أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com
التفسير وعلوم القرآن
السبت 05 رجب 1433 هـ الموافق لـ: 26 ماي 2012 19:13

- شرح أصول التّفسير (1) المقدّمة

الكاتب: عبد الحليم توميات

مقدّمة الشّرح:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ أشرف ما عُنِيت به النّفوس، وشغلت به القلوب، كلام الله عزّ وجلّ الّذي {لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42)} [فصّلت]، والّذي قال فيه المولى تبارك وتعالى:{إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9)} [الإسراء].

فالقرآن هو حبل عاصمٌ ممدود من ربّنا الرّحيم الودود، فيه نبأ ما كان قبلنا، وخبر ما بعدنا، وحكم ما بيننا، وهو الفصل ليس بالهزل، من تركه من جبّارٍ قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضلّه الله، وهو حبل الله المتين، وهو الذّكر الحكيم، وهو الصّراط المستقيم، هو الّذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء، ولا يخلق على كثرة الرّد، ولا تنقضي عجائبه، هو الّذي لم تنته الجنّ إذ سمعته حتّى قالوا:{إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ}، من قال به صدق، ومن عمل به أُجِر، ومن حكم به عدل، ومن دعا إليه هدى إلى صراط مستقيم.

وهذا شرح مختصر لكتاب حوى قواعد مهمّة في علم أصول التّفسير على صِغر حجمه، نسأل الله أن ينفعنا به، إنّه أكرم مسؤول، وأعظم مأمول.

الاثنين 16 جمادى الثانية 1433 هـ الموافق لـ: 07 ماي 2012 09:20

- تفسير سورة الحجرات (6) الأدب: عنوان كمال العقل

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

قال الله عزّ وجلّ:{إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ (4) وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5)}.

المسألة الأولى: في ذكر سبب النّزول.

روى الطّبريّ رحمه الله في " تفسيره " - واللّفظ له - والتّرمذي وغيرهما عنِ الأَقْرَعِ بْنِ حَابِسٍ التَّمِيمِيِّ أنّه أتى النبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، اُخْرُجْ إِلَيْنَا ! يَا مُحَمَّدُ، اُخْرُجْ إِلَيْنَا ! فلم يُجِبه، فقال - كما في رواية التّرمذي بسند صحيح عن البَرَاءِ بنِ عَازِبٍ رضي الله عنه -: يَا رَسُولَ اللهِ ! إِنَّ حَمْدِي زَيْنٌ، وَإِنَّ ذَمِّي شَيْنٌ !

الخميس 06 جمادى الأولى 1433 هـ الموافق لـ: 29 مارس 2012 10:56

- تفسير سورة الحجرات (5) أثقل ما في الميزان خلقٌ حسن

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد قال المولى تبارك وتعالى:{إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ}.

الشّرح وبيان المعاني:

-( إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ ): الغضّ يطلق ويراد به اللّين والطريّ.

ومنه الحديث الّذي رواه ابن ماجه وأحمد عن عبدِ اللهِ بنِ مسعودٍ رضي الله عنه أنّ أبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رضي الله عنهما بَشَّرَاهُ أَنّ رسولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم قالَ: (( مَنْ أَحَبَّ أَنْ يَقْرَأَ الْقُرْآنَ غَضًّا كَمَا أُنْزِلَ فَلْيَقْرَأْهُ عَلَى قِرَاءَةِ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ ))، كنايةً أنّه لا لم يُغيّره.

الثلاثاء 29 ربيع الأول 1433 هـ الموافق لـ: 21 فيفري 2012 05:40

- تفسير سورة الحجرات (4) من محبطات الأعمال

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد قال المولى تبارك وتعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ}.

وقد رأينا شرح ألفاظ هذه الآية الكريمة، ثمّ وقفنا أمام أدبٍ رفيع من آداب الإسلام، ألا وهو النّهي عن رفع الصّوت من غير حاجة.

وممّا يجدر الوقوف عنده في هذه الآية قوله تعالى:{أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ}.

وحبوطُ العمل هو: ذهابه وزواله، وهو عقاب شديد من الله تعالى؛ لأنّ عمل المسلم هو رأس ماله، وزاده الّذي يحمله معه إلى ملاقاة ربّه تعالى، فيُخْشَى أن يكون ممّن قال المولى تعالى فيهم:{وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا} [الفرقان: 23].

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد قال الله عزّ وجلّ:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ}.

كانت تلك الحادثة - حادثة الخيّرين رضي الله عنهما - لها الأثر البليغ على صحابيّ آخر ..

كانت هذه الآيات عليه كالرّعد القاصف، والبرق الخاطف ..

إنّه خطيب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وخطيب الأنصار: ثابت بن قيس بن شماس رضي الله عنه.

الأربعاء 02 ربيع الأول 1433 هـ الموافق لـ: 25 جانفي 2012 07:23

- تفسير سورة الحجرات (2) الآية الأولى

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد قال الله عزّ وجلّ:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}.

وفي هذه الآية مسائل:

المسألة الأولى: مناسبة السّورة لما قبلها من السّور.

اختِير موقع هذه السّورة المبدوءة بهذه الآية وما بعدها لسببين اثنين:

الثلاثاء 23 صفر 1433 هـ الموافق لـ: 17 جانفي 2012 08:22

- تفسير سورة الحجرات (1) مقدّمة بين يدي السّورة

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقبل الشّروع في تفسير سورة " الحجرات "، فإنّه لا بدّ من مقدّمة للحديث عن مسائل مهمّة تتعلّق بالسّورة، وهي مسائل:

- المسألة الأولى: في إثبات اسم السّورة.

فإنّ كثيرا من السّور ثبت عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّه سمّاها بذلك، كسورة البقرة، وآل عمران، والنّساء، وبراءة، والكهف، وغير ذلك.

وهناك سورٌ لم يثبُت عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّه هو الّذي سمّاها ولكنّه ثبت عن الصّحابة، كسورة المائدة، وسورتنا هذه.

الخميس 11 صفر 1433 هـ الموافق لـ: 05 جانفي 2012 14:24

- الأمثال الكامنة في القرآن الكريم (2)

الكاتب: عبد الحليم توميات

- الأمثال الكامنة في القرآن الكريم (2)

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فهذا الجزء الثّاني من مجموع الأمثال الكامنة الّتي اشتمل عليها القرآن الكريم، مع بعض التّعليقات الّتي لا بدّ منها:

10- " اِتَّقِ شرّ مَن أحسنْتَ إليه ".

الثلاثاء 09 صفر 1433 هـ الموافق لـ: 03 جانفي 2012 14:18

- الأمثال الكامنة في القرآن الكريم (1)

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ الأمثال في القرآن الكريم على أنواع ثلاثة: صريحة، وكامنة، ومرسلة.

النّوع الأوّل: الأمثال الصّريحة.

وهي ما صُرِّح فيها بلفظ "المثل" أو بكلّ ما يدلّ على التّشبيه.

وهي كثيرة في القرآن الكريم، وأبدع من غاص فيها، واستخرج جواهرها الإمام ابن القيّم رحمه الله في:" أمثال القرآن ".

الاثنين 08 صفر 1433 هـ الموافق لـ: 02 جانفي 2012 15:51

- معنى:{وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ}

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد قال الله عزّ وجلّ:{نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ} [يوسف:3].

وليس في وصف النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بأنّه من الغافلين ذمّ له، بل هو بيان الواقع الّذي كان عليه النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قبل نزول الوحي، فالغفلة نوعان:

الصفحة 2 من 8

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.