أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الاثنين 25 ربيع الأول 1432 هـ الموافق لـ: 28 فيفري 2011 12:57

80- هل تثبت صفة التردّد لله سبحانه ؟

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

جاء في صحيح البخاري في الحديث القدسي: (( وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ، يَكْرَهُ الْمَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ ))، كيف يوصف الله بالتردّد ؟

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فهذا الحديث العظيم كما يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:" أشرف حديث روي في صفة الأولياء "، وللأسف الشّديد ردّه بعضهم، بحجّة أنّ الله تعالى لا يوصف بالتردّد، وقالوا: إنّ الذي يوصف بالتردّد إنّما هو من لا يعلم العواقب، والله تعالى منزّه عن ذلك.

والجواب عن هذا من وجهين اثنين:

- الأوّل: لا يكون ما وصف الله سبحانه به نفسه، بمنزلة ما يوصف به المخلوق، ونظائر ذلك كثيرة في الكتاب والسنّة. فصفة التكبّر تثبت لله تعالى وتكون كمالا في حقّه، وهي في المخلوق نقص وذمّ، فليُقَس على هذا نصوص الصّفات جميعها.

وما تطرّق الوهم والخطأ لدى كثير من المتكلّمين إلاّ من قياسهم الخالق على المخلوق، فما وقعوا في التّعطيل حتّى وقعوا في التّشبيه والتّمثيل.

- الثّاني: التردّد لا يكون دائما لعدم العلم بالعواقب، بل يكون أحيانا لما في الفعلين من المصالح والمفاسد، وهو ما يسمّى بتقابل الإرادتين.

فالله سبحانه وتعالى قد قضى بالموت، فكلّ ما قضى به فقد أراده، ومع ذلك هو كاره لمساءة عبده، ولا يريد له المساءة، فتقابلت الإرادتان، ويعبّر عنها بالتردّد.

[انظر " الرّسالة المدنيّة " لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، و"مجموع الفتاوى" (18/129)].

والله تعالى أعلم وأعزّ وأكرم.

أخر تعديل في الاثنين 25 ربيع الأول 1432 هـ الموافق لـ: 28 فيفري 2011 12:59

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.