أخبار الموقع

الجمعة 12 ذو الحجة 1436 هـ الموافق لـ: 25 سبتمبر 2015 01:19

خطبة عيد الأضحـى لعام 1432 هـ / 2011 م

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

إنّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيّئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضلّ له، ومن يُضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيء قدير..

الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلاّ الله .. الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد ..

الله أكبر عدد ما صام صائم وأفطر، الله أكبر عدد ما هَلّل مهلّل وكبّر ..

الله أكبر ما وقف الحجيج بصعيد عرفات، وباتوا بمزدلفة في أحسن مبات، ودفعوا إلى منى فرموا الجمرات ..

الله أكبر كلّما رجع مذنب وتاب .. الله أكبر كلّما آب عبدٌ وأناب .. الله أكبر كلّما وسّد الأموات التّراب ..

الله أكبر ما طاف طائف بالبيت الحرام .. الله أكبر كلّما نطق ناطق بكلمة الإسلام .. الله أكبر عدد اللّيالي والأيّام ..

الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلاّ الله ..

لا إله إلاّ الله، في السّماء ملكه، وفي الأرض سلطانه وعزّه، وفي البحر عظمته، وفي الجنّة رحمته، وفي النّار سطوته، وفي كلّ شيء حكمته وآيته ..

لا إله إلاّ الله .. ولا معبود بحقّ سواه .. يجيب المضطرّ إذا دعاه، ويغفر للمسيء إذا تاب وأتاه، ويجبر المنكسر إذا لاذ بحِمَاه ..

الله أكبر الله أكبر، لا إله إلاّ الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد ..

لله الحمدُ فهو الكريم المنّان، العزيز ذي السّلطان ..

لله الحمد يعطي ويمنع، ويخفض ويرفع، ويصل ويقطع، ويشتّت ويجمع، كلّ يوم هو في شأن ..

الحمد لله الذي هدى أولياءه لدين الإسلام، ووفّقهم لزيارة بيته الحرام، وخصهم بالشوق إلى تلك المشاعر العظام، وحط عن وفده جميع الأوزار والآثام ..

لك الحمد يا ربّ خيرا ممّا نقول، وفوق ما نقول، ومثل ما نقول ...

إِلاَهَنَا مَا أَعـدَلَـك *** مَلِيكُ  كُلِّ مَن مَلَك *** لَبَّيكَ قد لبّيت  لـك *** لبّيك إنّ الحمد لك

والملك لا شريك لك *** ما خاب عبد سألك *** أنت له حيث سلـك *** لولاك يا ربّ هلك

وكلّ من أهـلّ  لك *** سبّح أو لبّـى فلك *** يا مخطِئاً، ما أغفلـك *** عجّل، وبادر أجلك

اُختُم  بخيـر  عملك *** لبّيك، إنّ الحمد لك *** والملك، لا شريك لك *** والحمد والنّعمة لك

وأشهد أنّ محمّدا عبد ورسوله، وصفيّه وخليله، حامل لواء العزّ في بني لؤيّ، وصاحب الطّود المنيف من بني قصيّ، صاحب الغرّة والتّحجيل، المشهود برسالته في التّوراة والإنجيل، صاحب المقام المحمود، والحوض المورود، واللّواء المعقود، والفضل المشهود ..

اللهمّ صلِّ وسلّم على صاحب اللّواء والكوثر، اللهمّ صلّ وسلّم على من غفر له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، ومع ذلك قام على قدمه الشّريف حتّى تفطّر ..

اللهمّ صلّ وسلّم على من اصطفيته من أهل مضر، وجعلته سيّد البشر، ما اتّصلت عين بنظر، وسمعت أذن بخبر ..

اللهمّ صلّ وسلّم على عبدك ورسولك محمّد، وعلى آله الأطهار، وأصحابه الأتقياء الأبرار ..

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران:102] {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} [النساء:1] {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً (71)} [الأحـزاب]..

ألا إنّ أصدق الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدى هدى محمّد صلّى الله عليه وسلّم، وشرّ الأمور محدثاتها، وكلّ محدثة بدعة، وكلّ بدعة ضلالة، وكلّ ضلالة في النّار، أمّا بعد:

فإنّ أوّل ما نستهلّ به معكم خطابنا، أن نتضرّع إلى ربّنا ونسأل مولانا وإلهنا، أن يبارك في أعياد المسلمين،  ويظهر نورها للعالمين، ويجعل صداها صاخّة لآذان الكافرين والمعاندين، وأن يجعل ثمراتها شجا في حلوق الملحدين، وأن يبارك في صحوة شبابنا وآبائنا، وبناتنا وأمّهاتنا.

أيّها الأحبّة في الله .. إنّ في الجَعبة لكثيرا ممّا يقال، ولو سردناه لشقّ عليكم المقام وطال .. ولكن حسبنا اليوم أن ننادي قلوبكم، التي نسأل الله تعالى أن يَغمرها بحبّه، ولذّة الأنس بقربه، نناديها بهذه الكلمات ..

كلمات خرجت من فم أطهر وأفضل الخلق وأكرمهم على الله تعالى .. كلمات تكلّم بها أحسن وأصدق وأبلغ النّاس مقالا ..

فاليوم لن تستمعوا إلاّ إلى خطبة صاحب القول المسدّد .. النبيّ المصطفى محمّد صلّى الله عليه وسلّم ..

إنّها ثلاث رسائل في كلمات قالها صلّى الله عليه وسلّم في مثل هذا اليوم المبارك الميمون .. قالها يوم النّحر فإليكموها أيّها المؤمنون ..

روى البخاري ومسلم عن أبي بكرةَ رضي الله عنه عن النّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قالَ:

(( إِنَّ الزَّمَانَ قَدْ اسْتَدَارَ كَهَيْئَةِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ، السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلَاثَةٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو الْقَعْدَةِ وَذُو الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمُ، وَرَجَبُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ، أَيُّ شَهْرٍ هَذَا ؟)).

قُلْنَا: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ! فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ، قَالَ:

(( أَلَيْسَ ذَا الْحِجَّةِ ؟ )) قُلْنَا: بَلَى، قَالَ:

(( فَأَيُّ بَلَدٍ هَذَا ؟)) قُلْنَا: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ، قَالَ: (( أَلَيْسَ الْبَلْدَةَ ؟)) قُلْنَا: بَلَى.

قَالَ: (( فَأَيُّ يَوْمٍ هَذَا ؟ )). قُلْنَا: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، فَسَكَتَ، حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ، قَالَ: (( أَلَيْسَ يَوْمَ النَّحْرِ ؟)) قُلْنَا: بَلَى.

قَالَ: (( فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ، وَأَمْوَالَكُمْ، وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، وَسَتَلْقَوْنَ رَبَّكُمْ فَسَيَسْأَلُكُمْ عَنْ أَعْمَالِكُمْ، أَلَا فَلَا تَرْجِعُوا بَعْدِي ضُلَّالًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ، أَلَا لِيُبَلِّغْ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ، فَلَعَلَّ بَعْضَ مَنْ يُبَلَّغُهُ أَنْ يَكُونَ أَوْعَى لَهُ مِنْ بَعْضِ مَنْ سَمِعَهُ )).

في مثل هذا اليوم وأمام أكثر من تسعين ألفَ مسلم ومسلمة بدأ صلّى الله عليه وسلّم خطبته بوضع أمور الجاهليّة .. فقد كان هذا دأبَه صلّى الله عليه وسلّم، بل قد وضع في مثل يوم أمس حين خطب يوم عرفة أمورا جاء ذكرها في حديث جابر رضي الله عنه في صحيح مسلم:

منها: ما كان عليه أهل الجاهليّة من الثّارات، وما عشّش في معاملاتهم من الرّبا، وما نشئوا عليه من احتقار النّساء، وأعظم وأفظع ما كان عليه أهل الجاهليّة التّحاكم إلى غير شرع الله.

اليوم يقف يخاطبنا، وإلى فهم أمور ثلاثة يندبُنا:

  • · الرّسالة الأولى: القيام بحقّ الله سبحانه وتعالى ودينِه .. قال صلّى الله عليه وسلّم:

(( إِنَّ الزَّمَانَ قَدْ اسْتَدَارَ كَهَيْئَةِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ، السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلَاثَةٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو الْقَعْدَةِ وَذُو الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمُ، وَرَجَبُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ ))..

رسالة من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّه لا بدّ لهذه الأمّة أن تتميّز عن غيرها، فذاك ملاك أمرها، وفيه إعلاء لقدرها .. أن تتميّز عن غيرها فتتخلّص من مظاهر الجاهليّة في كلّ شيءٍ، حتّى في شهورها وتقويم سنواتها، من أجل ذلك قال تعالى:{الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً} [المائدة: من الآية 3].

أي: إنّ الكفّار لن يصلوا إليكم، ولن تكون له الدّولة عليكم، ما دمتم مخالفين لهم في أحوالهم كلّها، وفي أمورهم جميعها، وأنّ مبدأ الانحراف تقع فيه الأمّة إذا اتّبعت من كفر وأشرك بالله الحكيم الخبير، وركض خلف إخوان القردة والخنازير ..

ويوم أغلق المسلمون كتاب ربّهم، ونبذوه وراء ظهرهم، وفتحوا كتب اليهود والنّصارى، والفلاسفة الّذين ملئوا الدّنيا خزيا وخسارا، ظهرت في هذه الأمّة الوثنيّة من جديد، وانتُهك حقّ الله على العبيد، وتعطّل شرع الله المجيد.

وصدق رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حين قال: (( لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ )) قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى ؟! قَالَ: (( فَمَنْ ؟))..

ولكن الحمد لله الّذي شرع لعباده مثل هذه المناسك العِظام، ففي كلّ عام في مثل هذه الأيام يتجدّد للّذين كفروا غيظهم، ويتجدّد لهم  يأسهم، فقد بذلوا كلّ ما لديهم، وغلا ورخص عليهم، بذلوا الأموال الطّائلة، والفتن القاتلة، والوسائل الهائلة، ليصدّوا المسلمين عن دينهم، وعصمة أمرهم، فإذا بهم يفاجئون بالملايين متّجهةً إلى بيت الله العتيق، {وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} [الحج:27].

لذلك قال تعالى:{جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَاماً لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ} [المائدة: من الآية97]، أي: إنّ بيت الله الحرام لأمارةٌ دالّة وعلامة قائمة على شعائر الله وعلى بقاء دين الله تعالى، روى ابن أبي حاتم بإسناد صحيح عن الحسن البصري رحمه الله أنّه تلا هذه الآية فقال: ( لاَ يَزَالُ النَّاسُ عَلَى دِينٍ مَا حَجُّوا البَيْتَ وَاسْتَقْبَلُوا القِبْلَةَ )، وعن عطاء رحمه الله قال: ( قِيَامًا لِلنَّاسِ: لو تركوه عاما لم ينظروا أن يهلكوا ).

لذلك قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى لَا يُحَجَّ الْبَيْتُ )).

فاحذر أيّها المسلم من مشابهة هؤلاء في سلوكهم وأحوالهم، ومنهج حياتهم ومعاشهم.

الرّسالة الثّانية: مراعاة حقوق العباد .. قال صلّى الله عليه وسلّم:

(( فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ، وَأَمْوَالَكُمْ، وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا ))..

وما أعظم هذا الحديث !

أي: إنّ روح ونفس ومال وعرض المؤمن لا تقلّ حرمتها عن حرمة بيت الله الشّريف .. بل إنّ الله قد جعل روح المؤمن أغلى، وأجلّ وأعلى، ويدلّ على ذلك ما رواه التّرمذي عنْ ابنِ عمَرَ رضي الله عنهما قالَ: نظَرَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم يَوْمًا إِلَى الْكَعْبَةِ، فَقَالَ: (( مَا أَعْظَمَكِ ! وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ ! وَالْمُؤْمِنُ أَعْظَمُ حُرْمَةً عِنْدَ اللَّهِ مِنْكِ ))..

- أمّا روح المؤمن، فما زال العبد في فُسحَةٍ من دينه ما لم يُصِب دما حراما، ألا فاحذروا من هذا المزلق العظيم، والخطب الجسيم، فقد أعدّ الله لصاحبه العذاب الأليم ..

ولا تظنّوا أنّ إزهاق الأراوح إنّما هو فقد بحمل السّلاح، وإراقة الدّماء في كلّ ناد وساح.. كلاّ .. فإنّ صور القتل كثيرة وصارت لدى النّاس شيئا يسيرا .. فالّذي يبيع النّاسَ ويُطعمهم ما يضرّهم حتّى يُهلكهم قاتل .. والمتطبّب لا يُحسن الطّب قاتل، والبنّاء يغش في البناء حتّى يقع على أصحابه قاتل، والسّائق يسوق تهوّرا وسفاهة قاتل، وغير ذلك ممّا لا يخفى إلاّ غافل أو متغافل ..

- أمّا مال المسلم، فقد استحلّه النّاس اليوم بالغشّ والخيانة، وترك الصّدق والأمانة .. استباحوه بأكل الرّبا الّذي فشا، والمُكس وطلب الرُّشا، روى مسلم عن أبي هريرةَ رضي الله عنه قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( [أَيُّهَا النَّاسُ]! إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا، وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ، فَقَالَ:{يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ}، وَقَالَ:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ، أَشْعَثَ، أَغْبَرَ، يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ: يَا رَبِّ ! يَا رَبِّ ! وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ، فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ ؟!)).

وروى التّرمذي عن أبي برزة رضي الله عنه والبيهقيّ عَنْ مُعَاذٍ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( مَا تُزَالُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ أَرْبَعٍ: عَنْ عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ، وَعَنْ شَبَابِهِ فِيمَ أَبْلاَهُ، وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ ؟ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ ؟ وَعَنْ عِلْمِهِ مَاذَا عَمِلَ فِيهِ )).

- أمّا عرض المسلم، فما أعظمه وما أعظم حرمته ! والعِرْضُ نوعان:

عرضٌ بمعنى أهل المسلم، كأزواجه وبناته وأخواته، فقد أعلن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الحرب الطّاحنة، والهيجاء السّاخنة على من مسّ كرامة المسلم في أهله، روى التّرمذي والنّسائي عَنْ سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( مَنْ قَاتَلَ دُونَ أَهْلِهِ فَقُتِلَ فَهُوَ شَهِيدٌ )) .. أمّا من عُدِمَ الغيرةَ على عِرضِه فذاك طريد ..

والنّوع الثّاني من العرض: هو ما يلحقه من مدح أو ذمّ، فمن أجل ذلك حرّم الله السّخرية والاستهزاء، وعظّم أمر الغيبة وسوء الظنّ، حتّى جعل أكثر ما يُدخل النّار هو الفم والفرْج ..

جاء عيد المسلمين ليُذكّرنا بأنّ أهل الإسلام قد استووا في قبلتهم، وعبادة ربّهم، وأداو شعيرتهم.. الرّب واحد، والنبيّ واحد، والقبلة واحدة، والعبادة واحدة..فتوفّرت كلّ معطيات الوحدة والتّآلف، وانتفت كلّ أسباب الفُرقة والتّخالف..

ومع ذلك قطع المسلمون وسبتوا حبالهم سبتا، تحسبهم جميعا وقلوبهم شتّى..يقول الله تعالى:{واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرّقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم بنعمته إخوانا فألّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا}..وقال:{وَلاَ تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ}. وبالغ النبيّ في الحرص على تآلف المسلمين فقد روى مسلم عَنْ عَرْفَجَةَ رضي الله عنه قال: سمعْتُ رسولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم يقولُ : (( مَنْ أَتَاكُمْ وَأَمْرُكُمْ جَمِيعٌ عَلَى رَجُلٍ وَاحِدٍ يُرِيدُ أَنْ يَشُقَّ عَصَاكُمْ أَوْ يُفَرِّقَ جَمَاعَتَكُمْ فَاقْتُلُوهُ )) !

ودخل مرّةً المسجدَ فوجد الصّحابة حِلقا حلقا، فغضب، وقال: (( مَا لِي أَرَاكُمْ عِزِينَ ؟!)) وكان يحرص على تسوية الصّفوف في الصّلاة كما تسوّى العيدان من الخشب والقطع من القصب ويقول: (( لَتُسَوُّنَّ صُفُوفَكُمْ أَوْ لَيُخَالِفَنَّ اللهُ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ ))؛ لأنّه يعلم أنّ الألفة من شروط النّصر والفلاح كما دلّت عليه النّصوص:{إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ}.

إذن فالرّجوع الرّجوع إلى مبادئ الإسلام العالية، وقيمه الغالية..تلكم المبادئ التي عرفناها فليست عنّا بغريبة..ولمسناها فليست لدينا بعجيبة.. لكنّنا كبرنا ولم تكبر معنا فأضعناها بعد أن عرفناها..ودُسناها وما أقمناها..

جاء هذا العيد ليذكّر بحقوق العبيد، من حسن العشرة والمعاملة، وبتليين القول والمجاملة، فالمسلم بحاجة إلى عطفك ورحمتك أكثر من حاجته إلى لحم أضحيتك.

وإذا أراد الشيطان أن يذكّرك بعيب أخيك، فكُن على ذُكرٍ لحسناته، وبلائه وثباته، في وقت كثر فيه الغافلون، وقلّ فيه الصّالحون، وإلاّ فإنّا لله وإنّا لله راجعون !

قد ينبت الدّم على مرعـى  الثّرى *** وتبقى حزازات  النّفوس كما هيا

أيذهب يوم واحـد إن أسأتـه ؟   *** بصـالح أيّـامي وحـسن بلائيا

وعين الرّضا عن  كلّ عيب  كليلة *** ولكنّ عين السّخط تُبدي المساويا

إذا حقّقنا مثل هذه الحقوق، وما اتّصفنا بسوء الخلق والعقوق، نكون دعاة الله في أرضه، ندعو إلى أمره وفرضه، لنعيد الذّكرى لكلّ إنسان، أنّ هذا الدّين لا يعتريه أيّ نقصان، فقد نزلت آية يوم عرفة حسدنا عليها جميع النّاس، ألا وهي قوله تعالى:{اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلاَمَ دِيناً}، فكونوا في مستوى كمال دينكم، وتمام نعمتكم.

  • · الرّسالة الثّالثة: الاستعداد ليوم الرّحيل ..

قال صلّى الله عليه وسلّم في نهاية خطبته: (( وَسَتَلْقَوْنَ رَبَّكُمْ فَسَيَسْأَلُكُمْ عَنْ أَعْمَالِكُمْ )).

وهذا حقّ النّفس الّتي بين جنبيك، قال الله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} [الحشر:18].. وقال:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} [التحريم:6]..

فاعلموا عباد الله أنّه ليس السّعيد من أدرك العيد ولبس الجديد، وأكل اللّحم والثّريد، وله خدم كالعبيد، وإنّما السّعيد من اتّقى الله فيما يبدي ويعيد، وفاز بجنّة نعيمها لا يفنى ولا يبيد، ونجى من نار حرّها شديد وقعرها بعيد، وطعام أهلها زقوم وشرابهم صديد، ولباسهم القطران والحديد.

وأختم كلمتي هذه بتنبيهات خاطفة، للخير والبرّ هادفة، في بيان هدي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هذه الأيّام:

كان من هديه صلّى الله عليه وسلّم ألاّ يغفل عن ذكر الله تعالى هذه الأيّام، عملا بقول الله تعالى:{كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ} [الحجّ: من الآية37]، وقد روى مسلم عَنْ نُبَيْشَةَ الْهُذَلِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ لِلَّهِ )).

فكلوا واشربوا وتصدّقوا وائتجروا، ولكن لا تغفلوا عن ذكر الله هذه الأيّام، ومن أحسن ما يقال: (( الله أكبر الله أكبر لا إله إلاّ الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد )).. كان الصّحابة رضي الله عنهم يكبّرون ويهلّلون بها في الأسواق والبيوت وعلى الفرش ودبر الصّلوات وغير ذلك.

وكان من هديه صلّى الله عليه وسلّم الإخلاص في نحره وذبحه فيقول صدقا وحقّا: (( بسم الله، والله أكبر، اللهمّ هذا منك ولك، اللهمّ تقبّل منّي )).

وكان من هديه صلّى الله عليه وسلّم أنّه كان يخرج إلى العيد من طريق ويعود من طريق آخر؛ والحكم في ذلك كثيرة جليلة:

- منها إظهار قوّة الإسلام والمسلمين في كلّ مكان، فتثبت قلوب الطّائعين.

- إغاظة أعداء الدّين.

- حتّى تمرّ على أكبر عدد من المسلمين فتحظى بلقياهم وسلامهم.

- قضاء حوائج من كانت له حاجة.

- أن يشهد لك الملائكة الّذين يجوبون الطّرق.

[الختام بالدّعاء].

أخر تعديل في الجمعة 12 ذو الحجة 1436 هـ الموافق لـ: 25 سبتمبر 2015 16:31

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.