أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الأربعاء 02 محرم 1432 هـ الموافق لـ: 08 ديسمبر 2010 04:00

- خطبة عيد الأضحى المبارك لعام 1427 هـ /2006م

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

- خطبة عيد الأضحى المبارك لعام 1427 هـ /2006م

قبسات من ملّة إبراهيم عليه السّلام

[بعد الحمد والثّناء]

فسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. سلام عليكم في يومكم هذا: هو غرّة في جبين الزّمان .. وابتسامة في ثغر هذا الأوان، وفرح عامّ من الإنس والجانّ ..

يومكم هذا سئل عنه النبيّ العدنان صلّى الله عليه وسلّم فقال: (( هُوَ أَعْظَمُ الأَيَّامِ ))..

يوم هو خاتمة العشر الأُوَل من شهر ذي الحِجّة الحرام .. يوم سمّاه الله عزّ وجلّ في القرآن العظيم بالحجّ الأكبر ..

فلعِظم هذا اليوم آثرنا أن يكون حديثنا عن العظماء .. عن سيّد الحنفاء وأبي الأنبياء .. فما من مسلم على وجه الأرض – شئنا ذلك أم أبينا – إلاّ وتذكّر في هذا اليوم المبارك قصّة النبيّ الكريم .. قصّة النبيّ إبراهيم .. قصّة التضحية والبذل العظيم.

بدأ كلّ شيء يوم خرج من أرضه داعيا:

{رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ (101) )فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108) سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيّاً مِنَ الصَّالِحِينَ (112)} [الصّافاّت].

فإذا كانت الأمّة اليوم تتذكّر نبيّ الله إبراهيم عليه السّلام فعليها أن تتذكّر ملّته .. وأن تقتفي طريقه وسنّته ..

تلكم الملّة الّتي أمر النبيّ صلّى الله عليه وسلّم فاتّباعها واقتفاء أثرها .. قال تعالى:{ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}..

تلكم الملّة الّتي سفّه الله الرّاغب عنها فقال:{وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ}..

تلكم الملّة الّتي حسدنا عليها اليهود والنّصارى فـ:{قَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}..

تلكم الملّة الّتي نفى الله كلّ حسن إلاّ عنها فقال:{وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً}..

تلكم الملّة هي ملّة الهداية والاستقامة:{قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}..

فقول الله حقّ، وخبره صدق:{قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}.

فمن ذلك النّور العظيم لملّة إبراهيم عليه السّلام أدعوكم معاشر المؤمنين لنقتبس شهابا قبسا بل قبسات لعلّنا نكون إلى الله من المتقرّبين، ولملّة إبراهيم من المتّبعين ..

فإنّ ملّة إبراهيم عليه السّلام ليست في الذّبائح والأضاحي، ثمّ نتركها في سائر السّبل والنّواحي ..

- القبس الأوّل من هذه الملّة: توحيد الله تعالى ..

فلا يذكر إبراهيم عليه السّلام إلاّ وذُكِر توحيد الله العليّ العظيم، حتّى صارا وجهين لعملة واحدة ..

كان في أرض الكنعانيّين وحده على الإسلام .. وحده على الإيمان .. هجره الإخوة والحلاّن ..

وكان كفرُ والدِه أشدَّ عليه من النّيران، قال ربّ العالمين:{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}..

ادّعى اليهود والنّصارى أنّهم من أتباعه، ومن أنصاره وأشياعه، فكذّبهم الله تعالى في دعواهم فقال:{مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ}..

وادّعى مشركو جزيرة العرب أنّهم من ملّته وأنّهم لا يحيدون عن سنّته، ولكنّهم كانوا يصلّون ويدعون ويذبحون لغير الله، فقال تعالى:{قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163)} [الأنعام].

ولا يزال كثير ممّن ينتسبون إلى الإسلام وهو لا يعرفون من الإسلام إلاّ اسمه، ولا من القرآن إلاّ رسمه، فتراهم بعيدين كلّ البعد عن توحيد الله تعالى.

وأشهر هؤلاء اليوم: طائفتان متناقضتان، كلّ منهما تسخر من الأخرى، لا يلتقيان أبدا إلاّ على الشّرك تراهم لا يستطيعان عن الفراق صبرا:

الأولى: لبست لباس الدّين، وادّعت حبّ الأولياء الصّالحين، وهؤلاء هم أصحاب الطّرق الصّوفيّة:

تراهم يقرّون ويقيمون الأضرحة ويشيّدون القبور على الصّالحين، فيدعونهم من دون الله تبارك وتعالى ! وترى الناس يشدّون الرّحال إلى كلّ مكان فيه قبر أو ضريح أو مشهد، بدعوى المحبّة والتوسّل والتبرّك: فيحملون الزّروع والأبقار والأغنام التي هي من نعم الله، لا من أحد غيره:{وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللهِ} .. يبذرون الأموال، ويصرفون النِّعم في ما يغضب الله تعالى من الأحوال، ويتنافى مع شكر الكبير المتعال.

إضافة إلى تعاطي الفجور والفساد في تلكم المحافل، واختلاط الرجال بالنساء، والإساءة إلى القبور والموتى وإهانتهم بالذّبح عليها، وتلويثها بالدماء، واتخاذها شريكاً مع الله تعالى بالدعاء، والاستغاثة والنداء، حتّى أصبح بعضهم يسمي بعض القبور بحجّ المساكين.

ولا يخفى على أحد أنّ إظهار هذا الأمر بات مقصودا، فلم تعُد تمرّ أيّام إلاّ ويشاهد النّاس حصّة من حصص الشّرك بالله، ويسمّونها بغير اسمها، فهذا يسمّيها: تراثا دينيّا، وآخر يسمّيها معلما سياحيّا، وثالث يسمّيها مزارا قوميّا، ورابع يسمّيها تيجانيّة .. والنبيّ صلّى الله عليه وسلّم سمّاها مظهرا شركيّا..

الطّائفة الثّانية: هو العلمانيّون ومن يقع في حبائلهم من عوامّ المسلمين ..

فقد انتشر سبّ الله ورسوله والسّخرية والاستهزاء بدينه ..

ولا يخفى على أحد انتشار السّحرة والمشعوذين باسم الرّقى الشّرعيّة .. بل خصّصت لذلك قنوات فضائيّة ..

ثمّ انتشار الكهانة باسم الأبراج الّتي ترونها على صفحات جرائدكم، وتشترونها بأموالكم .. بل خصّصوا اليوم أرقاما هاتفيّة يجيبونك أيّها الموحّد عن حظّك في اليوم والشّهر ..

وغير ذلك ممّا ينبغي لنا بيانه، قال تعالى:{وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ} [آل عمران: من الآية187].

فهؤلاء وهؤلاء لن تغني عنهم أضاحيهم من الله شيئا ..{لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ} [الحج37].

فجدّدوا معنى لا إله إلاّ الله في قلوبكم، وامتثلوا أمر مولاكم وبارئكم، وهو القائل: {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ} [محمد:19].

- القبس الثّاني من هذه الملّة: محبّة الله تعني التّضحية في سبيله.

فقل ما شئت .. وافعل ما شئت .. وادرس ما شئت .. واذبح من الأضاحي ما شئت، فوالله والله لا يدلّ على المحبّة مثل التّضحية لدين الله تعالى ..

أرأيتم معاشر المؤمنين إلى أجر الشّهيد وما يُدّخر له عند ربّ العبيد ؟..

فوالله ثمّ والله إنّ الحياة في سبيل الله أعظم وأصعب وأكثر أجرا وثوابا من الموت في سبيل الله ..

إنّ الحياة لله معناها تقديم هذه النّفس الّتي بين جنبيك هيّنة رخيصة لملك الملوك ..

إنّ الحياة لله أن تجعل حياتك وقفا لله تعالى ليس لك فيها شيء .. فتصرف وقتك .. أهلك .. مالك .. ولدك .. كلّ شيء لله ..

إنّ الحياة لله تعالى أن تقدّم أعظم ما تحبّه في طبق الرّاضين والشّاكرين، لنصرة دين ربّ العالمين..

تأمّلوا الآية الكريمة، والوصيّة العظيمة:{قُلْ إِنَّ صَلاتِي} صلّينا والحمد لله..{وَنُسُكِي}وسننحر بإذن الله..{وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162)}.. فهل حياتنا وهل مماتنا لله تبارك وتعالى..؟..

هل سنمتنّ على الله ببعض الرّكعات وبعض الغنيمات ثمّ نقول ضحّينا ؟ ..

يذكّرنا هذا بما رواه الطبري عن عمر بن الخطاب أنّه قرأ سورة مريم فسجد وقال:" هذا السّجود..فأين البكيّ ؟- يريد: أين البكاء؟

وروى ابن أبي شيبة وأبو نعيم في "الحلية" أنّ صفية زوج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم رأت قوما قرأوا سجدة، فسجدوا، فنادتهم: هذا السّجود والدّعاء، فأين البكاء ؟

تسمع الكثيرين يردّدون قصّة ذبح إسماعيل، وهم لا يُدركون أسبابها، وما طرقوا لها أبوابها..

إبراهيم عليه السّلام: هذا النبيّ الكريم الذي قال فيه ابن عبّاس رضي الله عنه:" ما قام أحد بدين الله كلّه إلاّ إبراهيم، قدّم بدنه للنّيران، وطعامه للضّيفان، وولده للقربان "..

تعرّض له النّاس فكفّهم كفّا، ولمّا رآه ربّه لا يمدّ إلى غيره كفّا، مدحه بوسام ( وإبراهيم الذي وفّى )، ولمّا أتى ربّه بقلب سليم، قال تعالى: { قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ }..

عاش دهرا طويلا، واتّخذ الله إبراهيم خليلا، فعاش بصبر وجلد، يطمع من الله في الولد، إذ كانت زوجه سارة عقيما .. فتزوّج بعد أمد بجاريتها الكريمة: هاجر.

فولدت له إسماعيل عليه السّلام: {فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102)}..

فاز إبراهيم بخُلّة الرّحمن قبل أن يُرزق الولد، والخلّة لا تقبل المزاحمة، فأراد الله تعالى أن يبتليه بأحبّ ما لديه، هل سيُؤثره عليه ؟

{فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107)}..

وها هو محمّد صلّى الله عليه وسلّم .. شغله الشّاغل هو نشر دين الله .. أنفاسه، خواطره، أفكاره، أمواله، أهله، روحه كلّ ذلك وضعه على عتبة المولى عزّ وجلّ..

ولم يكتف بذلك، فقد تمنّى أن تكون له ألف روح وروح يبذلها لله، روى البخاري ومسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوَدِدْتُ أَنِّي أُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، ثُمَّ أُحْيَا ثُمَّ أُقْتَلُ، ثُمَّ أُحْيَا ثُمَّ أُقْتَلُ ))..

يقول ابن القيّم رحمه الله:

" فما كان من وقته لله وبالله فهو حياته وعمره، وغير ذلك ليس محسوبا من حياته، وإن عاش فيه عيش البهائم.."

رضيـتـك ربّـاً * فأذللت قـلـباً * وروحـاً ولُبـّاً * إلى عِـزّتـك

وأخضعت نفسي * وفكري وحسّي * ووجهي ورأسي * على قُدرتـك

وسلّمت أمـري * في جهري وسِرّي * وخيري وشرّي * إلى حكمتـك

ومـحياي ربّـي * وغـفران ذنبـي * ولـهفي وقلبي * إلـى رحمتـك

- القبس الثّالث من هذه الملّة: الأسرة المثاليّة.

إنّها أسرة قائمة على الاستجابة المطلقة للرّحمن، فعاشت وحَيِيَتْ حتّى صارت تذكر في كلّ زمان ومكان.

تسمع الله تعالى يقول عن حال الأب إبراهيم عليه السّلام:{وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ}..{وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى} [النّجم 37]..

أمّا الأمّ فكانت مثالا حيّا لذلك ..

إنّ من الطّيـور البجـع *** والطّيور على أشكالها تقع

فتسمع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يصف حالها في محنتها وقد تركها زوجها في صحراء قاحلة، عادة لا تمرّ بذلك المكان قافلة ..

في وادٍ غير ذي زرع .. ولسانها يردّد: يا إبراهيم ! ألله أمرك بهذا ؟ فيقول نعم، فتقول: إذن فلن يُضيّعنا ..

فما الّذي خرج من صلبهما ؟..{وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لاَ يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِداً}.. جاء وقت الحصاد .. فترى أمامك ما يقرّ العين ويثلج الفؤاد ..

{فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107)} [الصّافاّت].

هذه هي الأسرة المثاليّة أن تكون مبنيّة على طاعة الله تعالى وطاعة رسوله صلّى الله عليه وسلّم ..

- القبس الرّابع من هذه الملّة: البراء من الكافرين.

فإبراهيم عليه السّلام في هذا الميدان أشهر من نار على علم، هو الّذي قال عنه ربّه سبحانه:{قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ}.

ثمّ قال عنه:{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ} ..

فإذا أحيينا ملّة إبراهيم عليه السّلام في أضحية العيد، فكيف لا نحيي ملّة إبراهيم بالبراءة من كلّ كفّار عنيد، مشرك بالله العليّ المجيد ؟!..

ولكن للأسف يا إبراهيم .. فإنّ كثيرا من النّاس أضحوا يميتون ملّتك، ويهجرون سنّتك، فتشبّهوا بالكافرين في زيّهم وشكلهم، ولباسهم وأكلهم، بل وصاروا يحيون كثيرا من أعيادهم وعاداتهم ..

فهناك صنف من المسلمين، لو سمع كلّ آية وحديث لأصرّ على التشبّه بالكفّار المخانيث ..

يريد اللّهو .. ويحبّ اللّعب والزّهو .. حتّى إذا ظهرت مناسباتهم وأعيادهم قال: هم القوم لا يشقى مشابههم ؟! .. سهرات في غناء ومجون، وفسق وفتون .. وإنّا لله وإنّا إليه راجعون ..

- القبس الخامس وهو الأخير هذه الملّة: الخاتمة حسنى.

بعد كلّ هذه الصّور المشرقة لهذه الملّة المورقة، تسمع الله تعالى يقول بعد الابتلاء:{وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108) سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيّاً مِنَ الصَّالِحِينَ (112)} [الصّافاّت].

فمن أراد أن يكون له نصيب من خاتمة إبراهيم عليه السّلام فما عليه إلاّ أن يحيِي ملّته، ويتّبع طريقته، ويقتفي سنّته.

وأختم كلمتي هذه بتنبيهين خاطفين، للخير والبرّ هادفين، في بيان هدي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هذه الأيّام:

· كان من هديه صلّى الله عليه وسلّم ألاّ يغفل عن ذكر الله تعالى هذه الأيّام، عملا بقول الله تعالى:{كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ} [الحجّ: من الآية37].

وقد روى مسلم عَنْ نُبَيْشَةَ الْهُذَلِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ لِلَّهِ )).

فكلوا واشربوا وتصدّقوا وائتجروا، ولكن لا تغفلوا عن ذكر الله هذه الأيّام.

ومن أحسن ما يقال: (( الله أكبر الله أكبر لا إله إلاّ الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد )).. كان الصّحابة رضي الله عنهم يكبّرون ويهلّلون بها في الأسواق والبيوت وعلى الفرش ودبر الصّلوات وغير ذلك.

· وكان من هديه صلّى الله عليه وسلّم الإخلاص في نحره وذبحه فيقول صدقا وحقّا: (( بسم الله، والله أكبر، اللهمّ هذا منك ولك، اللهمّ تقبّل منّي )).

فعليكم بإخلاص العبادة لله وحده، فكم من قائل لبّيك ربّي وسعديك، يقال له لا لبيك ولا سعديك، وعملك مردود عليك ..

فاللهمّ إنّك تسمع كلامنا، وترى مكاننا، وتعلم سرّنا وعلانيتنا، ولا يخفى عليك شيء من أمرنا ..

نحن البؤساء الفقراء.. المستغيثون المستجيرون .. الخائفون المشفقون ..

نسألك اللهمّ ربّنا سؤال المساكين، ونبتهل إليك ابتهال المذنبين، وندعوك دعاء المخبتين ..

دعاء من خضعت لك رقابهم، وذلّت لك أجسامهم، ورغمت لك أنوفهم..

اللهم تقبل في هذا اليوم توبتنا، وامح الله حوبتنا، وثبّت اللهمّ حجّتنا، واهدِ قلوبنا، وسدّد ألسنتنا، واسلل سخيمة صدورنا ..

اللهمّ إنّا توجّهنا إليك بضعفنا وفقرنا وحالنا، فارحمنا برحمتك يا أرحم الرّاحمين..

اللهمّ لا نغادر مقامنا هذا إلاّ قلت قوموا مغفورا لكم، أنت وليّ ذلك والقادر عليه..

لبّيك وسعديك..والخير كلّه في يديك..والشرّ ليس إليك..ونحن بك وإليك..

طرقت باب الرّجاء والنّاس قـد رقدوا ** وبِتُّ أشـكو إلى مـولاي مـا أجـد

وقلت: يا أمـلي فـي كـلّ نـائبـة ** يا من عليه لكشـف الضرّ أعتمـد

أشـكو إليك أمـورا أنت تعلمـهـا ** مـا لـي عليـها صبـرٌ ولا جلـد

ومددت إليـك يدي بالذلّ مفتـقـرا ** يـا خيـر مـن مُـدّت إليه يـد

فـلا تردّنّـهـا يـا ربّ خائـبـة ** فبـحر جـودك يروي كلّ من يـردُ

لا إله إلاّ أنت سبحانك إني كنت من الظّالمين..

وتقبّل الله منّي ومنكم أجمعين، وسلام عليكم من ربّ كريم رحيم.

أخر تعديل في الأربعاء 02 محرم 1432 هـ الموافق لـ: 08 ديسمبر 2010 11:55

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.