أخبار الموقع

الثلاثاء 21 جمادى الثانية 1432 هـ الموافق لـ: 24 ماي 2011 16:06

- البيان والتّوضيح لما في العامّية من الفصيح (3)

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

(حرف التّاء )

( تـَمََّـه )

من الواضح أنّ المتكلّم بهذه الكلمة يعلم أنّها كلمة عربيّة بمعنى ( هناك )، وهي للإشارة إلى المكان البعيد، قال ابن منظور رحمه الله في "لسان العرب":

" و( ثَمَّ ) بمعنى هناك وهو للتبعيد، بمنزلة هنا للتقريب، قال أَبو إِسحق: " ثَمَّ " في الكلام إِشارة بمنزلة هناك زيد، وهو المكان البعيد منك ... وثَمَّتَ أَيضاً بمعنى ثَمَّ " اهـ.

قال ابن مالك رحمه الله:

وبهـنا، أو هـهنا أَشِـر إلـى *** داني المكان وبه الكافَ صلا

فـي البعد وبثـمَّ فُهْ، أَو هَـنّا *** أو بهنـالك انطِـقن أو هِنّا

أي: فُهْ وانطِق إذا أردت الإشارة إلى البعيد بـ:( هناك ) و( ثَمَّ ) الخ ..

وممّا سبق بيانه ندرِك أنّ بني قومنا قد أحسنوا إذ استعملوا هذه الكلمة، ولكنّهم أخطئوا حين مسخوا الثّاء إلى تاء، وتصرّفوا في حروف الهجاء.

وهذه ظاهرة معروفة عند أهل المدن والعاصمة خاصّةً، تراهم تأثّروا بالمدنيّة والرّفاهيّة حتّى استوحشوا النّطق بالحروف على وجهها، لا يبذلون جهدا ليخرِجوا الثّاء من مخرجها، فلا تكاد تسمع أحدهم ينطق بالثّاء، فيقول: تْلاَتَة بدلا من ثلاثة ! وتَلْج بدلا من ثلج ! وعُتْمان بدلا من عثمان ! وتُوم بدلا من ثُوْم ! وتَمَّه بدلا من ثمّة !

وما يدلّ على أنّ ذلك بدافع الدّلال، أنّهم لا يكادون ينطقون بالذّال والضّاد أيضا، فتراهم ينطقون بالدّال بدلا منهما، فيقولون: هدا بدلا من هذا، وديب بدلا من ذيب، وخْدَر بدلا من خْضَر.

في حين أنّ أهل الرّيف من هذا القطر حرسه الله من كلّ سوء - تراهم ينطقون بالثّاء بسهولة وجزالة، لأنّهم ما اعتادوا رفاهيّة ولا دلالا، ونخشى على الأجيال اللاّحقة أن تصاب بهذه الصّاعقة.

فلا بدّ أيّها القرّاء - أن نمرّن ألسنتنا على النّطق بالثّاء، فإنّ ذلك أحفظُ للّسان، وأجدر أن يعيننا على تجويد القرآن.

ولنا مع هذه اللّفظة وقفتان:

الأولى: قد وفِّق أهل الرّيف والقرى - كنواح كثيرة من الغرب الجزائريّ - أنّهم ما اكتفَوا أن ينطقوا بالثّاء فحسب، ولكنّهم يُبدِلونها أحيانا ( فاءً )، فيقولون: اجلس فمَّ أي: ثَمّ، وهو من الإبداع في الكلام، ومن الكنوز الّتي تجدها على ألسنة العوامّ، فما أروعَ بني قومي، فِداهم أبي وأمّي !

ذلك لأنّ من العرب من يُبدِل الثّاء فاءً لقُرب مخرجِهما، فقالوا:

(يتحنّث) بمعنى يتحنّف، أي: يتعبّد ويوحّد ربّه، لذلك جاء في حديث بدء الوحي عند البخاري:" فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ - وَهُوَ التَّعَبُّدُ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ -".

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله:" هي بمعنى يتحنّف، أي: يتبع الحنيفيّة، وهي دين إبراهيم، والفاء تبدل ثاء في كثير من كلامهم، وقد وقع في رواية ابن هشام في السّيرة (يتحنّف) بالفاء ".

وقالوا: ( المغافير ) كما قالوا: المغاثير، حكاه أبو حنيفة الدينوري في " النّبات "[1]، والمغافير جمع مُغْفُور - بضمّ أوّله -، وهو نبات كالصّمغ طيّب الذّوق إلاّ أنّه إذا مُضغ أبقَى رائحة كريهة.

وقد روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها أنّ النّبيَّ صلّى الله عليه وسلّم كَانَ يَمْكُثُ عِنْدَ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ، وَيَشْرَبُ عِنْدَهَا عَسَلًا، فَتَوَاصَيْتُ أَنَا وَحَفْصَةُ أَنَّ أَيَّتَنَا دَخَلَ عَلَيْهَا النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم فَلْتَقُلْ: إِنِّي أَجِدُ مِنْكَ رِيحَ مَغَافِيرَ، أَكَلْتَ مَغَافِيرَ ؟ فَدَخَلَ عَلَى إِحْدَاهُمَا، فَقَالَتْ لَهُ ذَلِكَ، فَقَالَ: (( لَا، بَلْ شَرِبْتُ عَسَلًا عِنْدَ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ، وَلَنْ أَعُودَ لَهُ )) فَنَزَلَتْ:{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ ...} إِلَى{إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ ... } لِعَائِشَةَ وَحَفْصَةَ.

وقالوا: ( جَدَفٌ ) وجَدَثٌ للقبر. قال الجوهريّ رحمه الله في " الصّحاح ":" والجَدَفُ القَبْرُ، وهو إبدال الجَدَثِ ".

قال ابن منظور رحمه الله:" والعرب تُعَقِّبُ بين الفاء والثاء في اللغة، فيقولون جَدَثٌ وجَدَفٌ، وهي الأَجداثُ والأَجْدافُ ".

وقالوا: وقع في عافُور شَرٍّ وعاثُورِ شر، أي: في شدّة [2].

الوقفة الثّانية: قوله تعالى:{وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا} [البقرة: من الآية:61].

اختلف أهل التّفسير في معنى ( الفُوم ) على قولين:

- فقال بعضهم: هو الحنطة والخبز، وحكى أهل اللّغة: فَوِّمُوا لنا بمعنى اختبزوا لنا.

وهذا القول قول عطاء، ومجاهد، وقتادة، والحسن، وأبي مالك، والسدّي، وابن زيد، وهي رواية عن ابن عبّاس رضي الله عنهما من طريقَيْ عليّ بن أبي طلحة والضّحاك.

وقال الزجّاج في " معاني القرآن "[3]:" لا اختلاف بين أهل اللّغة أن الفُوم الحِنطة، وسائرُ الحبوب الّتي تختبز يلحقها اسم الفُوم، قال: ومن قال الفُوم ههنا الثُّوم، فإنّ هذا لا يعرف، ومحال أن يطلب القوم طعاماً لا بُرَّ فيه وهو أصل الغذاء، وهذا يقطع هذا القول "اهـ.

- وقال آخرون: هو الثّوم، وهي رواية عن مجاهد، وقال به الرّبيع بن أنس، ومقاتل والكسائيّ والنّضر بن شميل وابن قتيبة.

قال ابن جرير الطّبريّ رحمه الله:" وهو في بعض القراءات:{وَثُومِهَا} ... وذكر أنّ ذلك قراءة عبد الله بن مسعود رضي الله عنه .. فإن كان ذلك صحيحا[4]، فإنّه من الحروف المبدلة، كقولهم: وقعوا في عاثور شرّ وعافور شرّ، وكقولهم للأثافيّ: أثاثيّ؛ وللمغافير: مغاثير، وما أشبه ذلك ممّا تقلب الثّاء فاء والفاء ثاء، لتقارب مخرج الفاء من مخرج الثاء " اهـ.

قال الفرّاء في " معاني القرآن "[5]: " وكأنّه أَشبه المعنيين بالصّواب، لأنّه مع ما يشاكله من العدس والبصل، والعرب تبدل الفاء ثاءً، فيقولونَ: جَدَفٌ وجَدَثٌ للقبر، ووقع في عافُور شَرٍّ وعاثُورِ شرّ " اهـ. وكذا قال ابن قتيبة رحمه الله[6].

فكلّ من القولين قريب.

ومن اختار القول الأوّل، فإنّ قراءة الثّوم لا تعارض ولا تعكّر صفو القراءة المشهورة، لأنّه يكون حينئذ الثّوم بمعنى الفوم الّذي هو الحنطة، وقد قال الإمام اللّحيانيّ رحمه الله:"  هو الثُّوم والفُوم للحنطة، قال أبو منصور: فإن قرأَها ابن مسعود بالثّاء فمعناه الفوم، وهو الحنطة ".

والله أعلم، وأعزّ وأكرم.



[1]/ حكى ذلك عنه الحافظ ابن حجر رحمه الله.

[2]/ " لسان العرب " مادّة ( عفر ).

[3]/ " معاني القرآن وإعرابه " للزّجّاج (1/143).

[4]/ فاعلم أنّ هذه القراءة صحّت عن ابن مسعود وابن عبّاس وأبيّ بن كعب رضي الله عنهم جميعا، انظر: " معاني القرآن " للفرّاء (1/41)، و" تفسير غريب القرآن " (ص 51)، و" المحتسب " (1/88)، و" زاد المسير " (1/89).

[5]/ " معاني القرآن " (1/41).

[6]/ " تفسير غريب القرآن " (ص 51).

أخر تعديل في الثلاثاء 21 جمادى الثانية 1432 هـ الموافق لـ: 24 ماي 2011 16:09

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.