أخبار الموقع

الأحد 11 شعبان 1438 هـ الموافق لـ: 07 ماي 2017 16:31

251- معنى قوله تعالى:{ وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ}. موضوع مميز

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

الرّجاء أن توجزوا لنا العبارة في توضيح معنى قوله تعالى:{وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ ...} الآيتين [من هود: 118-119].

وجزاكم الله خيرا.

نصّ الجواب:

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته

فالمعنى العامّ للآية من خلال ما ثبت عن السّلف:

ولا يزال النّاس مختلفين على أديانٍ ومللٍ وأهواءٍ شتّى، إلاّ من رحم ربّك، فآمن بالله وصدّق رسلَه، فإنّهم لا يختلفون؛ لأنّ مصدرهم واحد.

وفي معنى ( وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ ) قولان متقاربان إن شاء الله:

الأوّل: عن ابن عبّاس رضي الله عنه قال:" ( وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ ): خلقهم فريقين: فريقًا يُرحَم فلا يختلف، وفريقًا لا يُرحم يختلف، وذلك قوله: {فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ} [سورة هود: 105].

فعلى قوله رضي الله عنه يكون الكلام عن العبادِ جميعهم: مؤمنهم وكافرهم.

أي: خُلِقَ أَهل الرّحمة للرّحمة، وأَهلُ الاختلاف للاختلاف.

وهو الّذي رجّحه الإمام الطّبريّ رحمه الله، ولم يذكر ابن القيّم رحمه الله غيره في "طريق الهجرتين" (67).

الثّاني: عن مجاهد رحمه الله قال: وللرّحمة خلقهم.

فعلى قوله يكون الكلام في ( وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ ) خاصّا بأهل الحقّ من عباده فقط.

ومن قواعد التّفسير تقديم تفسير الصّحابيّ على التّابعيّ.

والله تعالى أعلم. 

أخر تعديل في الأحد 11 شعبان 1438 هـ الموافق لـ: 07 ماي 2017 16:37

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.