أخبار الموقع

الأحد 04 ربيع الثاني 1433 هـ الموافق لـ: 26 فيفري 2012 17:42

- الآداب الشّرعيّة (41) الدّعاء عند النّوم

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

6- الأدب السّادس: الدّعاء عند النّوم.

فإنّ النّوم من أهمّ مواطن ذكر الله تعالى، لأنّه ربّما كانت ساعةُ نوم الإنسان هي آخرَ عهده بهذه الحياة.

ثمّ إنّه قد جاء الذمّ الشّديد لمن أوى إلى فراشه ولم يذكر الله عزّ وجلّ: فقد روى أبو داود عن أبِي هريرَةَ رضي الله عنه قال: قال رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( مَنْ اضْطَجَعَ مَضْجَعًا لَمْ يَذْكُرْ اللهَ تعالى فِيهِ إِلَّا كَانَ عَلَيْهِ تِرَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ قَعَدَ مَقْعَدًا لَمْ يَذْكُرْ اللهَ عزّ وجلّ فِيهِ إِلَّا كَانَ عَلَيْهِ تِرَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ )).

ومن الأدعية والأذكار الثّابتة عند النّوم:

1- روى البخاري ومسلم عن أبي هريرَةَ رضي الله عنه قال: قالَ النّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم:

(( إِذَا أَوَى أَحَدُكُمْ إِلَى فِرَاشِهِ فَلْيَنْفُضْ فِرَاشَهُ بِدَاخِلَةِ إِزَارِهِ؛ فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي مَا خَلَفَهُ عَلَيْهِ، ثُمَّ يَقُولُ:

بِاسْمِكَ رَبِّ، وَضَعْتُ جَنْبِي وَبِكَ أَرْفَعُهُ، إِنْ أَمْسَكْتَ نَفْسِي فَارْحَمْهَا، وَإِنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بِمَا تَحْفَظُ بِهِ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ )).

2- ما رواه البخاري ومسلم عن البَرَاءِ بنِ عازِبٍ رضي الله عنه قالَ: قَالَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم:

(( إِذَا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلَاةِ، ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ الْأَيْمَنِ، ثُمَّ قُلْ:" اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ، لَا مَلْجَأَ وَلَا مَنْجَا مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ، اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ فَإِنْ مُتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ فَأَنْتَ عَلَى الْفِطْرَةِ، وَاجْعَلْهُنَّ آخِرَ مَا تَتَكَلَّمُ بِهِ )).

3- التّسبيح، والتّحميد، والتّكبير:

لما رواه البخاري ومسلم عن عَلِيٍّ رضي الله عنه أَنَّ فَاطِمَةَ رضي الله عنها اشْتَكَتْ مَا تَلْقَى مِنْ الرَّحَى مِمَّا تَطْحَنُ، فَبَلَغَهَا أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم أُتِيَ بِسَبْيٍ، فَأَتَتْهُ تَسْأَلُهُ خَادِمًا، فَلَمْ تُوَافِقْهُ، فَذَكَرَتْ لِعَائِشَةَ، فَجَاءَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم، فَذَكَرَتْ ذَلِكَ عَائِشَةُ لَهُ، قالت:

فَأَتَانَا وَقَدْ دَخَلْنَا مَضَاجِعَنَا، فَذَهَبْنَا لِنَقُومَ فقالَ: (( عَلَى مَكَانِكُمَا ))، حَتَّى وَجَدْتُ بَرْدَ قَدَمَيْهِ عَلَى صَدْرِي فَقَالَ:

(( أَلَا أَدُلُّكُمَا عَلَى خَيْرٍ مِمَّا سَأَلْتُمَاهُ ؟ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُمَا فَكَبِّرَا اللهَ أَرْبَعًا وَثَلَاثِينَ، وَاحْمَدَا ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ، وَسَبِّحَا ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ؛ فَإِنَّ ذَلِكَ خَيْرٌ لَكُمَا مِمَّا سَأَلْتُمَاهُ )).

زاد مسلم: قَالَ عَلِيٌّ: مَا تَرَكْتُهُ مُنْذُ سَمِعْتُهُ مِنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم. قيل لهُ: وَلَا لَيْلَةَ صِفِّينَ ؟ قالَ: وَلَا لَيْلَةَ صِفِّينَ.

4- ما رواه البخاري ومسلم عن حُذَيْفة بنِ اليمَانِ رضي الله عنه قال: كَانَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ قَالَ:

(( بِاسْمِكَ أَمُوتُ وَأَحْيَا ))، وَإِذَا قَامَ قالَ: (( الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَحْيَانَا بَعْدَ مَا أَمَاتَنَا وَإِلَيْهِ النُّشُورُ )).

5- ما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كانَ رسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم يَأْمُرُنَا إِذَا أَخَذْنَا مَضْجَعَنَا أن نقول:

(( اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَاوَاتِ وَرَبَّ الْأَرْضِ وَرَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شَيْءٍ، فَالِقَ الْحَبِّ وَالنَّوَى، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ كُلِّ شَيْءٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الْأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الْآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَكَ شَيْءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ وَأَغْنِنَا مِنْ الْفَقْرِ )).

6- ما رواه مسلم أيضاً عن أَنَسٍ رضي الله عنه أنّ رسولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم كَانَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ قَالَ:

(( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَكَفَانَا، وَآوَانَا، فَكَمْ مِمَّنْ لَا كَافِيَ لَهُ وَلَا مُؤْوِيَ )).

7- ما رواه الترمذي عن حذَيْفةَ بنِ اليمَانِ رضي الله عنهما أنَّ النّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَنَامَ: وَضَعَ يَدَهُ تَحْتَ رَأْسِهِ، ثُمَّ قالَ: (( اللَّهُمَّ قِنِي عَذَابَكَ يَوْمَ تَجْمَعُ أَوْ تَبْعَثُ عِبَادَكَ )).

تنبيه:

وليس من أذكار النّوم قراءة أواخر سورة البقرة، وإنّما ذلك من أذكار اللّيل، يقولها المؤمن متى شاء ليلاً، ولفظ الحديث في الصّحيحين:

(( الْآيَتَانِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ: مَنْ قَرَأَهُمَا فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ )).

وفي معنى قوله صلّى الله عليه وسلّم (( كَفَتَاهُ )) أقوال:

أ) فمنهم من قال: أي: أجزأتاه عن قيام تلك اللّيلة.

ب) وقيل: كفتاه ما يكون من الآفات تلك اللّيلة.

ج) وقيل: كفتاه من كلّ شيطان، فلا يقربه ليلته تلك.

د) وقيل: معناه حَسْبُه بهما فضلا وأجرا.

هـ) وقال ابن خزيمة رحمه الله في " صحيحه ":" باب ذكر أقلّ ما يجزىء من القراءة في قيام اللّيل "، ثمّ ذكر الحديث.

والله تعالى أعلم.

أخر تعديل في الأحد 04 ربيع الثاني 1433 هـ الموافق لـ: 26 فيفري 2012 17:44

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.