أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الثلاثاء 25 محرم 1436 هـ الموافق لـ: 18 نوفمبر 2014 22:35

241- فضل المصافحة، وكراهة التّقبيل والمعانقة

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

نرجو من فضيلتكم أن تبيّنوا حكمَ التّقبيل عند اللّقاء، بين النّساء أو الرّجال، وعدم الاقتصار على المصافحة.

بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيرا.

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد:

- فإنّ المصافحة من أعظم المستحبّات؛ لما رواه أصحاب السّنن - إلاّ النّسائيّ - عن البَرَاءِ بنِ عَازِبٍ رضي الله عنه قالَ: قالَ رسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم:

(( مَا مِنْ مُسْلِمَيْنِ يَلْتَقِيَانِ فَيَتَصَافَحَانِ إِلَّا غُفِرَ لَهُمَا قَبْلَ أَنْ يَفْتَرِقَا )).

وفي "صحيح البخاري" عن قتَادَةَ قال: قلت لِأَنَسٍ رضي الله عنه: أَكَانَتِ المُصَافَحَةُ في أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم ؟ قال:" نَعَمْ ".

وصحّ عن البراء رضي الله عنه أنّه قال:" مِنْ تَمَامِ التَحِيَّةِ أَنْ تُصَافحَ أخاكَ- أو: الأَخْذَ بِاليَدِ ".

- أمّا التّقبيل على الوجنتين فلا ينبغي، إلاّ أن يفعلَه:

أ) الوالدان مع أولادهما.

ب) والمحارم بعضهم مع بعض، كما فعله النبيّ صلّى الله عليه وسلّم مع فاطمة، والحسن، والحسين، وأسامة رضي الله عنهم.

ج) والزّوج مع زوجته.

- والمعانقة كذلك لا تنبغي، إلاّ  مع:

أ) من طالت غيبتُه، كما فعله جابر بن عبد الله مع عبد الله بن أنيس رضي الله عنهم.

ب) أو من طالَ جفاؤُك له، فإنّ الجفاء والهجر له حكم طول الغياب، ولعلّه يذيب جليد اللّوم والعتاب.

أمّا أن لا يكون بينك وبينه فراق ولا شقاق، فإنّه يُكره حينئذ.

والدّليل على كراهة التّقبيل والمعانقة في غير ما استُثني:

ما رواه التّرمذي وغيره عنْ أَنَسِ بنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قالَ: قَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللهِ، الرَّجُلُ مِنَّا يَلْقَى أَخَاهُ أَوْ صَدِيقَهُ، أَيَنْحَنِي لَهُ ؟ قَالَ:

(( لَا )).

قَالَ: أَفَيَلْتَزِمُهُ وَيُقَبِّلُهُ ؟ قَالَ:

(( لَا )).

قَالَ: أَفَيَأْخُذُ بِيَدِهِ وَيُصَافِحُهُ ؟ قَالَ:

(( نَعَمْ )).

وخير الهدي هديُ محمّد صلّى الله عليه وسلّم.

قال النّفراويّ المالكيّ رحمه الله في " الفواكه الدّواني على رسالة ابن أبي زيد القيروانيّ " (2/326):

"( وكره مالِكٌ ) كراهةً تنزيهيّة ( المعانقةَ ) وهي جعلُ الرَّجُلِ عُنقَه على عنقِ صاحبِه؛ لأنّها من فعل الأعاجم "اهـ.

وقال ابن نُجيم الحنفيّ رحمه الله في "البحر الرّائق" (8/221):" ويكره تقبيلُ غيرِه ومعانقتُه، ولا بأس بالمصافحة ". اهـ

والله تعالى أعلم.

أخر تعديل في الثلاثاء 25 محرم 1436 هـ الموافق لـ: 18 نوفمبر 2014 22:37
المزيد من مواضيع هذا القسم: « 226- من أحكام تسمية المولود.

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.