أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الأحد 13 شوال 1432 هـ الموافق لـ: 11 سبتمبر 2011 08:25

- الآداب الشّرعيّة (33) استئذان الجليس

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد سبق أن رأينا من الأخطاء الشّائعة أن يجلسَ الرّجل إلى الرّجلِ قبل أن يستأذنَه، أو يقومَ من عنده دون أن يستأذن.

ومن المظاهر الخاطئة الّتي تهدم هذا الأدبَ الرّفيع، والخلقَ البديع:

- سماع الحديث بغير إذن الجالسين:

ففي الصّحيحين عنْ ابنِ عبَّاسٍ رضي الله عنهما عن النّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قال: (( مَنْ تَحَلَّمَ بِحُلْمٍ لَمْ يَرَهُ كُلِّفَ أَنْ يَعْقِدَ بَيْنَ شَعِيرَتَيْنِ وَلَنْ يَفْعَلَ، وَمَنْ اسْتَمَعَ إِلَى حَدِيثِ قَوْمٍ وَهُمْ لَهُ كَارِهُونَ أَوْ يَفِرُّونَ مِنْهُ صُبَّ فِي أُذُنِهِ الْآنُكُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ صَوَّرَ صُورَةً عُذِّبَ وَكُلِّفَ أَنْ يَنْفُخَ فِيهَا وَلَيْسَ بِنَافِخٍ )).

وهو من صور التجسّس المنهيّ عنه في قوله عزّ وجلّ:{وَلا تَجَسَّسُوا} [الحجرات:12].

وفي مسند الإمام أحمد عن سعيدٍ المَقْبُرِيِّ قال: جَلَسْتُ إِلَى ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنه وَمَعَهُ رَجُلٌ يُحَدِّثُهُ، فَدَخَلْتُ مَعَهُمَا، فَضَرَبَ بِيَدِهِ صَدْرِي، وَقَالَ: أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( إِذَا تَنَاجَى اثْنَانِ فَلَا تَجْلِسْ إِلَيْهِمَا حَتَّى تَسْتَأْذِنَهُمَا )).

- نظر الرّجل إلى متاع غيره دون إذنه أو رضاه:

وهذا الخطأ دركات:

أ) فمنه ما ظاهره خراب، وباطنه يَباب، كمن يتعمّد فتح غرض أخيه للاطّلاع على ما فيه ! ويحيط بالظّرف وما يعيه ! وهو عين الفضول، منافٍ لشيَمِ الصّالحين والفحول.

ومن طريف ما ذكره ابن عبد البرّ رحمه الله في " بهجة المجالس " أنّه: قيل لِمَزِيدٍ رحمه الله - وهو يحمل شيئاً تحت إبطه -: يا مزيدُ ! ما هذا الّذي تحت حضنك ؟ قال: يا أحمقُ ! ولِمَ خبّأته ؟

ب) وهناك من الأخطاء ما هو دون ذلك، كمن يفتح كتابَ غيره بنيّة المطالعة دون إذنه !

وهذا لا شكّ أنّه غلط؛ فقد يضع المرءُ ما هو من أسراره في كتابه، فمن الواجب الاستئذان قبل الاطّلاع عليه.

قال أبو بكر بن عسكر رحمه الله: كنت عند أبي عبد الله، وعنده الهيثم بن خارجة، فذهبت أنظرُ في كتاب أبي عبد الله، فكره أبو عبد الله أن أنظر في كتابه.

وروى ابن أبي شيبة في " مصنّفه " في باب " الرّجُلِ يَجِدُ الكِتَابَ يَقْرَأُهُ أَمْ لَا ؟" قال: عن ابنِ سِيرِينَ قال: قلتُ لِعَبِيدَةَ: وَجَدْت كِتَابًا أَقْرَؤُهُ ؟ قَالَ: لَا.

واطّلع عبد الرّحمن بن مهدي في كتاب أبي عوانة بغير أمره، فاستغفر الله مرّتين.

والله تعالى الموفّق لا ربّ سواه. 

أخر تعديل في الأحد 13 شوال 1432 هـ الموافق لـ: 11 سبتمبر 2011 08:27

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.