أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com
التفسير وعلوم القرآن
الاثنين 20 صفر 1432 هـ الموافق لـ: 24 جانفي 2011 13:14

- تفسير سورة البقرة (14) من صفات المنافقين

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد ذكرنا فيما سبق أنّ القرآن الكريم قد أطنب في ذكر صفات المنافقين وخصالهم، لعِظم ضررهم، وشدّة خطرهم، فعرّف الله عزّ وجلّ لنا النّفاق بقوله:{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8)} أي: إنّ النّفاق هو إضمار الكفر وإظهار الإسلام، وهم بذلك يحاولون جاهدين مخادعة المؤمنين، وتلك هي أوّل صفاتهم.

1- مخادعة المؤمنين: قال عزّ وجلّ:{يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9)}.

- ( يُخَادِعُونَ ): من الخِدع، وهو: إظهار خلاف ما تخفيه، قال أبو زيد: خدعه يخدعه خِدعا بالكسر - مثل سحره يسحَره سحرا.

السبت 11 صفر 1432 هـ الموافق لـ: 15 جانفي 2011 17:48

- تفسير سورة البقرة (13) معنى النّفاق وأنواعه.

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فيقول الله عزّ وجلّ:{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)}

وفي هذه الآيات مسائل:

المسألة الأولى: مناسبة الآيات لما قبلها.

فقد ذكر الله سبحانه صفات المؤمنين في صدر السّورة في أربع آيات، ثم عرّف حال الكافرين بآيتين، ثمّ بدأ المولى تبارك وتعالى في بيان حال المنافقين، الّذين يُظهِرون الإيمان ويُبطنون الكفر.

ومن الجدير بالتّنبيه عليه أنّ المنافقين لهم في كلّ زمان ومكان لقبٌ يلبّسون به على النّاس، ويتخلّلون به وسط الأجناس، وفي هذا الزّمان تراهم يتسّمون بـ"العلمانيّين "، وما هم في الحقيقة إلاّ من جنس المنافقين.

السبت 26 محرم 1432 هـ الموافق لـ: 01 جانفي 2011 02:16

- تفسير سورة البقرة (12) الكفر: معانيه وأسبابه.

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فلمّا ذكر الله عزّ وجلّ المؤمنين وأحوالَهم في أربع آيات، ذكر الكافرين ومآلَهم في آيتين، فقال:

{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (6) خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7)}. ولنا في هاتين الآيتين مسائل ثلاث:

- المسألة الأولى: شرح الألفاظ وبيان المعاني.

- ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا ): وأصل الكفر في كلام العرب: السّتر والتّغطية، ومنه قول العرب:" ليلة كفَرَ النُّجومَ غمامُها "، أي: سترها. ومنه سمّي اللّيل كافرا، لأنّه يغطّي كلّ شيء بسواده، قال الشّاعر:

الأربعاء 09 محرم 1432 هـ الموافق لـ: 15 ديسمبر 2010 23:01

- تفسير سورة البقرة (11) فضل مؤمني أهل الكتاب.

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد أطلنا الوقوف عند تفسير قوله تعالى:{وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)}، وبقي علينا أن نحقّق القول في مسألة اختلف فيها المتقدّمون، وهي:

المسألة السّابعة: من المقصود بهاتين الآيتين ؟

أي: من هم الممدوحون بأنّهم آمنوا بما أنزل إلى النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وبما أنزل على من قبله ؟

قولان لأهل العلم:

السبت 05 محرم 1432 هـ الموافق لـ: 11 ديسمبر 2010 09:16

- تفسير سورة البقرة (10) فضل اليقين وثمرات الإيمان بالمرسلين

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتّبع هداه، أمّا بعد:

فقد تناولنا في الحلقة السّابقة تفسير قوله عزّ وجلّ:{وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ}، فرأينا المعنى العامّ للآية، ومعاني مفرداتها، وكانت المسألة الثّالثة في بيان أنّ السنّة النّبويّة داخلة فيما أنزل الله تعالى على رسول صلّى الله عليه وسلّم.

المسألة الرّابعة: اليقين في الآخرة.

تأمّل قوله عزّ وجلّ وهو يدعو إلى الإيمان بالآخرة بلفظ:{ يُوقِنُونَ } ولم يقل ( يؤمنون ) كما قال في الإيمان بالرّسل والكتب، مع أنّ الإيمان بذلك مبناه أيضا على اليقين.

الثلاثاء 11 ذو القعدة 1431 هـ الموافق لـ: 19 أكتوبر 2010 23:46

- تفسير سورة الفاتحة (8):{مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}

الكاتب: عبد الحليم توميات

- تفسير قول الله تعالى:{مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}

ولنا في هذه الآية ثلاثة مباحث:

المبحث الأوّل: بيان معاني الكلمات.

-( مالك ) صفة لـ( الله عزّ وجلّ)، وقرئ ( ملك ) ومعناها ذو الملك، والمُلك هو: السّلطان والعظمة.

-و( يوم الدّين ) هو من أسماء يوم القيامة.

-و( الدّين ) يطلق ويراد منه معانٍ عدّة:

الخميس 26 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 02 ديسمبر 2010 14:13

- تفسير سورة البقرة (9) من صفات المتّقين الإيمان بما أنزل الله.

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ من صفات المتّقين المذكورة في فاتحة سورة البقرة: الاعتقاد والإيمان الجازم في الغيب، وإقام الصّلاة، والإنفاق في وجوه البرّ والإحسان.

ومن صفاتهم أيضا ما تضمّنه قوله تعالى بعدُ:{وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)}.

وفي هاتين الآيتين مسائل:

الاثنين 23 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 29 نوفمبر 2010 10:27

- تفسير سورة البقرة (8) الإيمان بالغيب هو أصل الإيمان

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فما زلنا مع تفسير قوله عزّ وجلّ:{الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ}.

فكان أوّل المباحث المتعلّقة بهذه الآية الكريمة: بيان معاني ألفاظها، والمبحث الثّاني: بيان أنّ الإيمان هو تصديق وقول وعمل. ومن أهمّ المباحث الّتي لا بدّ من التطرّق إليها في هذه الآية:

· المبحث الثّالث: الإيمان بالغيب هو أصل الإيمان.

هذا الإيمان هو: الفارق بين المسلم والكافر، والفيصل بين المهتدي المطمئنّ والضالّ الحائر.

الجمعة 20 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 26 نوفمبر 2010 17:38

- تفسير سورة البقرة (7) { الّذين يؤمنون بالغيب ...} وبيان معنى الإيمان

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد ذكر الله تعالى – كما سبق بيانه – في أكثر من موضع في كتابه أنّ هذا القرآن لا ينتفع به إلاّ المتّقون، فناسب أن يبدأ في ذكر صفات أهل التّقوى الّذين وعدهم بالهدى والفلاح، والفوز والصّلاح، فقال عزّ وجلّ:

{ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ }.

الثلاثاء 17 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 23 نوفمبر 2010 09:27

- تفسير سورة البقرة (6) منازل المتّقين عند ربّ العالمين

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ أوّل منازل المتّقين الّتي بيّنتها الآية الكريمة:

- منزلة الهداية: وقد تبيّن لنا من قوله عزّ وجلّ:{ هُدًى للْمُتَّقِينَ } أنّ الّذين ينتفعون بالقرآن إنّما هم المؤمنون المتّقون فحسب، ويؤيّد هذه الآية آيات أخرى منها:

قوله تعالى:{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً} [الإسراء:82].

الصفحة 5 من 8

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.