أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com
التفسير وعلوم القرآن
السبت 14 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 20 نوفمبر 2010 11:37

- تفسير سورة البقرة (5) القرآن العظيم كتاب هداية

الكاتب: عبد الحليم توميات

قال عزّ وجلّ:{ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ (2)}.

وفي هذه الآية مسألتان:

المسألة الأولى: براعة الاستهلال في الآية.

براعة الاستهلال من بدائع علم البلاغة، وقد بيّن ما في القرآن منه ابن أبي الإصبع في كتاب سمّاه " الخواطر السّوانح في أسرار الفواتح ذكره السّيوطي رحمه الله في " الإتقان ".

وتعريف براعة الاستهلال: ( أن يشتمل أوّل الكلام على ما يناسب الأمر المتكلَّم فيه )، وقد بيّنا ذلك في سورة الفاتحة، حيث ابتدأ كتاب الله بما يدلّ عليه.

الأحد 01 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 07 نوفمبر 2010 20:05

- تفسير سورة البقرة (3) فضائل السّورة الكريمة

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:

فما زلنا في ذكر المسائل المتعلّقة بسورة البقرة.

* المبحث الخامس: هل ورد شيء في فضلها ؟

سورة البقرة من أعظم سور القرآن الكريم، حتّى استقرّ ذلك في نفوس الصّحابة والتّابعين، ويدلّ على ذلك ما رواه الإمام أحمد عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ: ( كَانَ الرَّجُلُ إِذَا قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ جَدَّ فِينَا - يعني عَظُمَ -).

وقد ثبت لها من الفضائل الكثير، إمّا لمجموعها، أو لبعض آياتها، ومن هذه الفضائل:

الخميس 27 ذو القعدة 1431 هـ الموافق لـ: 04 نوفمبر 2010 12:32

- تفسير سورة البقرة (2) مباحث في اسم السّورة

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:

فقد تطرّقنا فيما سبق إلى المبحث الأوّل وتضمّن: بيان مناسبة مجيء سورة البقرة بعد الفاتحة من وجوه، وتضمّن المبحث الثّاني: إثبات أنّ السّورة مدنيّة كلّها، أمّا:

المبحث الثّالث فهو: لماذا سمّيت السّورة بـ " سورة البقرة " ؟

الأربعاء 26 ذو القعدة 1431 هـ الموافق لـ: 03 نوفمبر 2010 08:00

- الفرق بين الإنزال والتّنزيل

الكاتب: عبد الحليم توميات

- مباحث في علوم القرآن (1) الفرق بين الإنزال والتّنزيل

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد قال الله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا بَعِيداً} [النساء:136].

ولا يختلف اثنان أنّ المقصود بـ( الكِتَابِ الَّذِي نُزِّلَ عَلَى رَسُولِهِ ) هو القرآن الكريم، وأنّ الكتاب ( الَّذِي أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ ) هو التّوراة والإنجيل وسائر الكتب السّماويّة.

ولكنّ الله جلّ وعلا أخبر عن القرآن بأنّه ( منزّل )، وعن غيره بأنّه ( منْزَل )، للإشارة إلى ما يُعرف في علوم القرآن بالإنزال والتّنزيل.

الاثنين 24 ذو القعدة 1431 هـ الموافق لـ: 01 نوفمبر 2010 12:01

- تفسير سورة البـقرة (1) مدخـل إلى السّـورة

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ سورة البقرة هي السّورة الثّانية باعتبار ترتيب المصحف، وآياتها ستّ وثمانون ومائتا آية.

ولنا مباحث خمسة تتعلّق بهذه السّورة المباركة قبل الشّروع في تفسيرها.

المبحث الأوّل: في مناسبة مجيئها بعد سورة الفاتحة.

المبحث الثّاني: في كونها مكّية أو مدنيّة.

المبحث الثّالث: في اسمها من حيث إثباتُه واشتقاقُه ومعناه.

المبحث الرّابع: سبب تسميتها بهذا الاسم.

المبحث الخامس: هل ورد شيء في فضلها ؟

السبت 22 ذو القعدة 1431 هـ الموافق لـ: 30 أكتوبر 2010 10:08

- تفسير سورة الفاتحة (12) مسائل تتعلّق بـ"آمين"

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة السّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

1) معنى قول المصلّي ( آمين ):

معناها: أجب، أو استجب. وتُعرب: اسم فعل أمر يدلّ على الدّعاء.

2) هل هي من القرآن ؟

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:

ففي هذه الآية فوائد عدّة، منها:

الفائدة الأولى: من هم الّذين أنعم الله عليهم ؟

من القرآن ما يفسّر بعضه بعضا، ويشير بعضه إلى بعض، وهاتان الآيتان من ذلك القبيل.

فالّذين أنعَم الله عليهم هم المذكورون في سورة النّساء حيث قال تعالى:{وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً} [النّساء:69]، وهم: من عرف الحقّ وعمل به، لأنّ النّعمة المطلقة هي معرفة ما جاء به الرّسل، ثمّ العمل بذلك.

الأحد 16 ذو القعدة 1431 هـ الموافق لـ: 24 أكتوبر 2010 08:00

- تفسير سورة الفاتحة (10) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ

الكاتب: عبد الحليم توميات

{اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}

وفي هذه الآية عدّة فوائد أيضا.

- الفائدة الأولى: الهداية نوعان:

هداية إرشاد: وهي ثابتة لكلّ دالّ على طريق، ومنه قوله تعالى:{وَمِنْ قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ} [الأعراف:159]، وقوله تعالى:{وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآياتِنَا يُوقِنُونَ} [السّجدة:24].

ومنه ما رواه أحمد عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم يَقُولُ: (( مَنْ مَنَحَ مَنِيحَةً وَرِقًا أَوْ ذَهَبًا، أَوْ سَقَى لَبَنًا، أَوْ أَهْدَى زِقَاقًا، فَهُوَ كَعَدْلِ رَقَبَةٍ )).

وهداية توفيق: وهذه ليست إلاّ لله تبارك وتعالى الّذي قلوب العباد بين أصبعين من أصابعه يقلّبها كيف يشاء. ومنه قوله تعالى حكاية عن نبيّه شعيب عليه السّلام:{وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ} [هود: من الآية88].

الثلاثاء 11 ذو القعدة 1431 هـ الموافق لـ: 19 أكتوبر 2010 23:46

- تفسير سورة الفاتحة (8):{مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}

الكاتب: عبد الحليم توميات

- تفسير قول الله تعالى:{مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}

ولنا في هذه الآية ثلاثة مباحث:

المبحث الأوّل: بيان معاني الكلمات.

-( مالك ) صفة لـ( الله عزّ وجلّ)، وقرئ ( ملك ) ومعناها ذو الملك، والمُلك هو: السّلطان والعظمة.

-و( يوم الدّين ) هو من أسماء يوم القيامة.

-و( الدّين ) يطلق ويراد منه معانٍ عدّة:

الأحد 09 ذو القعدة 1431 هـ الموافق لـ: 17 أكتوبر 2010 06:32

- تفسير سورة الفاتحة (7):{الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}.

الكاتب: عبد الحليم توميات

قال عزّ وجلّ:{الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}.

سبق أن فسّرنا هذين الاسمين الكريمين في شرح وبيان معنى " البسملة "، وذكرنا أنّ كليهما يدلّ على الرّحمة الواسعة، إلاّ أنّهما عند الاقتران يكون ( الرّحمن ) أبلغ لأنّه دالّ على الصّفة، و( الرّحيم ) يدلّ على الفعل.

ولكن، لماذا تكرّر هذان الاسمان مرّتين في السّورة ؟

الصفحة 6 من 8

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.