أخبار الموقع

الاثنين 07 ربيع الأول 1433 هـ الموافق لـ: 30 جانفي 2012 22:54

- الآداب الشّرعيّة (40) آداب النّوم: نفض الفراش عند النّوم

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

6- الأدب السّادس: نفض الفراش عند النّوم.

روى البخاري ومسلم عن أبي هريرَةَ رضي الله عنه قال: قالَ النّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم:

(( إِذَا أَوَى أَحَدُكُمْ إِلَى فِرَاشِهِ، فَلْيَنْفُضْ فِرَاشَهُ بِدَاخِلَةِ إِزَارِهِ؛ فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي مَا خَلَفَهُ عَلَيْهِ )).

تنبيهات ثلاثة:

- الأوّل: المراد بداخلة الإزار: طرفه الّذي يلي الجسد.

فيعلّمنا صلّى الله عليه وسلّم الوقايةَ من الأذى الّذي يُحتمل وجوده على الفراش من غبار، أو تراب، أو غير ذلك ممّا لا يُرَى, فأمره باستعمال داخلة الإزار بدلا من اليد حتّى لا تتلوّث يدُه قبل أن ينام، إذ ربّما وضع يده على أنفه أو فمه حال النّوم.

- الثّاني: إنّما أمر صلّى الله عليه وسلّم باستعمال داخلةِ الإزار بدلاً من ظاهر الثّياب حفاظا على نظافة المظهر، فلربّما كان بالفراش غبار أو تراب أو نحو ذلك.

- الثّالث: الحكمة في نفض الفراش بالإزار لا باليد: أن تكون يدُه حين النّفض مستورةً؛ لئلاّ يكون هناك شيء فيعلق بيده ما يكره [انظر "فتح الباري"].

لذلك قال صلّى اله عليه وسلّم: ((فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي مَا خَلَفَهُ عَلَيْهِ ))، أي: لا يدري ما وقع في فراشه بعدما خرج منه من تراب، أو قذاة، أو هوام.

فإنّ هناك من مخلوقات الله تعالى ما لا نراه بمجرّد العين، فتأوي تلك المخلوقات إلى الفراش، وقد تؤذِي النّائم، من ذلك ما ذكره الدّكتور محمود عبدالله نجا (مدرس مساعد بقسم الكلينيكال فارماكولوجى بمصر):

أ) ذرّات التّراب المحمّلة بالجراثيم.

ب) وبعض الحشرات الّتي لا تراها العين إلاّ بصعوبة، كبقّ الفراش الّذي يقوم بمصّ الدّم، وبنقل الأمراض، بل ربما سبّب حكّة شديدة بالجلد.

ج) ومنها حشرة عثّ الغبار، الّتي لا ترى بمجرّد العين، إذ يبلغ طولها من 0،2 الى 0،3 ملم، وتضع الأنثى من 20 إلى 30 بيضةً في كلّ مرة.

لذلك تتواجد هذه الحشرة دائما في غرف النّوم، وبخاصّة على الأسرّة، والوسادات، وهذه الحشرة تسبِّب حساسية شديدةً للإنسان، قد تصل إلى حدّ الرّبو الشُّعَبِيّ.

وقد نبّه الدّكتور وفّقه الله إلى بُطلان ما نُشِر على الشّبكة من أنّ خبراء وجدوا أنّ الإنسان إذا نام تموت في جسمه خلايا، فتسقط على فراشه، وحينما يستيقظ تبقى الخلايا في فراشه، وعندما ينام مرّةً أخرى تسقط خلايا مرّةً أخرى ! فتتأكسد هذه الخلايا ! فتدخل في جسم الإنسان ! فتسبّب له أمراضا ... الخ.

فجزاه الله خيرا. 

أخر تعديل في السبت 26 ربيع الأول 1433 هـ الموافق لـ: 18 فيفري 2012 21:45

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.