أخبار الموقع

الخميس 20 ذو القعدة 1434 هـ الموافق لـ: 26 سبتمبر 2013 09:15

- تنبيه الخلاّن إلى ضعف ما اشتهر على اللّسان (3) من أحاديث الحجّ

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد رأينا فيما سبق بعض الأحاديث الضّعيفة الّتي اشتهرت على ألسنة النّاس في باب الصّيام، وأخرى تتعلّق بهجرة المصطفى عليه الصّلاة والسّلام، وبما أنّنا على أبواب حجّ بيت الله الحرام، فلا أنسب من أن نخصّ موضوعنا هذه المرّة بما يتعلّق بهذه الفريضة العظيمة.

وأضع بين يدي القارئ عقِب بعض الأحاديث فوائد ماتعة، وتعليقات رائعة، من الإمام الهمام، وحسنة الأيّام، الشّيخ محمّد ناصر الدّين الألباني رحمه الله تعالى وأسكنه دار السّلام.

1- عن ابنِ عبّاس رضي الله عنهما أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: (( إِنَّ للحَاجِّ الرَّاكِبِ بِكُلِّ خَطْوةٍ تَخْطُوهَا رَاحِلَتُهُ سَبْعِينَ حَسَنَةً، وَالمَاشِي بِكُلِّ خَطْوةٍ يَخْطُوهَا سَبْعَ مِئَةِ حَسَنَةٍ )). ضعيف [" الضّعيفة " (496)].

( فائدة ): قال الشّيخ الألباني رحمه الله:"... وكيف يكون (الحديث) صحيحاً وقد صحّ أنّه صلّى الله عليه وسلّم حجّ راكباً، فلو كان الحجّ ماشيا أفضل؛ لاختاره الله لنبيّه صلّى الله عليه وسلّم؛ ولذلك ذهب جمهور العلماء إلى أنّ الحجّ راكباً أفضل؛ كما ذَكَره النووي في "شرح مسلم"، وراجع رسالتي ( حِجّة النبي صلّى الله عليه وسلّم كما رواها جابر رضي الله عنه ) ".

2- حديث: (( مِنْ تَمَامِ الحَجِّ أَنْ تُحْرِمَ مِنْ دُوَيْرَةِ أَهْلِكَ )) منكر. ["الضعيفة" (210)].

( فائدة ): قال الشّيخ الألباني رحمه الله:" قد روى البيهقي كراهة الإحرام قبل الميقات عن عمر وعثمان رضي الله عنهما، وهو الموافق لحكمة تشريع المواقيت.

وما أحسن ما ذَكَرَ الشاطبي رحمه الله في "الاعتصام" (1/167)، ومن قبله الهروي في "ذم الكلام" (3/54/1) عن الزبير بن بْكَّار قال: حدثني سفيان بن عيينة قال: سمعت مالك بن أنس - أتاه رجل - فقال: يا أبا عبد الله، من أين أُحرِم ؟ قال: من ذي الحليفة، من حيثُ أحْرمَ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم. فقال: إنّي أريد أن أُحْرِم من المسجد من عند القبر. قال: لا تفعل، فإنّي أخشَى عليك الفِتنة ! فقال: وأيُّ فتنة في هذهِ ؟ إنّما هي أميال أزيدها ! قال: وأيُّ فتنة أعْظَمُ من أنْ ترى أنك سبقتَ إلى فضيلةٍ قصَّر عنها رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم ؟! إني سمعتُ الله يقول:{فَلْيَحْذَرِ الذينَ يُخالِفون عنْ أمْرِهِ أنْ تُصيبَهُمْ فِتْنَةٌ أو يُصِيبَهُم عذابٌ أليمٌ} [النّور:63] ".

3- عن أمّ سلمة رضي الله عنها أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: (( مَنْ أهَلَّ بِحَجَّةٍ أو عُمْرةٍ من المسْجِدِ الأقْصَى إلى المسجِدِ الحرَامِ، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِه وَمَا تَأَخَّرَ، أَوْ وجَبَتْ لَهُ الجَنَّة )) ضعيف [الضعيفة (211)].

4- حديث: (( تَحِيَّةُ الْبَيْتِ الطَّوَافُ )) لا أصل له. ["الضعيفة" (1012)].

( فائدة ): قال الشّيخ رحمه الله:" ولا أعلم في السنّة القولية أو العمليّة ما يشهد (لمعنى هذا الحديث)، بل إنّ عموم الأدلّة الواردة في الصّلاة قبل الجلوس في المسجد تشمل المسجد الحرام أيضاً، والقول بأنّ تحيته الطّواف مخالف للعموم المشار إليه، فلا يُقْبَل إلاّ بعد ثبوته -وهيهات -.

وإنّ ممّا ينبغي التنبّه له أنّ هذا الحكم [يقصد تحيّة البيت الحرام بركعتين] إنّما هو بالنسبة لغير المُحرِم، وإلاّ فالسنّة في حقّه [أي: المحرم] أن يبدأ بالطّواف، ثمّ بالرّكعتين بعده ".

5- حديث: (( مَنْ حَجَّ البَيْتَ، وَلَمْ يَزُرْنِي؛ فَقَدْ جَفَانِي )) موضوع. ["الضعيفة" (45)].

( فائدة ): قال:" ومّما يدل على وضعه أنّ جفاء النبيّ صلّى الله عليه وسلّم من الكبائر - إن لم يكن كفراً -، وعليه فمن ترك زيارته صلّى الله عليه وسلّم يكون مرتكباً لذنب كبير، وذلك يستلزم أن الزيارة واجبة كالحجّ ! وهذا مما لا يقوله مسلم؛ ذلك لأن زيارته صلّى الله عليه وسلّم وإن كانت من القُربات، فإنّها لا تتجاوز عند العلماء حدود المستحبّات، فكيف يكون تاركها مُجافياً للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم ومُعْرِضاً عنه ؟!".

6- حديث: (( مَنْ حَجَّ، فَزَارَ قَبْرِي بَعْدَ مَوْتِي؛ كَانَ كَمَنْ زَارَنِي فِي حَيَاتِي )).موضوع ["الضّعيفة" (47)].

( فائدة ): قال رحمه الله:" واعلم أنّه قد جاءت أحاديث أخرى في زيارة قبره صلّى الله عليه وسلّم، وقد ساقها كلّها السبكي في "الشفاء" وكلّها واهية، وبعضها أوهى من بعض، وهذا أجودها كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه الآتي ذكره، وقد تولّى بيانَ ذلك الحافظ ابن عبد الهادي في الكتاب المشار إليه آنفاً [يقصد كتاب:"الصّارم المنكي في الردّ على السّبكي"] بتفصيل وتحقيق لا تراه عند غيره، فليرجع إليه من شاء ".

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في "القاعدة الجليلة" (ص57): ( وأحاديث زيارة قبره صلّى الله عليه وسلّم كلها ضعيفة، لا يعتمد على شيء منها في الدين، ولهذا لم يَرْوِ أهل الصحاح والسنن شيئاً منها، وإنما يرويها من يروي الضعاف، كالدارقطني، والبزار، وغيرهما ).

( تنبيه ): يظنّ كثير من النّاس أن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يمنع من زيارة قبره صلّى الله عليه وسلّم ! وهذا كذب وافتراء، وليست هذه أوّل فرية على ابن تيمية رحمه الله تعالى، وكلّ من له اطّلاع على كتب ابن تيمية يعلم أنه يقول بمشروعية زيارة قبره صلّى الله عليه وسلّم واستحبابها إذا لم يقترن بها شيء من المخالفات والبدع، مثل شدّ الرّحال، والسّفر إليها، لعموم قوله صلّى الله عليه وسلّم: (( لاَ تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلاَّ إِلَى ثَلاَثَةِ مَسَاجِدَ )).

7- حديث: (( مَن زارنِي بَعدَ موتِي، فكأنَّما زارَنِي في حياتِي )) باطل ["الضّعيفة" (1021)].

8- عن أنس بن مالك رضي الله عنه في قوله تعالى:{وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً} قيل: يا رسول الله ! ما السّبيل ؟ قال: (( الزَّادُ وَالرَّاحِلَةُ )) ضعيف. ["إرواء الغليل"(4/160)].

أخرجه الدّارقطني، والحاكم، وقال:" صحيح على شرط الشّيخين " ووافقه الذّهبي، وخالفهما البيهقي، وذكر أنّ الصّواب أنّه مرسل، وكذا قال ابن عبد الهادي في " تنقيح التّحقيق "(2/70/1)، وذكر أنّه قول شيخ الإسلام.

والصّواب أنّ الاستطاعة في الآية عامّة، وليست مجملة، فلا تفتقر إلى بيان.

9- عن ابن عبّاس أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: (( يُلَبِّي المعتمِرُ حتَّى يستلِمَ الْحَجَرَ )) ضعيف. ["الإرواء" (4/298)].

هذا الحديث رواه أبو داود، والتّرمذي، والبيهقي مرفوعا ولا يصحّ، ولكن صحّ موقوفا كما عند البيهقي، وخالفه ابن عمر فكان يقطع التّلبية إذا دخل الحرم كما في صحيح البخاري، وهو الصّحيح.

والله تعالى أعلم وأعزّ وأكرم.

أخر تعديل في الخميس 20 ذو القعدة 1434 هـ الموافق لـ: 26 سبتمبر 2013 09:19

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.