أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الأحد 13 شوال 1432 هـ الموافق لـ: 11 سبتمبر 2011 19:56

- توضيح لمذاهب النّحاة في أفعال المقاربة

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد سألني أحد الإخوة الأفاضل عن توضيح مذاهب بعض العلماء في باب " كاد وأخوتها "، فكان نصّ رسالته حفظه الله ما يأتي:

" يقول السّيوطي رحمه الله في " الهمع " عن أفعال المقاربة:

" أفعال هذا الباب تعمل عمل (كان)، فترفع المبتدأ اسماً لها، وتنصب الخبر خبراً لها، ويدلّ على ذلك مجيءُ الخبر في بعضها منصوباً كما سيأتي.

ولا خلاف في ذلك حيث كان الفعل بعدها غيرَ مقرونٍ بأن، أمّا المقرونُ بها فزعم الكوفيّون أنّه بدل من الأوّل بدل المصدر، فالمعنى في: "كاد أو عسى زيد أن يقوم": قَرُبَ قيامُ زيدٍ، فقُدِّم الاسم وأُخِّر المصدر.

وزعم المبرّد أنّه مفعول به؛ لأنّها في معنى قاربَ زيدٌ هذا الفعلَ ... 

وقال أبو حيان في "الارتشاف": والمشهور أنّ هذه الأفعال من أخوات (كان)، تدخل على المبتدأ والخبر, لكن لا يكون خبرُها إلاّ مضارعاً, وذهب الكوفيّون إلى أن الفعل بدل من الاسم بدل المصدر, وكأنّهم بنَوْا هذا على أنّ هذه الأفعال ليست ناقصةً ...

وقال ابن هشام في " المغني " عن إعراب ( عسى زيد أن يقوم ): إنّ الكوفيّين يعدّون (عسى) فعلا قاصرا بمعنى (قرُب)، و(أن يفعل) بدل اشتمال من فاعلها ...

الذي أشكل عليّ هو:

الإشكال الأوّل: السّيوطي رحمه الله يقول: الأفعال غير المقرونة بـ(أن) لا خلاف في رفعها الاسمَ ونصبِها الخبرَ, وأبو حيّان حكى خلافا فيها, حيث قال: زعم الكوفيون ... الخ ! فما رأيُكم ؟

الإشكال الثّاني: ما معنى قول السّيوطي:" بدل من الأوّل بدل المصدر " ؟ أرجو توضيح هذا الإعراب بشكل ميسّر, وهل هذا الإعراب هو نفسه الّذي ذكره ابن هشام رحمه الله ؟

الإشكال الثّالث: قول الكوفيّين الّذي ذكره ابن هشام بناءً على أنّ الفعل هو (عسى)، فجعلوه بمعنى (قرب)، لكنْ إذا كان الفعل غير (عسى) مثل (كاد) وأوشك وغيرهما كيف يقدّرونه ؟

وفقك الله ونفع بعلمك.

فكان جوابي عن ذلك:

الجواب عن الإشكال الأوّل:

فلا خلاف بين عبارتَي السّيوطي وأبي حيّان رحمهما الله، إلاّ أنّ السّيوطي كان أدقّ وأكثر تفصيلا في عرضه لموضع الخلاف بين الكوفيّين وغيرهم، وأبو حيّان أجمل في ذلك.

وقد ينشُط العالم فيفصّل، وقد يكسل فيُجمل.

الجواب عن الإشكال الثّاني:

من نفى كونها من أخوات "كان" حين اقترانها بـ(أن) أعرب "أن" وما بعدها في تأويل مصدر بدلاً من الاسم.

توضيح ذلك:

إذا قلت: كاد زيد أن يقوم، كان المعنى: قرُب زيد قيامه، فـ" قيامه " بدل اشتمال من زيد؛ لأنّ قيامه هو الّذي قرُب لا زيد، وعلامة البدل أن يكون مقصُودا بالحكم.

فعليه فإنّ أعراب السّيوطي وابن هشام رحمهما الله واحد، وهذه المرّة كان ابن هشام رحمه الله أكثرَ دقّةً وتفصيلا.

الجواب عن الإشكال الثّالث:

سؤالك:" إذا كان الفعل غير (عسى) مثل (كاد) وأوشك وغيرهما كيف يقدّرونه ؟".

أوّلا: تمثيلك غير صحيح؛ لأنّ ( كاد وأوشك ) بمعنى ( قرُب ).

و( كاد ) ومثلها ( كَرَبَ ) من المستحسن عدم اقترانهما بـ( أن )، و( أوشك ) يستحبّ أن تقترن بـ( أن )، و(حرى واخلولق ) يجب اقترانهما بها:

ففي حالة عدم اقترانها بـ( أن ) فهي من أفعال المقاربة.

وفي حالة اقترانها بها - على قولهم - فهي أفعال تامّة، وأن وما بعدها بدلٌ.

ثانيا: أمّا بقيّة الأفعال: وهي أفعال الشّروع الخمسة وما كان في معناها، فلا يمكن أن تقترن بـ( أن ) لأنّها تدلّ على الحال، و(أن) تدلّ على الاستقبال، وأمحلُ المحال اجتماع الضدّين في الحال. فتبقى ناقصة دائما، ولا تكون تامّة.

ولذلك لم يأت ذكرٌ لها في كلامهم.

ثالثا: تقدّر الأفعال من لفظ معناها، فإذا قلت: أوشك وكاد وكرب، كان التّأويل: قرُبَ.

وإذا قلت: عسى، وحرى واخلولق، كان التّأويل: يُرجَى، أو رُجِي.

وإذا قلت: طفق، وأخذ، وجعل، وأنشأ، وعلق، كان التّأويل: شَرَعَ.

هذا ما بدا لي جوابا عن أسئلتك القيّمة المفيدة.

والله أعلم.

أخر تعديل في الأحد 13 شوال 1432 هـ الموافق لـ: 11 سبتمبر 2011 20:02
المزيد من مواضيع هذا القسم: « - متى يعود الضّمير على متأخّر ؟

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.