أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

مختارات

- التطرُّفُ المسكُوتُ عنه.

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ: " أكثر المعانِي المشوّهة، تُستَر بالعبارات المموّهة " ["العواصم والقواصم" (4/179) لابن الوزير اليماني رحمه الله].

لذلك كان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم حريصا على تصحيح المفاهيم، ووضع الألفاظ على القسطاس المستقيم:

- فبيّن حقيقة المفلس، وأنّه ليس الّذي لا يملك المال والمتاع، و(( إِنَّمَا المُفْلِسُ الَّذِي يُفْلِسُ يَوْمَ القِيَامَةِ )) [علّقه البخاري، ورواه مسلم تامّا موصولا].

- كم خسِر آكلُ الحرام من الخير !

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد روى مسلم عن أبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم:

(( أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّ اللهَ طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا، وَإِنَّ اللهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ، فَقَالَ:{يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا، إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ} [المؤمنون: 51]، وَقَالَ:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ} [البقرة: 172].

ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ، وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ، فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ ؟ )).

فهلاّ تساءلت عن سرّ هذا الوصف الدّقيق لهذا الدّاعي ؟!

- موسم الحرّ: تأمّلات ووقفات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد: 

فقد أهلّ علينا فصل جديد .. فصل يُقال فيه الكثير، ويُفعل فيه الكثير .. يُسَرُّ له أقوام كثيرون، ويحزن له قوم آخرون .. 

وما هذه السّطور إلاّ خمس وقفات نقفها، وتأمّلات نشهدها، في عجيب صنع الله الواحد القهّار، الذي أتقن كلَّ شيء وكلُّ شيء عنده بمقدار.

- دَعُوهَا؛ فَإِنَّهَا مُنْتِنَةٌ !

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد روى البخاري ومسلم عن جَابِرِ بنِ عبدِ اللهِ رضِي الله عنهما قالَ:

كُنَّا فِي غَزَاةٍ، فَكَسَعَ رَجُلٌ مِنَ المُهَاجِرِينَ رَجُلًا مِنَ الأَنْصَارِ، فقالَ الأنْصَارِيُّ: يَا لَلْأَنْصَارِ ! وقالَ المُهَاجِرِيُّ: يا لَلْمُهَاجِرِينَ !

فسَمِعَ ذَلِكَ رسُولُ الله صلّى الله عليه وسلّم، فقَالَ: (( مَا بَالُ دَعْوَى الجَاهِلِيَّةِ ؟!)).

Previous
التالي
السبت 14 جمادى الأولى 1443 هـ الموافق لـ: 18 ديسمبر 2021 00:36

- تذكير أهل الإيمان بتعظيم لغة القرآن

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:

فهذه نصيحة إلى إخواننا وأخواتنا الّذين رضُوا بالله ربّا، وبالإسلام دينا، وبمحمّد نبيّا ورسولا، ثمّ بالعربيّة لغةً ولسانا.

لغة نزل بها القرآن العظيم، ونطق بها النبيّ المصطفى الأمين صلّى الله عليه وسلّم ..

نصيحة إليهم كي يجتنبوا التّحدّث بغير اللّغة العربيّة فصيحها أو عامّيتها قدر الإمكان، فيكفي أنّ الحاجة والضّرورة تقودنا إلى التحدّث بغيرها في كلّ مكان.

السبت 01 ربيع الثاني 1443 هـ الموافق لـ: 06 نوفمبر 2021 10:17

262- حكم متعة الطّلاق.

الكاتب: عبد الحليم توميات

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ... ابنة عمّي تزوّجت من رجلٍ ثريٍّ، وكُتِب العقدُ الشّرعيُّ عندَ موثّقٍ، وبعد مُضيّ أشهرٍ معدوداتٍ، طلّقها على أن يُعطيَها مبلغاً من المال، وسمّى ذلكَ متعةً !

فهل تطليقُه جائزٌ ؟ وهل هذا المالُ (المتعةُ) حلالٌ ؟ وبِمَ تنصحون هذهِ الفتاةَ ؟ وجزاكم الله خيراً.

الاثنين 19 ربيع الأول 1443 هـ الموافق لـ: 25 أكتوبر 2021 10:24

261- مواضعُ سجودِ التّلاوةِ في القرآن.

الكاتب: عبد الحليم توميات

نصّ السّؤال:

سلامُ الله عليكم ورحمته وبركاته، ووفّقكم الله لكلّ خير.

الرّجاءُ أن تبيّنوا لنا -حفظكم الله- عددَ الآياتِ الّتي يجِبُ على المصلّي أن يسجُدَ عند تلاوتِها، هل هي 14 موضعاً، أو 15 موضعاً؟ وبارك الله فيكم.

الأربعاء 14 ربيع الأول 1443 هـ الموافق لـ: 20 أكتوبر 2021 10:17

260- شرحُ حديثٍ في فضل المسجدِ الأقصَى.

الكاتب: عبد الحليم توميات

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ... أرسلَ إليّ أحدُهم حديثاً رواه أبُو ذَرٍّ أنّهُ سأَلَ رسولَ اللهِ عنِ الصّلاَةِ فِي بَيْتِ المَقْدِسِ أفْضَلُ، أَوْ فِي مَسْجِدِ رَسُولِ اللهِ ؟ فقالَ: ( صَلاَةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَرْبَعِ صَلَوَاتٍ فِيهِ، وَلَنِعْمَ المُصَلَّى. هُوَ: أَرْضُ المَحْشَرِ وَالمَنْشَرِ، وَلَيَأْتِيَنَّ عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ وَلَقِيدُ سَوْطِ-أَوْ قَالَ: قَوْسِ-الرَّجُلِ حَيْثُ يَرَى مِنْهُ بَيْتَ المَقْدِسِ خَيْرٌ لَهُ أَوْ أَحَبُّ إِلَيْهِ مِنَ الدُّنْيَا جَمِيعًا ).

فهل هذا الحديثُ صحيحٌ ؟ وبكم تضاعفُ الصّلاةُ في بيتِ المقدِسِ ؟ وما المعنَى العامُّ لهذا الحديثِ ؟

وجزاكم الله خيرَ الجزاء.

الجمعة 02 ربيع الأول 1443 هـ الموافق لـ: 08 أكتوبر 2021 17:52

- ( المسيب): بفتحِ الياءِ أم بكسرِها ؟

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فمن أعلامِ هذه الأمّة، وأكابرِ الأئمّة: أبو محمّدٍ سعيدُ بنُ المسيَّبِ بنِ حَزَنِ بنِ أبي وهْبٍ القرشيُّ المخزوميُّ المدنيُّ، سيِّد التابعين، وأفقهُ الفقهاء السَّبعة.[1] 

وأبى الخلافُ في ضبطِ اسمِ والدِه ( المسيّب ) رضي الله عنه إلاّ أن يشتهِر معه، فكان للعلماء في ضبط الياءِ من اسمه قولان:

الخميس 04 محرم 1443 هـ الموافق لـ: 12 أوت 2021 23:00

- دَعُوهَا؛ فَإِنَّهَا مُنْتِنَةٌ !

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد روى البخاري ومسلم عن جَابِرِ بنِ عبدِ اللهِ رضِي الله عنهما قالَ:

كُنَّا فِي غَزَاةٍ، فَكَسَعَ رَجُلٌ مِنَ المُهَاجِرِينَ رَجُلًا مِنَ الأَنْصَارِ، فقالَ الأنْصَارِيُّ: يَا لَلْأَنْصَارِ ! وقالَ المُهَاجِرِيُّ: يا لَلْمُهَاجِرِينَ !

فسَمِعَ ذَلِكَ رسُولُ الله صلّى الله عليه وسلّم، فقَالَ: (( مَا بَالُ دَعْوَى الجَاهِلِيَّةِ ؟!)).

الأحد 14 ذو الحجة 1442 هـ الموافق لـ: 25 جويلية 2021 00:00

- العلمانية العربية تخلط أم تخطط ؟! للدّكتور: يزيد حمزاوي

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد قال الله تعالى في محكم تنزيله:{ بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَرِيجٍ } [ق: 5]، والمريج: هو المختلف المضطرب، كما في قوله عزّ وجلّ: { إِنَّكُمْ لَفِي قَوْلٍ مُخْتَلِفٍ يُؤْفَكُ عَنْهُ مَنْ أُفِكَ } [ الذاريات:8،9].

فلا تجد أحدا أنكر الحقّ أو ردّه لهوىً أو تعصّبٍ او غير ذلك، إلاّ ورأيته يتخبّط خبط عشواء في المهالك، واقعا في حفرٍ لا تُعدّ من التّناقضات والاختلافات.

الصفحة 2 من 5

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.