أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

مختارات

- الفرار من الْـوَاقِـع إلى الْمَـوَاقِـع.

- إنّه رجلٌ صالح، لا يقدّم على طاعةِ ربِّه شيئا من المصالح، تراه في طريقه إلى المسجد لأداء صلاة المغرب، يمرّ على ثُلّة من الشّباب الغارقين في جدلٍ عقيمٍ حول مجريات إحدى مباريات كرة النّدم ! فتألّم لهذا المشهد، وكاد يتفطّر قلبه، وينصدع صدره.

ففكّر وقدّر، وعزم وقرّر ...

أنّه إذا رجع من المسجد إلى بيته، ليَنشُرَنّ كلمةً على ( الفايسبوك ) يندّد فيها بهذه الحالة الّتي رآها !

- موقف الشّيخ ابن بايس من دعوة الشيخ محمّد بن عبد الوهّاب رحمهما الله

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فيقول الله سبحانه وتعالى:{بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَرِيجٍ} [ق: 5].

والمريج هو المختلط، ومنه قوله تعالى:{مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ} [الرّحمن: 19].

وسبب الخلط والتخبّط هو ردُّ الحقّ ودفعُه: اتّباعا للشّبهات، أو الرّكض خلف الشّهوات، أو تعصّبا لشيخ أو جماعة أو مشرب، أو بغضا لشخص أو طائفة أو مذهب.

قال ابن القيّم رحمه الله:

" ... فإنّ من ردّ الحقّ مرج عليه أمرُه، واختلط عليه، والتبس عليه وجه الصّواب، فلم يدرِ أين يذهب " ["أعلام الموقّعين" (2/173)].

- قبساتٌ من حياة الشّيخين ابن باديس والإبراهيمي رحمهما الله-

محاضرة أُلقِيت يوم الثّلاثاء 12 جمادى الآخرة 1434 هـ الموافق لـ: 23 أفريل 2013 م

بمسجد " الإصلاح " ببلديّة الأربعاء.

الحمد لله القائل:{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} [الأحزاب:

23]، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك كلّه وله الحمد وحده، جعل في كلّ زمانِ فترةٍ من الرّسل بقايا من أهل العلم يدعون من ضلّ إلى الهدى، ويصبرون منهم على الأذى، ويُحيون بكتاب الله تعالى الموتى، ويُبَصِّرون بنور الله أهل العمى، فكم من قتيل لإبليس قد أحيوه، وكم من ضالِّ تائهِ قد هدوه، فما أحسن أثرهم على النّاس ! وما أقبح أثر النّاس عليهم !

وأشهد أنّ محمّدا عبده ورسوله، وصفيّه من خلقه وخليله، القائل: (( يَحْمِلُ هَذَا الْعِلْمَ مِنْ كُلِّ خَلَفٍ عُدُولُهُ يَنْفُونَ عَنْهُ تَحْرِيفَ الْغَالِينَ، وَانْتِحَالَ الْمُبْطِلِينَ، وَتَأْوِيلَ الْجَاهِلِينَ ))، صلّى الله عليه وعلى آله الطّاهرين، وأصحابه الطيّيبين، وعلى كلّ من اتّبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين، أمّا بعد:

فحديثنا اليوم إنّما هو قبسات - كما هو في عنوان المحاضرة - من حياة رجلين عظيمين من رجال هذه الأمّة. والقبس هو ما يُؤخذ من النّار، كما قال تعالى عن نبيّه موسى عليه السّلام:{ إِنِّي آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى} [طه من: 10]، فإنّنا لا يمكننا أن نُحيطَ بأنوار حياة هذين الشّيخين، فلْنقتَصِر على أخذ قبسات تكون لنا نبراسا يُضيء لنا السّبيل.

- شعبان .. شهرٌ يغفلُ عنه كثير من النّاس

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ الله تبارك وتعالى يقول:{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ} [إبراهيم: 5]، قال ابن عبّاس رضي الله عنه: أيّام الله: نِعَمُه وأياديه.

وإنّ من أيّام الله تعالى الّتي ينبغي تذكّرها وتذكير النّاس بها، وأن تقبل النّفوس والقلوب إليها، شهر كريم، وضيف عظيم: إنّه شهر شعبـان.

نسأل الله جلّ جلاله أن يمنّ علينا بالتّوفيق إلى طاعته في أيّامه، ويوفّقنا إلى صيامه، إنّه وليّ ذلك والقادر عليه.

- نداء الحاكم والمحكوم

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

ففي خِضمّ موجات الفتن والمحن، وظلمات الهرج والإحَن، يكون أعظم ما يخسره المسلمون: صيحات أهل الحقّ، ونداءات أهل الصّدق ..

تلك الصّيحات الّتي تُعيد الأمور إلى نِصابها، لِتُؤتَى البيوت من أبوابها.. تلك النّداءات الّتي تُعيد الأمّة إلى رُشدِها، وتدفن الفتنة في مهدها.

فلنَدَعْ أصوات أهل الباطل والإرجاف، ولنستمع إلى صوت أهل الحقّ والإنصاف.

- حظّ هذه الأمّة من العذاب.

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ لعامّة النّاس أسئلةً لا تُحدّ، واستفساراتٍ لا تُعَدّ، وتتنوّع أسئلتُهم حسَب مستوياتِهم، وبما يوافق اهتماماتِهم، ولكن، منها ما هو مؤرِقٌ محرج، مقلِقٌ مزعج.

وأشدّها على الجَنَان، وأصخّها للآذان، قولهم: يا شيخ، ما بالُ أهلِ الحقّ قد تفرّق شملُهم، وتمزّق صفُّهم ؟!

- لماذا أُقِيمت بينهم الحواجز والحدود، وحالت بينهم المفاوز والسّدود ؟!

- مغامرات اللّيبراليين ببلاد الحرمين

قبل أسبوع استمعتُ إلى مُداخلة هاتفيَّة لأحد اللّيبراليين السّعوديين على إحدى الفضائيات المحسوبة على القنوات الإسلامية، يقول هذا المسكين:" يجب استبعادُ الإيمان عن الحياة العامّة، فالإيمان عمل قلبيّ فحسب " ! 

ولقد صُعِقتُ لجُرأة هذا التصريح، فما كنتُ أتخيَّل أنّه في استطاعة شخصٍ أن يتلفَّظ بهذا الكلام الأرعن، وهو يعيش على أرض الحَرَمين، حتّى لو كان مقيمًا في الرّياض أو جدّة، فالسّعودية بالنسبة إلينا - نحن المسلمين البعيدين عنها جغرافيًّا - هي كلّها أرض مباركة، شرَّفها ربُّ العالمين بأفضل نبيٍّ، وأعظم دينٍ.

Previous
التالي

الاثنين 18 ربيع الأول 1440 هـ الموافق لـ: 26 نوفمبر 2018 13:19

- السّيرة النّبويّة (102) غزوة أُحُدٍ: فدائيّون حول الرّسول صلّى الله عليه وسلّم

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

الحمد لله، وبعد:

كيف علم الصّحابة رضي الله عنهم بمكان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ؟

كان هذا السّؤال الّذي ختمنا به لقاءنا الأخير.

فاعلم أنّه في الوقت الّذي شاع خبرُ مقتلِ النّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم، وفي الوقت الّذي كان يبحثُ عنه عليٌّ رضي الله عنه، كان النّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم في قلبِ المعركة. وكان أوّلَ من عرفه واتّجه إليه أحدُ الأنصار، إنّه الشّاعر المجاهد: كعب بن مالك رضي الله عنه.

روى ابن إسحاق، والطّبراني في "الأوسط"، والبيهقيّ في "الدّلائل" عن عبد الله بن كعب بن مالك قَالَ:

( كَانَ كَعْبٌ رضي الله عنه أَوَّلَ مَنْ عَرَفَ رَسُولَ اللهِ بَعْدَ الهَزِيمَةِ وَقَوْلِ النَّاسِ " قُتِلَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّمقاَلَ كَعْبٌ: عَرَفْتُ عَيْنَيْهِ تُزْهِرَانِ مِنْ تَحْتِ المِغْفَرِ، فَنَادَيْتُ بِأَعْلَى صَوْتِي: يَا مَعْشَرَ المُسْلِمِينَ، أَبْشِرُوا، هَذَا رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم. قَالَ: فَأَشَارَ إِلَيَّ أَنِ اُسْكُتْ ).

فعل ذلك صلّى الله عليه وسلّم لئلاّ يعلم المشركون بمكانه؛ فإنّ ذلك ما يسعون إليه .. عندئذٍ سمع تلك الصّرخةَ سعدٌ رضي الله عنه وطلحةُ بنُ عبيد الله رضي الله عنه، وبعضُ الأنصار، فهبّوا نحو النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

ولكن .. سمعها أيضاً جمعٌ من المشركين فلحِقُوا بهم ! فماذا حدث بعد ذلك ؟

الأمر يتعلّق الآن بحياة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم أو موته ! وبضعة أمتار تفصل بين ذلك.

وكانت هذه اللّحظات العصيبة باباً من أبواب الجنّة، أراد الله أن يفتحَها لمن يدافع عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

روى مسلم عن أنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه أنّ رسولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم أُفْرِدَ يَوْمَ أُحُدٍ فِي سَبْعَةٍ مِنْ الْأَنْصَارِ، وَرَجُلَيْنِ مِنْ قُرَيْشٍ، فَلَمَّا رَهِقُوهُ [أي: اقتربوا منه]، قالَ صلّى الله عليه وسلّم:

(( مَنْ يَرُدُّهُمْ عَنَّا وَلَهُ الْجَنَّةُ ؟- أَوْ هُوَ رَفِيقِي فِي الْجَنَّةِ -)).

قالَ: فَتَقَدَّمَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ، فَقَاتَلَ حَتَّى قُتِلَ، ثُمَّ رَهِقُوهُ أَيْضًا، فَقَالَ:

(( مَنْ يَرُدُّهُمْ عَنَّا وَلَهُ الْجَنَّةُ ؟- أَوْ هُوَ رَفِيقِي فِي الْجَنَّةِ -)).

فَتَقَدَّمَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ، فَقَاتَلَ حَتَّى قُتِلَ، فَلَمْ يَزَلْ كَذَلِكَ حَتَّى قُتِلَ السَّبْعَةُ، فقالَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم لِصَاحِبَيْهِ:

(( مَا أَنْصَفْنَا أَصْحَابَنَا )).

يعني أنّ الأنصار وحدهم هم من ذبّوا ودافعوا عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم دون أحد من المهاجرين.

ولكنّ الأنصار لا يدعونَ الفرصة لأحد من المهاجرين أن يفْدِيَ النبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم دونهم، فكانوا يتنافسون على ذلك، وكأنّ الفداءَ من اختصاصِهم، فهم: الأنصـار، وكان أوّل شيء بايعوا عليه النبيَّ صلّى الله عليه وسلّم هو النّصرة أو الموت.

فتلاحق الأنصار .. هذا بعد الآخر.. يقول جابر بن عبد الله رضي الله عنه في رواية أخرى[1]:

( لَمَّا كَانَ يَوْمُ أُحُدٍ وَوَلَّى النَّاسُ كَانَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم فِي نَاحِيَةٍ فِي اثْنَيْ عَشَرَ رَجُلًا مِنْ الْأَنْصَارِ، وَفِيهِمْ طَلْحَةُ بْنُ عُبَيْدِ اللهِ، فَأَدْرَكَهُمْ الْمُشْرِكُونَ، فَالْتَفَتَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم، وقالَ: (( مَنْ لِلْقَوْمِ ؟ )).

فقالَ طَلْحَةُ: أنَا. قالَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( كَمَا أَنْتَ )).

فقالَ رَجُلٌ مِنْ الأَنْصَارِ: أَنَا يَا رَسُولَ اللهِ. فَقَالَ: (( أَنْتَ )).

فقَاتَلَ حَتَّى قُتِلَ، ثُمَّ الْتَفَتَ، فَإِذَا الْمُشْرِكُونَ، فقالَ: (( منْ لِلْقَوْمِ ؟)).

فقالَ طَلْحَةُ: أَنَا. قالَ: (( كَمَا أَنْتَ )).

فقالَ رَجُلٌ مِنْ الأَنْصَارِ: أَنَا. فقالَ: (( أَنْتَ )). فَقَاتَلَ حَتَّى قُتِلَ.

ثُمَّ لَمْ يَزَلْ يَقُولُ ذَلِكَ، وَيَخْرُجُ إِلَيْهِمْ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ، فَيُقَاتِلُ قِتَالَ مَنْ قَبْلَهُ حَتَّى يُقْتَلَ، حَتَّى بَقِيَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم وَطَلْحَةُ بنُ عُبَيْدِ اللَّهِ رضي الله عنه، فقالَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم:

(( مَنْ لِلْقَوْمِ ؟)) فقالَ طَلْحَةُ: أَنَا. فَقَاتَلَ طَلْحَةُ قِتَالَ الأَحَدَ عَشَرَ، حَتَّى ضُرِبَتْ يَدُهُ فَقُطِعَتْ أَصَابِعُهُ، فَقَالَ: حَسِّ ! فقالَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( لَوْ قُلْتَ بِسْمِ اللَّهِ لَرَفَعَتْكَ الْمَلَائِكَةُ، وَالنَّاسُ يَنْظُرُونَ )).

وبقي النبيّ صلّى الله عليه وسلّم جريحَ الوجه، أشجَّ الرّأس، مكسورَ الرَّبَاعيَة، شديدَ الظّمأ صلّى الله عليه وسلّم .. ومعه رجلان فقط، أحدهما قد قُطِعت أصابعُه، والثّاني لا ندري عنه شيئا سوى أنّه كان لا يترك أحدا يقترب من النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم إلاّ رماه بالنّبل.

روى البخاري ومسلم عنْ أَبِي عُثْمَانَ قالَ: ( لَمْ يَبْقَ مَعَ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم فِي بَعْضِ تِلْكَ الْأَيَّامِ الَّتِي قَاتَلَ فِيهِنَّ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم غَيْرُ طَلْحَةَ وَسَعْدٍ رضي الله عنهما ).

وها هو جابر رضي الله عنه - يكمل لنا حديثه السّابق -: ( ثُمَّ رَدَّ اللَّهُ الْمُشْرِكِينَ ) أي المشركين الّذين علموا بمكانه.

كان ذلك عندما انتشر الخبر أنّ رسولَ الله صلّى الله عليه وسلّم لا يزالُ حيّاً يقاتِل، فتداعى الصّحابة من كلّ مكان، واجتمع عليه من سمّينا من الصّحابة .. ورأوه على الحال الّتي وصفنا.

فماذا بعد ذلك ؟

قال كعب بن مالك رضي الله عنه في تتمّة حديثه السّابق: ( فلمّا عرف المسلمون رسولَ الله صلّى الله عليه وسلّم، نهضوا به، ونهض معهم نحو الشِّعب معه أبو بكر بن أبي قحافة، وعمر بن الخطّاب، وعليّ بن أبي طالب، وطلحة بن عبيد الله، والزّبير بن العوّام، والحارث بن الصمّة رضي الله عنهم أجمعين في رهطٍ من المسلمين.

قال: فلمّا أُسنِد رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم في الشِّعب، أدركه أُبَيُّ بنُ خَلَف وهو يقول:" أين أنت يا محمّد ؟ لا نجوتُ إن نجوتَ !".

فقال القوم: أيعطِف عليه يا رسول الله رجلٌ منّا ؟ فقال: (( دَعُوهُ )).

فلمّا دنا، تناول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم الحَربة من الحارث بن الصمّة، وهو في أشدّ حالات الإعياء والعطش، إلى حدٍّ أنّه كان يمشي ويقع ! ولكنّه استجمع الآن كلّ قُواه ليفتح بابَ الجحيم على مصراعيه لهذا الطّاغوت الّذي خرج ليثأر لأخيه أميّة.

وهنا سمعوه صلّى الله عليه وسلّم يقول ما يبُثُّ الرّعبَ في قلب أشجع الفرسان .. إنّه يستسقي .. يدعو بالسّقيا.. ولكنّه لا يستسقي مطرا .. إنّه يستسقي دمًا !

لندعْ الزّبيرَ بنَ العوّام رضي الله عنه يخبرنا عن تلكم اللّحظات العجيبة. روى ابن أبي شيبة عن الزّبير رضي الله عنه قالَ:

( شُجَّ النَبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم، وكُسِرَتْ رَبَاعِيَتُهُ، وَذَلَقَ مِنَ العَطَشِ، حَتَّى جَعَلَ يَقَعُ عَلَى رُكْبَتَيْهِ، فَجَاءَ أُبَيُّ بْنُ خَلَفٍ يُطَالِبُهُ بِدَمٍ أَخِيهِ أُمَيَّةَ بْنِ خَلَفٍ، فَقَالَ:

" أَيْنَ هَذَا الَّذِي يَزْعُمُ أَنَّهُ نَبِيٌّ فَلْيَبْرُزْ لِي ؟ فَإِنْ كَانَ نَبِيًّا قَتَلَنِي ". فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( أَعْطُونِي الحَرْبَةَ )).

فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَبِكَ حِرَاكٌقالَ: (( إِنِّي قَدْ اسْتَسْقَيْتُ اللهَ دَمَهُ )).

فَأَخَذَ الحَرْبَةَ، ثُمَّ مَشَى إِلَيْهِ، فَطَعَنَهُ فَصَرَعَهُ عَنْ دَابَّتِهِ، وَحَمَلَهُ أَصْحَابُهُ، فَاسْتَنْقَذُوهُ ).

حملوه بعيدا .. وعندئذ تفطّنوا إلى قوّة تلك الضّربة النبويّة المميتة.. ثمّ تفطّنوا إلى أنّه بخير: ( فَقَالُوا: " مَا نَرَى بِكَ بَأْسًا " فَقَالَ: إِنَّهُ قَدْ اسْتَسْقَى اللهَ دَمِي، إِنِّي لأَجِدُ لَهَا مَا لَوْ كَانَ عَلَى مُضَرَ وَرَبِيعَةَ لَوَسِعَتْهُمْ ). ثمّ هلك مع من هلك من طواغيت قريش.

أمّا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فبعد أن زرع الرّمح في جسد أبيّ بن خلف، رجع إلى مكانه بالشّعب بالجبل، وكان متعبا، ويشير إلى سنّه المكسورة، ويشير إلى جثّة من قتله، فقال صلّى الله عليه وسلّم- كما في الصّحيحين -:

(( اشْتَدَّ غَضَبُ اللهِ عَلَى قَوْمٍ فَعَلُوا بِنَبِيِّهِ - يُشِيرُ إِلَى رَبَاعِيَتِهِ -، اشْتَدَّ غَضَبُ اللهِ عَلَى رَجُلٍ يَقْتُلُهُ رَسُولُ اللهِ فِي سَبِيلِ اللهِ )).

وفي رواية أخرى للبخاري عنْ ابنِ عبّاسٍ رضي الله عنه أنّه صلّى الله عليه وسلّم  قالَ: (( اشْتَدَّ غَضَبُ اللَّهِ عَلَى مَنْ قَتَلَهُ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم فِي سَبِيلِ اللهِ، اشْتَدَّ غَضَبُ اللهِ عَلَى قَوْمٍ دَمَّوْا وَجْهَ نَبِيِّ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم ))..

وفي رواية للإمام أحمد عنْ عبْدِ اللهِ بنِ مسعُودٍ رضي الله عنه أنَّ رسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ:

(( أَشَدُّ النَّاسِ عَذَابًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ رَجُلٌ قَتَلَهُ نَبِيٌّ، أَوْ قَتَلَ نَبِيًّا )). 




[1] حديث حسن، رواه النّسائي والطّبراني (8/304)، والحاكم (4/570)، قال الشيخ الألباني رحمه الله: "حسن من قوله: ( فَقُطِعَتْ أَصَابِعُهُ ) وما قبله يحتمل التّحسين، وهو على شرط مسلم "، ولا شكّ أنّ رواية مسلم عن أنس تشهد لأوّل الحديث. 

أخر تعديل في الاثنين 18 ربيع الأول 1440 هـ الموافق لـ: 26 نوفمبر 2018 13:45

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.