أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الجمعة 21 شوال 1431 هـ الموافق لـ: 01 أكتوبر 2010 21:46

- السّيرة: دروس وعبر (6) هل قِصَّةُ أَصْحَابِ الفِيلِ من دلائل النبوّة ؟

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

حادثة من أعظم حوادث الزّمان، عادت على أهل مكّة بالأمن والأمان، وقطعت شأفة أهل الخزي والحرمان، حادثة لا تزال تخلّد في التّنزيل، تلكم هي حادثة الفيل ..

ومبدأ القصّة أنّ أبرهة – وكان واليا على اليمن للنّجاشيّ – أراد أن يتقرّب إلى سيّده بعد ذنب اقترفه.. فماذا فعل ؟

قال أهل السّير:

"بنى أيرهة القُليس بصنعاء، كنيسة لم يُرَ مثلها في زمانها بشيء من الأرض، ثمّ كتب إلى النّجاشي أنّي قد بنيت لك أيّها الملك كنيسة لم يُبن مثلها لملك كان قبلك ! ولست بمنتهٍ حتّى أصرف إليها حجّ العرب ".

وقفة: انظر، ما من حركة ولا حرب إلاّ ومن ورائها كنيسة، فالحروب الصّليبيّة أقدم بكثير ممّا يتصوّره المؤرّخون، كما هو الشّأن في زماننا هذا، يقف جنرال سفّاح على أرض كوسوفو ويقول: ها قد عادت الحروب الصّليبيّة !.. ويطلع علينا غزاة الأفغان والعراق من الكنيسة مفتخرين بإحياء الحروب الصّليبيّة !

قال أهل السّير:

" فلمّا تحدّثت العرب بكتاب أبرهة ذلك إلى النّجاشيّ، غضب رجل من النَّسَأَة أحد بني فُقَيم بن عديّ.. فخرج حتّى أتى القُلَّيس فأحدث فيها، ثمّ خرج فلحق بأرضه !".

وقفة: إنّه مشرك بالله ربّ الأنام، من النّسأة الذين بدّلوا وغيّروا الأيّام، حتّى اختلط الحلال بالحرام، ولكنّ المروءة لا تزال تجري في عروقه.

إنّ نصرة المؤمنين المضطهدين إن لم يحرّكها الدّين، فإنّها من لوازم الرّجولة، ومقوّمات الفحولة.

ويوم أحدٍ حين تولّى ابن سلول ومن معه من المنافقين بثلث الجيش، نادى عبد الله بن عمرو بن حرام رضي الله عنه –وهو والد جابر-، ناداهم بهذا الشّعار فقال:" اتّقوا الله ! ولا تتركوا نبيّكم ! وقاتلوا في سبيل الله أو ادفعوا ".

{تَعَالَوْا قَاتِلُوا } أعداء الله { فِي سَبِيلِ اللهِ } فعلى ذلك بايعتم، ولأجل ذلك أسلمتم، فإن أبيتم القتال في سبيل الله، فعلى الأقلّ:{ادْفَعُوا} أي: قاتلوا للدّفاع عن الأهل والعشيرة.

قال أهل السّير:

" فأُخبِر بذلك أبرهة، فقال: مَنْ صَنَع هذا ؟ فقيل له: صنع هذا رجل من العرب من أهل هذا البيت الذي تحجّ العرب إليه بمكّة لمّا سمع قولك: أصرف إليها حجّ العرب، غضب فجاء فقعد فيها ! أي: إنهّا ليست لذلك بأهل.

فغضب عند ذلك أبرهة، وحلف ليسيرنّ إلى البيت حتّى يهدمه، ثمّ أمر الحبشة فتهيّأت وتجهّزت، ثمّ سار وخرج معه بالفيل، وسمعت بذلك العرب، فأعظموه وفظعوا به ورأوا قتاله حقّا عليهم حين سمعوا بأنه يريد هدم الكعبة بيت الله الحرام.

فخرج إليه رجل من أشراف أهل اليمن وملوكهم، يقال له ذو نفر، فدعا قومه ومن أجابه من سائر العرب إلى حرب أبرهة وجهاده عن بيت الله الحرام، وما يريد من هدمه، فأجابه إلى ذلك من أجابه، ثمّ عرض له فقاتله، فهزم ذو نفر وأصحابه ".

وقفة: لا شكّ أنّه أدّى الّذي عليه، فكذلك المسلم، عليه أن يتيقّن بأنّه غير مطالب بالنّصر، قال تعالى:{وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللهِ }، ولكنّه مطالب بالغزو والدّفع.

قال أهل السّير:

" ثمّ مضى أبرهة على وجهه ذلك يريد ما خرج له، حتّى إذا كان بأرض خثعم عرض له نُفَيل بن حبيب الخثعمي في قبيلتين: خثعم وناهس، وتبعه بعض القبائل، فقاتله فهزمه أبرهة..

حتّى إذا مرّ بالطّائف خرج إليه مسعود بن مُعْتِب بقبيلة ثقيف،  فقالوا له: أيّها الملك ! إنّما نحن عبيدك سامعون لك مطيعون، ليس عندنا لك خلاف، وليس بيتنا هذا البيت الذي تريد - يعنون اللات - إنّما تريد البيت الّذي بمكّة، ونحن نبعث معك من يدلّك عليه، فتجاوز عنهم - واللات بيت لهم بالطائف كانوا يعظمونه نحو تعظيم الكعبة - ".

وقفة: وانظر أخي الكريم أنّ الغزاة لن يصلوا إلى المسلمين لولا خذلان الأقربين .. وكلّنا سمع الرّافضة يترضّون على الغزاة للعراق، ويعلنون لهم الولاء بالعِناق .. فعاد ابن العلقميّ من جديد !!.. ابن العلقميّ الّذي لولاه ما قدر التّتار على غزو بغداد قديما، ولولا أحفاده ما قدروا على غزوها حديثا ..

قال أهل السّير:

" فلمّا نزل أبرهة المغمس، بعث رجلا من الحبشة يقال له الأسود بن مقصود على خيل له، حتىّ انتهى إلى مكّة، فأخذ شيئا من أموالهم وإبلهم، وكان منها مائتا بعير لعبد المطّلب بن هاشم، وهو يومئذ كبير قريش وسيدها، فهمّت قريش وكنانة وهذيل ومن كان بذلك الحرم بقتاله، ثمّ عرفوا أنّهم لا طاقة لهم به فتركوا ذلك ...

فانطلق عبد المطّلب ومعه بعض بنيه، حتّى أتى عسكر أبرهة، وكان عبد المطّلب أوسم الناس وأجملهم وأعظمهم، فلمّا رآه أبرهة أجلّه وأعظمه وأكرمه عن أن يجلسه تحته، وكره أن تراه الحبشة يجلس معه على سرير ملكه، فنزل أبرهة عن سريره، فجلس على بساطه، وأجلسه معه عليه إلى جنبه، ثمّ قال لترجمانه:

قل له حاجتك. فقال له ذلك الترجمان فقال: حاجتي أن يردّ عليّ الملك مائتي بعير أصابها لي.

فلمّا قال له ذلك، قال أبرهة لترجمانه:" قل له: قد كنت أعجبتني حين رأيتك، ثمّ زهدت فيك حين كلّمتني، أتكلّمني في مائتي بعير أصبتها لك وتترك بيتا هو دينك ودين آبائك قد جئت لهدمه لا تكلّمني فيه ؟!".

قال له عبد المطّلب: إنّي أنا ربّ الإبل، وإنّ للبيت ربّا سيمنعه.

قال: ما كان ليمتنع منّي.

قال: أنت وذاك.

وقفة: كثير منّا يبكي على واقع الإسلام – ولا تثريب على الباكي العامل - ويهتمّ لشأنه، مع أنّ الله حافظه، ولا يبكي على واقعه، ويهتمّ بشأنه وشأن أهله، فهلاّ تفطّن أنّه هو ربّ أسرته، وللإسلام ربّ يمنعه ويحميه ؟ يقول تعالى:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} [محمّد: 7]. فعلى المسلم أن يُصلح نفسه من العيوب، ويطهّرها من الذّنوب، فذلك نصرةٌ لعلاّم الغيوب ..

كذلك بعض من يرتكب المحرّمات، ويعطّل الواجبات بحجّة مصلحة الدّعوة ! فليعْلم أنّ عليه أن يحمِي نفسه من عذاب الله ومقته وغضبه، وأنّ للدّعوة ربّا يحميها.

قال أهل السّير:

" فلمّا انصرفوا عنه، انصرف عبد المطلب إلى قريش، فأخبرهم الخبر، وأمرهم بالخروج من مكّة، والتحرّز في شعف الجبال والشعاب تخوّفا عليهم من معرّة الجيش، ثمّ قام عبد المطلب، فأخذ بحلقة باب الكعبة، وقام معه نفر من قريش يدعون الله ويستنصرونه على أبرهة وجنده فقال عبد المطلب وهو آخذ بحلقة باب الكعبة:

اللّهم إنّ العبـد يـمـــنـع          رحلــه فامــنـع حِلالـــك[1]

لا يغلبــــنّ صليـــبـهــم           ومحـالهم غـدوا محالك [2]

إن كنت تاركهم وقبلتنا           فأمــــرٌ مــــا بـــدا لــــك

وقفة: وفي هذا بيانٌ لفضل الدّعاء، والتضرّع لربّ السّماء، فمن دعا ربّ العالمين فهو من المحسنين، قال صلّى الله عليه وسلّم:

(( أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنِ الدُّعَاءِ )) [" السّلسلة الصّحيحة " (601)].

قال أهل السّير:

" وانطلق هو ومن معه من قريش إلى شعف الجبال، فتحرّزوا فيها ينتظرون ما أبرهة فاعل بمكّة إذا دخلها ؟

فلمّا أصبح أبرهة تهيّأ لدخول مكّة، وهيّأ فيله، وعبّى جيشه، وأبرهة مجمع لهدم البيت، ثم الانصراف إلى اليمن، فلمّا وجّهوا الفيل إلى مكّة، وضربوا الفيل ليقوم أبى، فضربوا في رأسه ليقوم فأبى، فأدخلوا محاجن لهم في مراقه فبزغوه[3] بها ليقوم فأبى، فوجّهوه راجعا إلى اليمن فقام يهرول، ووجّهوه إلى الشّام ففعل مثل ذلك، ووجّهوه إلى المشرق ففعل مثل ذلك، ووجّهوه إلى مكّة فبرك !

عندئذ أرسل الله تعالى عليهم طيرا من البحر، أمثال الخطاطيف مع كلّ طائر منها ثلاثة أحجار يحملها: حجر في منقاره، وحجران في رجليه أمثال الحمص والعدس، لا تصيب منهم أحدا إلاّ هلك، وليس كلّهم أصابت، وخرجوا هاربين يبتدرون الطّريق الذي منه جاءوا:

أيـن المفـرّ والإلـه الطّـالب      والأشـرم المغلـوب ليس الغـالـب

فخرجوا يتساقطون بكلّ طريق، ويهلكون بكلّ مهلك، وأصيب أبرهة في جسده، وخرجوا به معهم يسقط أنملة أنملة، كلّما سقطت أنملة تمكث قيحا ودما، حتّى قدموا به صنعاء وهو مثل فرخ الطّائر، فما مات حتّى انصدع صدره عن قلبه..

فلمّا بعث الله تعالى محمّدا صلّى الله عليه وسلّم كان ممّا يعدّ الله على قريش من نعمته عليهم وفضله ما ردّ عنهم من أمر الحبشة، فقال الله تبارك وتعالى:{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ (3) تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ (4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ (5)}، وَقَالَ:{ لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشّتَاءِ وَالصّيْفِ فَلْيَعْبُدُوا رَبّ هَذَا الْبَيْتِ الّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ } "اهـ.

وقفات:

- كان ابن عبّاس لا يفصل بين سورة الفيل وسورة قريش، فهما كالسّورة الواحدة، لأنّ الله بعدها يذكر سبب نصرته لقريش، وأنّه ما فعل ذلك إلاّ ليعبدوه سبحانه، لذلك قال:{لِإِيلافِ قُرَيْشٍ

- إنّ الله تعالى حفظ أهل مكّة مع كونهم مشركين، والأحباش من النّصارى، فهم أحسن حالا من أهل مكّة، ولكنّ الله تعالى له الأمر من قبل ومن بعد، وذلك لأسباب:

1-أعظمها: لأنّ الأمر يمسّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فإنّه كان سيولد بعد أيّام، في عام الفيل؛ ولو مُكِّن لأبرهة لقيل بعد ذلك: كيف يكون نبيّا وقد هُدِم البيت الحرام عام مولده ؟ والعرب كانت مختصّة في التّشاؤم.

ومن هنا ندرك سبب ذكر أهل العلم لهذه الحادثة في دلائل نوبّته صلّى الله عليه وسلّم.

2- كذلك صارت مكّة وما أظهره الله من تأييد لها على لسان كلّ متحدّث، فإذا بُعث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم  لم يستغرب النّاس بعثته.

3- ومنها: أنّ الأمر يتعلّق ببيت الله الحرام، البيت العتيق الذي لا يقصده كافر إلا قصمه الله.

4-ومنها: أنّ المظلوم إذا دعا ربّه فإنّه ينصره، ولو كان كافرا، فما بال أيدي الكفّار اليوم تصل إلى المظلومين من المسلمين ؟ أهانوا على الله أكثر من هوان المشركين ؟ أم أنّهم تكبّروا عن دعاء الله تعالى، والتضرّع إليه، والافتقار بين يديه ؟


[1] الحلال: جمع حِلّة بالكسر، وهم القوم المجتمعون.

[2] المِحال: الشدّة والقوّة، ومنه قول الله تعالى:{ وَهُوَ شَدِيدُ المِحَالِ }.

[3] (المِحْجَن):عصا معوجّة يجعل فيها حديد. (المِراق): أسفل البطن. (بزغوه): أدمـوه.

أخر تعديل في السبت 14 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 20 نوفمبر 2010 21:25

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.