أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الخميس 05 صفر 1436 هـ الموافق لـ: 27 نوفمبر 2014 00:00

198- كيفيّة صلاة الاستسقاء

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق
نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... ما كيفية صلاة الاستسقاء ؟

أحسن الله إليك .

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته.

أمّا صلاة الاستسقاء فمباحثُها كثيرة، وبسطُ ذلك في كتب الفقه، لذلك يكون الجواب إن شاء الله مختصرا:

1- وقتها: إذا طلعت الشّمس قيد رمح أو رمحين ( أي: حوالي ربع ساعة أو نصف ساعة بعد طلوع الشمّس ).

لما رواه أبو داود بسند حسنٍ عن عائشة رضي الله عنها قالت في وصفها لصلاة الاستسقاء: ( فَخَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم حِينَ بَدَا حَاجِبُ الشَّمْسِ ).

2- ولا أذان لها ولا إقامة بإجماع أهل العلم ["فتح الباري" (2/514)، و"المغني" (2/432)].

3- ويُستحب أن تكون في المصلّى، والأحاديث في ذلك كثيرة.

4- ويستحبّ أن يخرج المصلّون متبذّلين متواضعين متضرّعين، لما رواه أبو داود عن ابن عبّاس رضي الله عنهما قال في الاستسقاء:

( خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم مُتَبَذِّلاً، مُتَوَاضِعًا، مُتَضَرِّعًا، حَتَّى أَتَى الْمُصَلَّى ).

5- ويُصلّي الإمام بالنّاس ركعتين كصلاة العيد، يمعنى:

أ) أنّه يكبّر في الرّكعة الأولى قبل القراءة سبعَ تكبيراتٍ سوى تكبيرة الإحرام، وفي الثّانية: خمس تكبيراتٍ سوى تكبيرة الانتقال.

ب) ويجهر فيهما.

لما رواه أبو داود والتّرمذي بسند حسن عن ابن عبّاس رضي الله عنهما قال:

( خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم مُتَبَذِّلًا، مُتَوَاضِعًا، مُتَضَرِّعًا، حَتَّى أَتَى الْمُصَلَّى، فَرَقَى عَلَى الْمِنْبَرِ ... ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ كَمَا يُصَلِّي فِي الْعِيدِ ).

6- ويخطب الإمام خطبةً يتضرّع فيها إلى الله، ويسأله رحمته.

7- وله أن يخطب على المنبر، لحديث ابن عبّاس رضي الله عنهما السّابق.

ومثله حديث عائشة رضي الله عنها السّابق قالت: ( فَخَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم حِينَ بَدَا حَاجِبُ الشَّمْسِ، فَقَعَدَ عَلَى الْمِنْبَرِ، فَكَبَّرَ صلّى الله عليه وسلّم، وَحَمِدَ اللهَ ...) الحديث.

8- والخطبة بعد الصّلاة - كما هو مذهب الشّافعيّ ومالك وأحمد رحمهم الله في المشهور عنه-، أو قبلها - كما هو مذهب مالك وأحمد في رواية أخرى عنهما -، وقد جاءت الأحاديث تدلّ على كلا الأمرين، فالأمر واسعٌ إن شاء الله.

9- ويحوّل الإمام رداءه أثناء الدّعاء.

لما رواه البخاري ومسلم عن عبد الله بن زيدٍ رضي الله عنه ( أَنَّ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم اسْتَسْقَى، فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ، وَقَلَبَ رِدَاءَهُ ).

ولا يتّبع النّاس الإمامَ في ذلك [انظر "تمام المنّة" (ص 264)].

والله تعالى أعلم.

أخر تعديل في الخميس 05 صفر 1436 هـ الموافق لـ: 27 نوفمبر 2014 09:06

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.