أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com
ديوان الخطب المنبرية
الثلاثاء 03 ربيع الأول 1434 هـ الموافق لـ: 15 جانفي 2013 09:00

- هل تحبّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ؟

الكاتب: عبد الحليم توميات

الخطبة الأولى: [بعد الحمد والثّناء]

فحديثنا اليوم معكم أيّها الإخوة الكرام .. عن أدب ضائع .. لا يتمسّك به إلاّ القلّة في الواقع .. أدب فضح الأدعياء .. الّذين يدّعون محبّة سيّد الأنبياء .. أدب يُمتحن به كلّ من ادّعى محبّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، بل يُمتحن به كلّ من ادّعى محبّة الله..

فإنّ الله عزّ وجلّ قال في محكم تنزيله:{قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}[آل عمران:31].

وإن شئت فاجعل موضوع حديثنا سؤالا نراجع به حساباتنا، ونقف به أمام هتافاتنا ونداءاتنا: هل تحبّ فعلا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ؟

ويكون حديثنا في تقطتين اثنتين لا ثالث لهما:

الأولى: لا بدّ من فهم السّؤال قبل الجواب ؟

الثّانية: قطّاع الطّرق بين المؤمنين ونبيّهم صلّى الله عليه وسلّم ؟

الجمعة 01 ربيع الأول 1432 هـ الموافق لـ: 04 فيفري 2011 21:48

- تعظيم قدر الصّلاة (4) الصّلاة من مفاتيح الرّزق

الكاتب: عبد الحليم توميات

الخطبة الأولى: أمّا بعد:

فلا نزال نتحدّث سويّا عن تعظيم قدر الصّلاة في الإسلام، وعِظمِ منزلتها لدى ربّ الأنام، وما زلنا نبيّن بعض ثمراتها، لعلّنا تمسّنا نفحةٌ من نفحاتها، فرأينا أنّ أعظم ثمرات الصّلاة: تحقيق العبوديّة لربّ الأرض والسّماء، وأنّها تنهى صاحبها عن السّوء والفحشاء، وأنّها نور يفرّق العبد به بين الحقّ والباطل، وأنّها سبب لتأييد الملائكة الكرام.

وختمنا خطبتنا الأخيرة، ببيان أنّ الصّلاة هي الطّريق إلى نصر الله تعالى بعد توحيده، قال عزّ وجلّ:{وَقَالَ اللهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمْ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمْ الزَّكَاةَ}...{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}.

واليوم إن شاء الله، نواصل في ذكر تلك الثّمرات اليانعة، وفوائد الصّلاة النّافعة، ليكون موضوع خطبتنا:

الصّلاة مفتاح للرّزق الحسن

الخميس 23 صفر 1432 هـ الموافق لـ: 27 جانفي 2011 19:00

- تعظيم قدر الصّلاة (3) الصّلاة سبب لتأييد الملائكة.

الكاتب: عبد الحليم توميات

الخطبة الأولى: [بعد الحمد والثّناء].

فلا نزال نتحدّث سويّا عن تعظيم قدر الصّلاة في الإسلام، وعِظمِ منزلتها لدى ربّ الأنام عزّ وجلّ.

ولقد تحدّثنا فيما مضى عن حكمها وتعظيم قدرها، ثمّ تحدّثنا عن ثمراتها ونفحاتها، فرأينا أنّ أعظم ثمرات الصّلاة: تحقيق العبوديّة لربّ الأرض والسّماوات.

وأنّها تنهى صاحبها عن الفحشاء والمنكر، وأنّها نور ي جعله الله تعالى للعبد يفرّق به بين الحقّ والباطل، وبين الحابل والنّابل.

واليوم إن شاء الله، نواصل في ذكر تلك الثّمرات اليانعة، وفوائد الصّلاة النّافعة، ليكون موضوع خطبتنا:

الصّلاة سبب لتأييد الملائكة، وتحقيق نصر الله عزّ وجلّ.

الخطبة الأولى: [بعد الحمد والثّناء].

فلقد تحدّثنا في الخطبة الأخيرة عن عِظَم قدر الصّلاة في الإسلام، وذكرنا الأدلّة الكثيرة على أنّ تركها من أكبر الكبائر بعد الإشراك بالله ربّ الأنام، وأوضحنا معنى ترك الصّلاة، وأنّ تركها إنّما هو إخراج صلاة واحدة عن وقتها، وأسأل الله تعالى أن يثبّت المؤمنين على قرّة عيونهم، وشفاء صدورهم، إنّه وليّ ذلك والقادر عليه.

أمّا اليوم - معاشر المؤمنين - فإنّنا نودّ أن نُلقِيَ عليكم سؤالا، من العيب ألاّ يجد أحدنا له جوابا، ألا وهو: لماذا فرض الله تعالى على عباده الصّلاة ؟ ولماذا جعلها عمود الدّين ؟ ولماذا جعل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الصّلاة هي العهدَ بين المؤمنين والكافرين ؟ ولماذا كان حدّ تارك الصّلاة هو القتل كما هو قول جمهور علماء المسلمين ؟..

هل يحتاج ربّنا تبارك وتعالى إلى ركوعنا وسجودنا ؟!..

هل يضُرّ اللهَ شيئا أن يترك أهل الأرض جميعهم هذه العبادة ؟!..

ما يضرّ الله أن يؤخّر العبد صلاته ؟!..

الجمعة 10 صفر 1432 هـ الموافق لـ: 14 جانفي 2011 10:15

- تعظيم قدر الصّلاة (1) التّرهيب من ترك الصّلاة.

الكاتب: عبد الحليم توميات

الخطبة الأولى: [بعد الحمد والثّناء].

فإنّنا آثرنا اليوم أن نحدّكم بحديث يثبّت الطّائعين، ويذكّر الغافلين، ويعلّم الجاهلين، امتثالا لأمر الله تعالى:{وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ} [الذّاريات:55]..

نحدّثكم عن كبيرة من أعظم كبائر الذّنوب، ليس هناك أكبر منها بعد الإشراك بعلاّم الغيوب .. كبيرة شاعت وذاعت في المجتمعات الإسلامية، يشِبّ عليها الصّغير، ويهرِم عليها الكبير .. إنّها ترك الصّلاة ..

الصّلاة الّتي ضاع مفهومها، وفُقدت عظمتها، وانحطّت منزلتها، مع أنّها عمود الدّين، وركنه الرّكين، ووجوبها معلوم حتّى لدى الكافرين والمشركين ..

قد استهان بها النّاس فأظلمت القلوب، وتفاقمت الكروب، وبحث النّاس عن الأسباب، وطرقوا للبحث عن العلاج كل باب .. بحثوا في كل شيء إلاّ في صلاتهم، وهي أقرب الأشياء إليهم، كما قيل:

( كَالعِيسِ في البيداء يهلكها الظّما *** والمـاء فوق ظهـورها محمول )

الجمعة 03 صفر 1432 هـ الموافق لـ: 07 جانفي 2011 09:11

- من أسباب الانحراف: اتّبـاع الهـوى

الكاتب: عبد الحليم توميات

الخطبة الأولى: [بعد الحمد والثّناء]

فإنّ الله تعالى قد أنعم علينا بنعمٍ لا تعدّ ولا تحصى، ولا يحاط لها ولا تستقصَى، وأعظم نعمة على الإطلاق هي نعمة الاستقامة: أن يهديك الله إلى الصّراط المستقيم، قال الله عزّ وجلّ:{وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً} [النساء:69].

وقال عزّ وجلّ يُنبّهنا إلى الخير الّذي عليه أهل الاستقامة:{قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ (15) يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (16)} [الأعراف].

وفرض علينا اتّباع هذا الصّراط، ونهانا عن الالتفات والانحراف عنه فقال الّذي وسعت رحمته كلّ شيء:{وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [الأنعام:153].

وأرشدنا إلى أن نتوسّل ونتضرّع إليه، ليوفّقنا إلى الثّبات عليه فنقول:{اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ (7)}.

الاستقامة شجرة ينبتها الله في النّفس، جذورها الإيمان بالله وملائكته ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشرّه، والعمل الصّالح ماؤها وغذاؤها وهواؤها وضياؤها، وثمرتها:{الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّـالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَـئَابٍ} [الرعد:28،29].

الجمعة 25 محرم 1432 هـ الموافق لـ: 31 ديسمبر 2010 02:46

- من أسباب الانحراف: حسنُ الظَنِّ بالنَفسِ

الكاتب: عبد الحليم توميات

الخطبة الأولى: [بعد الحمد والثّناء]

أمّا بعد:

فإنّ من الأمور التي يوافقك عليها جميع المؤمنين، ولا يخالفك فيها أحد من المسلمين، أنّ هذه الدّنيا إنّما هي جسر يعبره العابرون، وقنطرة يجتازها المارّون .. وسمع الجميع قول الحبيب الشّفيع صلّى الله عليه وسلّم: (( كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ ))..

كن كأنّك غريب .. ولكنّ الغريب قد يتّخذ مسكناً وينوي إقامةً، فاستدرك صلّى الله عليه وسلّم قائلا: (( أو عابِرُ سَبِيلٍ )) أي: بل عابرُ سبيل.

وكان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يذكّر أصحابه كلّ جمعة بهذا السّفر من دار العدم إلى دار الشّقاء اللاّزم، إلى دار الخلود الدّائم .. فكان يقرأ على أصحابه صبيحة كلّ جمعة سورتين تشتملان بداية الخلق ونهايتَه: كان يقرأ بسورة الدّهر سورة الإنسان، وسورة السّجدة ..

الأربعاء 09 محرم 1432 هـ الموافق لـ: 15 ديسمبر 2010 23:00

- من أسباب الانحراف: طـول الأمل

الكاتب: عبد الحليم توميات

الخطبة الأولى:

[بعد الخطبة والثّناء] أمّا بعد:

فإنّ من أسباب الانحراف عن الصّراط المستقيم، والميل عن الطّريق القويم هو طول الأمل.

ومعنى طول الأمل: أن تحدّث نفسك بطول الحياة، وأنّ بينك وبين الموت مفاوز ومسافات ..

وما من إنسان على ظهر الأرض إلاّ وترى أملَه يفوق أجلَه، فربّما كان أجل أحدنا عشرين سنة، فترى أمله يصل إلى ستّين أو سبعين سنة، لذلك روى البخاري عن عبد الله بن مسعودٍ رضي الله عنه قال: خَطَّ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم خَطًّا مُرَبَّعاً وَخَطَّ خَطاًّ فِي الوَسَطِ خَارِجاً مِنْهُ، وَخَطَّ خِطَطاً صِغَاراً إِلَى هَذَا الَّذِي فِي الوَسَطِ مِنْ جَانِبِهِ الَّذِي فِي الوَسَطِ، وَقَالَ: (( هَذَا الِإنْسَانُ وَهَذَا أَجَلُهُ مُحِيطٌ بِهِ - أو قد أحاط به - وَهَذَا الَّذِي هُوَ خَارِجٌ أَمَلُهُ، وَهَذِهِ الخِطَطُ الصِّغَارُ الأَعْرَاضُ، فَإِنْ أَخْطَأَهُ هَذَا نَهَشَهُ هَذَا، وَإِنْ أَخْطَأَهُ هَذَا نَهَشَهُ هَذَا )).

واعلم أنّ طول الأمل نوعان: طول أمل جائز مشروع، وطول أمل مذموم ممنوع.

الخميس 03 محرم 1432 هـ الموافق لـ: 09 ديسمبر 2010 01:37

- توجيهات في تربية البنين والبنات (8)

الكاتب: عبد الحليم توميات

الخطبة الأولى:

[بعد الخطبة والثّناء] أمّا بعد:

فهذا لقاؤنا الثّامن وهو الأخير معاشر الإخوة والأخوات، حول موضوع حقوق الأبناء والبنات، على الآباء والأمّهات ..

موضوع قد طال قرعُه لأسماعكم، فنسأل الله تعالى أن يتغلغل في صدوركم .. أطلنا فيه الكلام، لنضع عن كواهلنا العتاب والملام .. فلا تكتفوا بمجرّد السّماع والفرجة، فقد قامت علينا وعليكم الحجّة، وبانت لنا ولكم المحجّة ..

فلنكن من الذين يقولون، وإلى ربّهم يجأرون:{سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}.. وإيّاي وإيّاكم أن نكون من الذين قالوا: {سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا}..

عباد الله .. إنّ ختام حديثنا عن تربية البنات والبنين، يكون بإذن الله ربّ العالمين، في عنصر بالغ الأهمّية، وهو بيان مظاهر التقصير والخطأ في التربية .. وقد قيل قديما:

الجمعة 27 ذو الحجة 1431 هـ الموافق لـ: 03 ديسمبر 2010 09:17

- توجيهات في تربية البنين والبنات (7)

الكاتب: عبد الحليم توميات

الخطبة الأولى:

[بعد الحمد والثّناء] أمّا بعد:

فقد رأينا في خطبتنا الأخيرة سبيلا نافعا من أساليب تربية الأولاد، وتعليم فلذات الأكباد، ألا وهو تربية الأبناء بالقَصص الهادف البنّاء.

ونتحدّث اليوم سويّا، ونتدارس مليّا، أساليب شرعيّة أخرى في هذا الأمر العظيم، من ذلك:

الأسلوب الرّابع: التّعليم والتأديب بـ:( الترغيب والترهيب ).[1]

فقد قال الله تعالى:{إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ}، فلن يجد الخلقُ منهجاً في التّربية والتّعليم، أحسن ولا أقوم ولا أنفع من منهج القرآن الكريم، وطريقة النبيّ عليه أفضل الصّلاة وأزكى التّسليم.

الصفحة 5 من 7

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.