أخبار الموقع

الأحد 21 صفر 1433 هـ الموافق لـ: 15 جانفي 2012 14:17

- الآداب الشّرعيّة (39) آداب النّوم: الطّهارة، وقراءة القرآن

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق
الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فمن آداب النّوم:

4- الأدب الرّابع: الطّهارة قبل النّوم.

وفي هذا حديثان:

الأوّل: ما رواه البخاري عن البَرَاءِ بنِ عَازِبٍ رضي الله عنه قالَ: قالَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم:

(( إِذَا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلَاةِ )).

 

الثّاني: ما رواه أبو داود، وابن ماجه، وأحمد عن مُعَاذِ بنِ جَبَلٍ رضي الله عنه عنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قالَ:

(( مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَبِيتُ عَلَى ذِكْرٍ طَاهِرًا فَيَتَعَارُّ مِنْ اللَّيْلِ فَيَسْأَلُ اللَّهَ خَيْرًا مِنْ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ إِلَّا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ )).

وخاصّة إذا كان على جنابة، فيتأكّد الوضوء حينئذ، وفي ذلك حديثان:

ما رواه أبو داود عَنْ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ رضي الله عنه أَنَّ رسولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم قال: ((َ ثَلَاثَةٌ لَا تَقْرَبُهُمْ الْمَلَائِكَةُ: جِيفَةُ الْكَافِرِ، وَالْمُتَضَمِّخُ بِالْخَلُوقِ، وَالْجُنُبُ إِلَّا أَنْ يَتَوَضَّأَ )).

وما رواه النّسائي عَن عائِشَةَ رضي الله عنها أنّ رسُولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: ( كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَنَامَ وَهُوَ جُنُبٌ تَوَضَّأَ، وَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَأْكُلَ غَسَلَ يَدَيْهِ ).

وهذا الوضوءُ لا يرفع الحدث، وإنّما يخفّفه؛ لذلك ألغز بعضهم فقال: ما الوضوء الصّحيح الّذي لا يُبيح الصّلاة ؟

ومن عجز عن الوضوء لضرٍّ، أو كسل، فيتيمّم.

فقد روى البيهقي في "السّنن الكبرى" عن عائشة رضي الله عنها قالت: ( كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إِذَا أَجْنَبَ، فَأَرَادَ أَنْ يَنَامَ تَوَضَّأَ، أَوْ تَيَمَّمَ ).

5- الأدب الخامس: قراءة شيء من القرآن.

فقراءة القرآن حرزٌ من الشّيطان، وقد قال الله تعالى:{وَإِذَا قَرَأْتَ القُرْآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجَاباً مَسْتُوراً}.

وفي هذا عدّة أحاديث:

- روى البخاري ومسلم عن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال:

وَكَّلَنِي رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم بِحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ، فَأَتَانِي آتٍ، فَجَعَلَ يَحْثُو مِنْ الطَّعَامِ ! فَأَخَذْتُهُ، فقلتُ: لَأَرْفَعَنَّكَ إِلى رَسُولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم ... فذكر الحديث، وفيه: فَقَالَ:" إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ، فَاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ، لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنْ اللهِ حَافِظٌ، وَلَا يَقْرَبُكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ "، فقالَ النّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم: (( صَدَقَكَ وَهُوَ كَذُوبٌ، ذَاكَ شَيْطَانٌ )).

- وفيهما أيضا عن عائِشَةَ أنَّ النّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم ( كَانَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ، جَمَعَ كَفَّيْهِ، ثُمَّ نَفَثَ فِيهِمَا، فَقَرَأَ فِيهِمَا: {قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌوَ{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِوَ{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا مَا اسْتَطَاعَ مِنْ جَسَدِهِ، يَبْدَأُ بِهِمَا عَلَى رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ وَمَا أَقْبَلَ مِنْ جَسَدِهِ، يَفْعَلُ ذَلِكَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ).

- وروى أبو داود وغيره عَن فَروَةَ بْنِ نوفل عن أبيه رضي الله عنه: أنَّ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم قال لنوفل: (( اِقْرَأْ:{قُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ} فِي كُلِّ لَيْلَةٍ، وَنَمْ عَلَى خَاتِمَتِهَا؛ فَإِنَّهَا بَرَاءَةٌ مِنَ الشِّرْكِ )). 

- ومن ذلك قراءة سورة الملك وسورة السّجدة، لما رواه التّرمذي عَن جَابر رضي الله عنه قال: كَانَ النّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم لَا ينَام كلَّ لَيْلَة حَتَّى يقْرَأ {تَنْزِيل} السَّجْدَة، و{تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْملْكُ}. ["الصّحيحة" (585)].

وفضل قراءة سورة الملك كلّ ليلة أنّها تُنْجِي صاحبَها وقارئها من عذاب القبر، حتّى إنّه أضحى من أسمائها ( المانعة )، و( المنجية )، لذلك جاء التّرغيب في حفظها:

فقد روى أبو داود، والتّرمذي - واللّفظ له -، والنّسائي عن أبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عنْ النّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قالَ: (( إِنَّ سُورَةً فِي الْقُرْآنِ ثَلَاثُونَ آيَةً شَفَعَتْ لِرَجُلٍ حَتَّى غُفِرَ لَهُ، وَهِيَ:{تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ}. وهو حديث حسن.

تنبيه:

هناك أحاديث ضعيفة منتشرة في فضائل بعض السّور عند النّوم، منها: حديث بلال في قراءة سورة الواقعة، وأنّها تنفي الفاقة.

والله أعلم.

أخر تعديل في الاثنين 04 رجب 1437 هـ الموافق لـ: 11 أفريل 2016 14:09

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.