أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الثلاثاء 08 شوال 1432 هـ الموافق لـ: 06 سبتمبر 2011 09:15

- متى يعود الضّمير على متأخّر ؟

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

الحمد لله والصّلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فمن المقرّر في اللّسان العربيّ: أنّه لا بدّ لأيّ ضميرٍ من مفسِّر يعود إليه، فيبيّن ما يراد به.

والغالب أن يكون المفسِّر متقدّما، وتقدّمه على ثلاثة أنواع:

1- تقدّم في اللّفظ والرّتبة - أي: التّقدير-.

فإذا قلت:" أكرَمَ زيدٌ أخاه "، كان الضّمير عائدا على ما يفسّره وهو (زيد)، و(زيد) متقدّم في اللّفظ، وكذلك في الرّتبة؛ لأنّ رتبة الفاعل مقدّمة على رتبة المفعول دائما.

2- تقدّم في اللّفظ دون الرّتبة.

فإذا قلت:" أكرم زيداً أخوه "، كان الضّمير عائدا على (زيد)، وهو متقدّم في اللّفظ، ومتأخّر في الرّتبة؛ لأنّ رتبة المفعول متأخّرة عن رتبة الفاعل.

ومنه قوله عزّ وجلّ:{وَإِذْ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ}.

3- تقدّم في الرّتبة دون اللّفظ.

فإذا قلت:" أكرم أخاه زيدٌ "، كان الضّمير عائدا على (زيد)، وهو متأخّر في اللّفظ، لكنّه متقدّم في الرّتبة كما سبق بيانه.

الحاصل: أنّ الضّمير لا يعود على متأخّر في الرّتبة واللّفظ معا.

فمتى يكون المفسِّر متأخّرا عن المفسَّر في اللّفظ والرّتبة معاً ؟

فمن غير الغالب أن يكون المفسِّر مؤخّرا في اللّفظ والرّتبة، وهو محصور في سبعة أبواب نظمها الشّيخ مختار بن بونة رحمه الله، فقال:

والأَصْلُ أَنْ يُؤَخَّـرَ المُـفَسَّــرُ *** وَبِـسِـوَى الأَقْـرَبِ لاَ يُـفَـسّـرُ 

وقَـدِمَـنَّـهُ إِذَا مَـا كـَمَّـلاَ *** مَـعْمُـولَ كَفِـعْل وهَـذَا نُُـقِـلاَ

فِيمَا بِـرُبَّ جُرَّا، ومَـا ارْتَفَـعَا *** بِـأَوَّلِ اللّـذَيـنِ قَـدْ تَـنَـازَعَـا

أو نِـعْـمَ أو مَا أُبْدِلَ المُفَـسِّـرُ *** مِنْهُ، وَذَا فـي الشَـأْنِ أَيْـضًا يُـذْكَرُ

وقال آخر:

وَعَـوْدُ  مُضْـمَرِ عَلَى مَا  بَعْـدَهُ *** لَفْـظًا وَرُتْـبَةً فَحَـصِّلْ عَدَّهُ

في مُضْمَرِ الشَأْنِ، ورُبَّ، والبَـدَلْ *** نِعْمَ وبِئْسَ، مَعْ تَنَازُعِ العَـمَـل

وقد ذكرها ابن هشام رحمه الله في " شذور الذّهب "، فقال:

1- أحدها: باب ضمير الشّأن.

نحو: ( هو - أو هي- زيدٌ قائمٌ ) أي: الشّأن أو الحديث أو القصّة، فإنّه مفسَّرٌ بالجملة بعده، فإنّها الحديث نفسه، والقصّة نفسها.

ومنه قوله تعالى:{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} [الإخلاص:الآية 1] أي: الشّأن أنّ الله أحد، وقوله تعالى:{فََإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ} [الحَجّ: الآية 46] أي: القصّة أنّها لا تعمى الأبصار.

2- أن يكون مُخْبَرًا عنه بِمُفَسِّرِهِ.

نحو قوله تعالى:{مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا} [الجاثية: الآية 24]، أي: ما الحياة إلاّ حياتنا الدّنيا.

3- الضّمير في باب ( نعم وبئس ).

نحو قولنا:" نِعْمَ رَجُلاً زَيْدٌ "، فإنّ الفاعل ( زيدٌ ) مفسّر بالتميّيز.

ومنه قوله تعالى:{بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً} [الكهف: الآية 50]، أي: بئس البدل للظّالمين.

وقد أشار ابن مالك رحمه الله في " الخلاصة " إلى هذا الموضع في باب ( نعم وبئس ) بقوله:

وَيَرْفَعَانِ مُضْمَراً يُفَسِّرُهُ *** مُمَيِّزٌ، كَنِعْمَ قَوْماً مَعْشَرُهُ

4- مجرور"ربّ ".

كقول الشّاعر:

رُبَّهُ فِتْيَةً دَعَوْتُ إِلَى مَا *** يُورِثُ المَجْدَ دَائِماً فَأَجَابُوا

وقد أشار ابن مالك رحمه الله إلى هذا الموضع في باب حروف الجرّ بقوله:

وَمَا رَوَوْا مِنْ نَحْوِ رُبَّهُ فَتَى *** نَزْرٌ، كَذَا كَهَا، وَنَحْوُهُ  أَتَى

5- في باب التّنازع.

وذلك إذا أعملت الثّانِيَ، واحتاج الأوّلُ إلى مرفوع، نحو قولك:" قَامَا وَقَعَدَ أَخَوَاكَ "، فإنّ الألف راجعة إلى الأخوين.

ومنه قول الشّاعر:

جَفَوْنِي ولم أَجْفُ الأَخِلاَّءُ إِنَّنِي *** لِغَيْرِ جَمِيلٍ مِن خَلِيلِي مُهْمِلُ

فإنّ الواو راجعة إلى ( الأخلاّء ).

وقد أشار ابن مالك إلى هذا الموضع في ( باب التّنازع ) بقوله:

كَيُحْسِنَانِ وَيُسِيءُ ابْنَـاكَـا *** وَقَـدْ بَغَـى وَاعْتَدَيَا عَبْدَاكَـا

فإنّ الألف في "يحسنان" راجعة إلى "ابناكا ".

6- الضّمير المُبْدَلُ منه ما بعده.

كقولك في ابتداء الكلام:" أكرمتُهُ زيداً "، وقول بعضهم:" اللّهمّ صلِّ عليه الرّءوفِ الرّحيمِ ".

وقد أشار ابن مالك رحمه الله إلى هذا الموضع بقوله في باب ( البدل ):

كَزُرْهُ خَالِداً وَقَبِّلْهُ الْيَدَا *** واعْرِفْهُ حَقَّهُ وَخُذْ نَبْلاً مُدَى

فالهاء في " زُرْهُ " راجعة إلى خالد.

7- الضّمير المتّصلُ بالفاعل المقدَّمِ.

وهو العائِدُ على المفعول المؤخّرِ، وهو ضرورة على الأصحّ، كقوله:

جَزَى رَبُّهُ عَنِّي عَدِيَّ بْنَ حَاتِمٍ *** جَزَاءَ الْكلاَبِ الْعَاوِيَاتِ وَقَدْ فَعَلْ

فأعيد الضمير من ( رَبُّهُ ) إلى ( عديّ )، وهو متأخّر لفظاً ورتبةً.

وقد أشار ابن مالك رحمه الله إلى هذا الموضع في باب ( الفاعل ) بقوله:

وَشَاعَ نَحْـوُ: خَافَ رَبَّـهُ عُمَـرْ *** وَشَـذَّ نَحْـوُ: زَانَ نَـوْرُهُ الشَّجَـرْ

فأعيد الضّمير في "نوره" إلى الشّجر، وهو متأخّر لفظًا ورتبةً.

والله تعالى أعلم.

أخر تعديل في الثلاثاء 08 شوال 1432 هـ الموافق لـ: 06 سبتمبر 2011 09:23

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.