنّة.

وقد لقِيَ قوله هذا قبولاً عند بعض الطّلبة، فما قولكم جزاكم الله خيرا ؟

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد روى مسلم عن أبِي هريرَةَ رضي الله عنه قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( يَكُونُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ دَجَّالُونَ كَذَّابُونَ، يَأْتُونَكُمْ مِنَ الْأَحَادِيثِ بِمَا لَمْ تَسْمَعُوا أَنْتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ، فَإِيَّاكُمْ وَإِيَّاهُمْ ! لَا يُضِلُّونَكُمْ وَلَا يَفْتِنُونَكُمْ )).

والدّجل هو الخلط، والتّلبيس والطَّلي، أي: يأتي بالباطل في ثوب الحقّ، ويَطلِي الضّلال والغواية بثوب الهدى والرّشّاد.

وهذا ما حذّر الله تعالى منه أهل الكتاب في عدد من الآيات قائلاً:{وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ}.

لذلك يسمّى هذا النّوع من الإضلال ( تَمْويهاً )، لأنّه يأتي على المعدن الزّائف فيموّهه ويطليه ذهبا، فينفق سلعته في سوق الجهل والظّلام.

كذلك حال كثيرٍ ممّن ظهر هذه الأعوام الأخيرة، تراهم يلبسون ثياب أهل القرآن، وحُماة سنّة النبيّ العدنان صلّى الله عليه وسلّم، وغايتهم بثُّ الشّك والرّيب والفتنة في قلوب النّاس.

{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205)} [البقرة].

فلا جَرم أن يلقَى كلامه قبولا عند بعض الطّلبة، فلكلّ ساقطة في الحيّ لاقطة.

هذه تذكرة لنفسي ولإخواني، وأنّه لا بدّ من الحذر كلّ الحذر، ممّن يدّعِي اتّباع الكتاب والسنّة دون الرّجوع إلى فهْمِ سلف هذه الأمّة من الصّحابة رضي الله عنهم، ومن تبِعهم بإحسان، ففهْمُهم هو الفهم، وما دونه مجرّد وهم.

أمّا عن سؤالك - أخي الكريم - فاعلم: أنّه قد ثبت في السنّة إطلاق الصّفة على الله تعالى.

فقد روى البخاري ومسلم عن عائشَةَ رضي الله عنها أنَّ النّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم بَعَثَ رَجُلًا عَلَى سَرِيَّةٍ، وَكَانَ يَقْرَأُ لِأَصْحَابِهِ فِي صَلاَتِهِمْ فَيَخْتِمُ بِـ{قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌفَلَمَّا رَجَعُوا ذَكَرُوا ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم، فقالَ:

(( سَلُوهُ، لِأَيِّ شَيْءٍ يَصْنَعُ ذَلِكَ ؟ )).

فَسَأَلُوهُ، فقالَ: لِأَنَّهَا صِـفَـةُ الرَّحْـمَـنِ، وَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَقْرَأَ بِهَا. فقالَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم:

(( أَخْبِرُوهُ أَنَّ اللهَ يُحِبُّهُ )).

والله تعالى أعلم. 

أخر تعديل في الثلاثاء 21 رجب 1435 هـ الموافق لـ: 20 ماي 2014 08:19

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.