أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

السبت 11 صفر 1432 هـ الموافق لـ: 15 جانفي 2011 20:15

62- بين المرأة ووالدة زوجها

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... وملخّص سؤالي هو: كيف يمكنني أن أجعل والدةَ زوجِي راضية عنّي، ولا تكون عائقا بيني وبين زوجي، مع العلم أنّه بارّ بها جدّا. وبارك الله فيكم.

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:

فاعلمي حفظك الله أنّ المشكلات الواقعة بين المرأة وأهل زوجها وبخاصّة والدة زوجها مشكل عالميّ، حتّى كان من أمثال أهل الشّام أن قالوا: لا تتّفق الحماة والكنّة، حتّى يدخل إبليس الجنّة !

وهذا لا نذكره على سبيل إقرارهم على هذا المعنى، ولكن لنبيّن أنّ هذه المشكلة باتت أطروحة كثير من البيوت في العالم العربيّ.

وأسباب ذلك:

1) غيرة الأمّ على ولدها، فهي دوما تريد أن تكون ( رقم واحد ) في قلب ولدها، ولا بدّ للزّوجة أن تعلم أنّه ليس من السّهل أن تتقبّل الأمّ غير تلك المرتبة.

ولمعالجة هذا السّبب ننصح بما يلي:

- ننصح الرّجل بأن يحسن إلى والدته بعد الزّواج أكثر ممّا كان عليه قبل الزّواج، وذلك ليسدّ باب سوء الظنّ.

- وأن يقوم هو وزوجته أحيانا بما يشبه التّمثيل، فيمدح الأمّ أمام الزّوجة على حسن طبخها ورعايتها له، وأنّه لن يجد أفضل من طعامها واهتمامها.

- وأن يخبر والدته أحيانا بأنّ زوجته تحبّها، ولا يزال مدحها على لسانها.

والكذب في هذا الباب ليس محرّما؛ لأنّه من باب إصلاح ذات البين.

- وننصح المرأة بمشاورة والدة زوجها في بعض الأمور، وكأنّ رأيها له وزن في ذلك.

- وعليها بالهديّة أحيانا، ففي الحديث: (( تَهَادَوا تَحَابُّوا )).

2) السّبب الثّاني: قلّة الوعي والفقه من الوالدات، فهنّ لا ينظرن إلى الأمور على الوجه الصّواب، فيسترسلن وراء العواطف، وخلف أتفه الأمور. فهذا علاجه أن يُؤْتى إليها بمن يُماثلها سنّا، فيرشِدنها إلى الحقّ والصّواب.

3) قلّة وعي النّساء وصبرهنّ، فإنّه لا بدّ للزّوجة أن تعلم أنّ هذا أمر طبيعيّ، وأنّ الزّواج ساعة هناء وأخرى حزن وشقاء.

فعليها أن تعمل بما يلي:

- تواصل دوما وتواظب على أمرِ زوجها بصلة أمّه وطاعتها، فذاك من التّقوى،{وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً}.

- أن تتذكّر أنّ المرأة الكبيرة يجب إجلالها وتعظيمها، وأنّها بمثابة الأمّ لها، وفي الحديث: (( لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يُجِلَّ كَبِيرَنَا )).

أمّا تُعامليها كقرينة، أو ضرّة، فتلك محنة ومضرّة، ولا شيء أضرّ على الإنسان من أن يناطح بعزّة نفسه من هو أكبر وأجلّ منه !

وفي الحديث: (( وَلاَ ظُلِمَ عَبْدٌ مَظْلَمَةً صَبَرَ عَلَيْهَا إِلاَّ زَادَهُ اللهُ عِزًّا )) [رواه أحمد والترمذي وهو صحيح].

- وأنّ المرأة الكبيرة في الوقت نفسه مثل الصبيّ يحبّ الدّلال والاهتمام.

- وعليك بالدّعاء؛ ففي الحديث: (( لَيْسَ شَيْءٌ أَكْرَمَ عَلَى اللَّهِ مِنْ الدُّعَاءِ )) [رواه الترمذي وهو حسن كما في " صحيح التّرغيب والتّرهيب "].

والله الموفّق لا ربّ سواه.

أخر تعديل في الأربعاء 28 صفر 1432 هـ الموافق لـ: 02 فيفري 2011 17:35

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.